Close ad

من المستفيد من غياب الرئيس الإيراني؟.. تفاصيل

20-5-2024 | 01:54
من المستفيد من غياب الرئيس الإيراني؟ تفاصيلالرئيس الإيراني
مصطفي الميري

أثار غياب الرئيس الإيراني منذ الإعلان عن فقدان الاتصال بالطائرة التي كانت تقله هو ومسئولون آخرين، الكثير من التساؤلات عن تفاصيل الحادث الذي تعرضت له المروحية ومن المستفيد من غياب الرئيس الإيراني.

موضوعات مقترحة

من المستفيد من غياب الرئيس الإيراني


حيث أوضح رئيس تحرير الأهرام ويكلي ما يدور بخاطر الولايات المتحدة الأمريكية وهل ترتب لمرحلة ما بعد إبراهيم رئيسي في إيران.


حيث قال عزت إبراهيم، رئيس تحرير الأهرام ويلكي، إنه على مستوى الإعلام الدولي حادث مثل اختفاء الرئيس الإيراني في ظرف مجهول وفقدان الطائرة التي يقلها مع تطور الأحداث في الشرق الأوسط وغزة، يثير ويطرح تساؤلات، وهناك من تحدث عن هجوم مستهدف على الطائرة، وهناك من تحدث عن وجود ربما جماعات انفصالية في منطقة أذربيجان الشرقية.

حادث الرئيس الإيراني سببه حالة الطقس


وأضاف "إبراهيم"، خلال مداخلة على قناة "القاهرة الإخبارية"، أن هناك من تحدث، وهو الاتجاه الغالب في الإعلام الإيراني، بأنه حادثة بسبب سوء الأحوال الجوية، إذ أن هذا الحادث يفتح الباب لكثير من التكهنات حول مستقبل الحكم في إيران، ومن الذي يمكن أن يقود البلاد في حال غياب الرئيس.


ولفت أن الرئيس الأمريكي جو بايدن قطع إجازته وعاد للبيت الأبيض لمتابعة الموقف ومعرفة ما يجري في إيران عن كثب، وما يعني أن الولايات المتحدة لديها معلومات ربما يكون الأمر مفاجئا لها وفاجأ العالم أجمع، بالتالي الولايات المتحدة ترتب لما بعد أو تنظر لآفاق ما سيجري في حال إذا ما كان على متن الطائرة قد لقوا مصرعهم.

تساؤلات عدة تدور بخاطر السياسيين ورؤساء بشأن اختفاء الرئيس الإيراني

وأكد الدكتور محمد محسن أبو النور، خبير السياسات الدولية، على حادث طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، قائلا إن هذا حادث إيراني جلل لكنه ليس فريدا، حيث إنه وفقا للخبرة التاريخية ومن دراسة الشؤون الإيرانية تعلمنا أن اغتيالا أو وفاة أو موت رئيس إيراني في ظروف غير عادية هو أمر طبيعي.

وأضاف "أبو النور"، خلال مداخلة على قناة "القاهرة الإخبارية"، أنه على مدار السنوات الأربعين الماضية شهدت طهران عمليات اغتيال وقتل أكثر من رئيس إيراني أو محاولات لذلك، منهم علي خامنئي المرشد الإيراني الحالي، الذي تعرض لأكثر من محاولة اغتيال، لدرجة أن إحدى هذه المحاولات تم فيها شلل ذراعه اليمنى، وهذا ثابت تاريخيا، كما أن هناك اغتيال الرئيس الإيراني الثاني وهو محمد علي رجائي.

وتابع: "هناك أكثر من رئيس إيراني تثار الشبهات حول أنه مات مسموما أو مقتولا مثل علي أكبر رفسنجاني، وهذا كلام من خلال أبنائه في أحاديث تنشر في الإعلام الإيراني، وبالتالي نحن أمام حدث جلل للغاية، لكنه اعتيادي في دراسة الشؤون الإيرانية".

وواصل: "في رأيي الشخصي أن إقامة قمة إيرانية أذربيجانية في تلك المنطقة الحدودية شديدة الصعوبة والوعورة في الجغرافية الإيرانية كان يستتبع أن يكون هناك عملية كبيرة ما تحدث إما عملية استهداف لهذه الطائرة أو سقوطها بفعل العوامل الجوية والمناخية".

لغز اختفاء الرئيس الإيراني 


وأوضح الإعلامي محمدالباز سيناريوهات حادث طائرة الرئيس الإيراني والجهات المتورطة، حيث قال إن حادث طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، يثير عددًا من التساؤلات، هل هو حادث اعتيادي بسبب سوء الأحوال الجوية، خاصة أن الإعلام الإيراني ركز في الساعات الأولى حول الأحوال الجوية الصعبة التي حالت دون تحديد مكان سقوط الطائرة، وبعد تحديد المكان كان هناك صعوبة للوصول لمكان تحطم الطائرة.

وأشار خلال مداخلة لقناة القاهرة الإخبارية، إلى أن هناك تساؤلات عديدة متعلقة بالداخل الإيراني والخارج، في ظل مرحلة عصيبة وعلى خلفية الصراع الدائر والمواجهة الأخيرة بين إيران وإسرائيل.

السيناريو المتوقع بعد اختفاء الرئيس الإيراني 

وأشار الباز، إلى أن هناك محللين يشيرون إلى أن الحادث قد يكون تم بالتعاون بين إسرائيل وأذربيجان لما تتمتع به الدولتان بعلاقات قوية جدًا، لكنه استبعد هذا السيناريو، لأنه مهما كانت العلاقات قوية، فهناك مصالح بين إيران وأذربيجان، كما أن المسئولين في أذربيجان مهما كانت مصالحهم في إسرائيل لن يتورطوا في أمر توابعه كبيرة جدًا.

أوضح الباز، أنه من غير المستبعد أن يكون الحادث دبر بقدرات إسرائيلية في أذربيجان، في ظل أن إسرائيل كانت تقوم بعمليات داخل إيران، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو سبق أن عرض وثائق عن المشرع النووي الإيراني، وقال إنها تمت في عملية مخابراتية داخل إيران. 

حادث مروحية الرئيس الإيراني

ولفت الباز، إلى أن إسرائيل، عندما ضربت القنصلية الإيرانية في سوريا كان لديها هدف واضح وهو وضع إيران في مواجهة مباشرة لتستعيد تعاطف العالم معها، لكن المحاولة فشلت، وقد يكون صانع القرار الإسرائيلي لديه رغبة في استدعاء إيران مرة أخرى بقوة، مردفا أنه في حال أعلنت إيران أنها تشك في إسرائيل سيكون الأمر له تداعيات كبيرة، لأنه اعتداء على رئيس الدولة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة