Close ad

الآباء المشتتون: مخاطر التعلق بالهاتف المحمول

8-5-2024 | 14:08
الآباء المشتتون مخاطر التعلق بالهاتف المحمولالإلهاء المزمن فقد يكون مسؤولاً عن ضعف مستوى التعلم لدى أطفالهم
أحمد فاوي

تعتبر الهواتف الذكية، حتمًا، جزءًا من حياتنا، لدرجة أنها حاضرة حتى في المواقف التي تعرض سلامتنا وسلامة من حولنا للخطر ، مثل حوادث السيارات أو حتى تتسبب لنا في  اضطرابات النوم؛ ناهيك عن مخاطر تشتت انتباه الوالدين عن الأبناء.
موضوعات مقترحة

وقد نشر موقع سابو برنسيسا الإسباني  تقريراً تحدث عن مخاطر تشتت انتباه الوالدين عن الأولاد بسبب تلك الهواتف المحمولة وما يحتويه من منصات سوشيال ميديا.

يقول التقرير، على الرغم من أن  تلك الهواتف ليست ضارة دائمًا ويمكن أن تخرجنا من حالات  الضيق ، إلا أن الحقيقة هي أنها أول شيء نراه كل صباح (عند إيقاف المنبه)  وآخر شيء عندما نذهب إلى الفراش كل ليلة (عند التأكد أن المنبه تم ضبطه بشكل صحيح). نحن نستخدم الهاتف المحمول في كل شيء. لقد أصبح الجهاز الرئيسي لدينا .

يضر هذا الاستخدام المفرط للهواتف الذكية  ، كما تشير الدراسات الحديثة ، حيث  أنه يؤثر على النمو الطبيعي  للأطفال. بالإضافة إلى القلق بشأن الأطفال المنغمسين في شاشاته ليل نهار ، يجب أن نقلق أيضًا بشأن تشتيت الأب والأم معاً عنهم .


الآباء المشتتون


حضور جسدي وغياب عاطفي

على الرغم من حقيقة أن الآباء يقضون  وقتًا أطول مع أطفالهم ،  فإن درجة الاتصال تقل مع استخدامهم الهواتف المحمولة. السبب: إنهم موجودون جسديًا ، وليس عاطفياً. مما يجعل التواجد الفعلي العاطفي بين الأطفال قليل وأحيانا يكون منعدماً، ويرجع السبب إلى الاهتمام أكثر بالهواتف الذكية.في حين إعطاء الآباء اهتمامًا جزئيًا لأطفالهم . في وجود تلك الهواتف. 



تغليب المصالح



صحيح أنه لم يكن من السهل أبدًا إقامة توازن بين احتياجات الأطفال واحتياجات والديهم. ولكن عند التعارض يجب تغليب مصلحة الأطفال على رغبة الوالدين بالتمسك بتلك الهواتف الذكية.




الآباء المشتتون


الإلهاء المزمن

بالرغم من  عدم  انتباه الآباء بشكل مستمر لأطفالهم من حين لآخر ليس أمراً كارثياً ، لكن الإلهاء المزمن هو قصة أخرى. فقد يكون أحد الوالدين الذي يشتت انتباهه شاشة الهاتف المحمول مسؤولاً عن ضعف  مستوى التعلم لدى أطفالهم. وفيما يلي بعض النتائج:

وفقًا للخبراء  ، يمكن أن يؤدي الانتباه الجزئي للأطفال  إلى تعطيل نظام الإشارات العاطفية  الذي يعد أساس التعلم البشري .فالاطفال  في حاجة  إلى التفاعل مع الكبار للتعلم. ويتم ذلك عن طريق الحديث المباشر والتحدث  بنبرة أعلى وحماس .

أما بالنسبة للأطفال الصغار، من الضروري أن يتحدث الكبار معهم دون انقطاع، حتى يتعلموا كيف تتطور المحادثة ويكتسبوا أصوات اللغة. ولكن إذا تمت مقاطعة هذه الديناميكية من خلال النظر إلى WhatsApp أو Instagram أو أي شيء آخر، فلن يتمكن الأطفال من تعلم متابعة المحادثة ، ولكن تكون الاستفادة بالشكل المراد .

من ناحية أخرى، ارتبط استخدام الهواتف الذكية بأحد أعراض الإدمان ،  فقد يغضب الوالد المشتت انتباهه بسهولة ويفترض أن طفله يحاول التلاعب به ، في حين أنه في الواقع  أن الطفل يطلب منه الانتباه إليه.

وكما يمكن أن يكون الانفصال العرضي بين الوالدين والأطفال مفيدًا أو قد لا يكون له عواقب على أي منهما. ومع ذلك ، إذا كان الأب منشغلاً عن طفله بمتابعة بريده الإلكتروني أو احدى منصات التواصل الاجتماعي ، فسوف يتسبب ذلك في شعور الطفل بالقلق ، ويشعر دائماً بعدم حصوله على قسط الاهتمام الذي يجب أن يحظى به.


كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة