عرب وعالم

مجلس الأمة الجزائري يعرب عن قلقه البالغ إزاء التطورات الأخيرة في القدس المحتلة

11-5-2021 | 20:14

صالح قوجيل رئيس مجلس الأمة الجزائري

أ ش أ

أعرب مكتب مجلس الأمة الجزائري (الغرفة العليا بالبرلمان)، اليوم /الثلاثاء/، عن استهجانه وقلقه البالغ إزاء التطورات الخطيرة في القدس المحتلة التي تشهد تصعيدا إسرائيليا متزايدا ضد المسجد الأقصى والمقدسيين، خاصة في حي الشيخ جراح.


وقالت هيئة المكتب - في بيان اليوم - إن "مكتب مجلس الأمة برئاسة السيد صالح قوجيل يعرب عن استهجانه وقلقه البالغ من التطورات الخطيرة الحاصلة في القدس المحتلة، وخاصة ما تشهده باحات المسجد الأقصى المبارك وأسواره من اعتداءات سافرة تقوم بها قوات الاحتلال الصهيوني الغاصب، التي تتجاهل القانون الدولي وتتحدى المجتمع الدولي".

وأضاف "لقد استباح هذا الكيان المحتل حرمة الأقصى، في هذه الأيام المباركة من شهر رمضان الفضيل، وبالغ في استفزاز مشاعر المسلمين وكل أحرار العالم من خلال طرد الفلسطينيين من مساكنهم وهم أصحاب الأرض الشرعيين، وترويعهم وهم مسالمين عزل، خدمة لأجندة استيطانية دنيئة".

وتساءل مجلس الأمة الجزائري، في بيانه، عن الغياب المريب لمنظمات حقوق الإنسان والهيئات التي تدعي حماية الحريات والحقوق الأساسية للشعوب، والتي تتفنن في التنظير والتدخل في شئون داخلية لدول ذات سيادة، وتختفي حين يتعلق الأمر بشعب أعزل يتم سحقه كل يوم ظلما وعدوانا.

وجدد البيان موقف الجزائر الثابت والراسخ من القضية الفلسطينية العادلة، والذي عبر عنه الرئيس عبد المجيد تبون أمام الدورة الـ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة بتأكيده على حق الشعب الفلسطيني غير القابل للمساومة في إقامة دولته وعاصمتها القدس.

ودعا مجلس الأمة الجزائري البرلمانات العربية والإسلامية للقيام بدورها التاريخي في نصرة الشعب الفلسطيني الشقيق وقضيته العادلة، وطالب المجتمع الدولي التخلي عن سياسة الكيل بمكيالين، وتحمل مسئولياته كاملة في حماية الشعب الفلسطيني، وأن يحرص على تمكينه من حقه في الحرية والسيادة على أرضه، كما هو حريص عليه في أماكن أخرى من العالم.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة