رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

انتفاضة الإعلام البريطانى ضد أباطرة الفساد

كتبت ــ نهى محمد مجاهد
ريشى سوناك

بعد اعتبارها المصدر الدولي الرائد للتهديدات القانونية ضد الصحفيين، يشن كبار الإعلاميين فى المملكة المتحدة حملة واسعة للضغط على الحكومة البريطانية برئاسة ريشى سوناك، لتشريع قانون يحمى الصحفيين من التقاضي التعسفي، فيما يعرف باسم «الدعاوى القضائية الاستراتيجية ضد المشاركة العامة» أو«سلابس» والذى يمنع بمقتضاه الأغنياء والنخب الحاكمة الفاسدة من استخدام المحاكم لترهيب الصحفيين وتكميم أفواههم عن فضح الفساد وكشف المخالفات. وذكرت صحيفة «الجارديان» البريطانية فى تقرير لها أمس أن تحالفا من كبار الصحفيين والمحررين من مختلف الأطياف السياسية فى المملكة المتحدة دعوا وزير العدل دومينيك راب إلى دعم قانون مقترح لمواجهة الأساليب القانونية المسيئة لسحق الصحافة الحرة. ووقع أكثر من ٧٠ محررًا وناشرًا ومحاميًا إعلاميًا من بينهم محررو «الجارديان» و«ديلي ميل» و«التايمز» و«ديلي تليجراف» و«ذا صن» و«فاينانشال تايمز» و«بلومبرج»، على رسالة مشتركة إلى راب أمس الأول طالبوا فيها الحكومة باتخاذ إجراءات عاجلة لمنع الأثرياء والنخب الحاكمة الفاسدة من استخدام ثرواتهم لاستغلال المحاكم البريطانية، وترهيب وإسكات الصحفيين الاستقصائيين بدعاوى قضائية استراتيجية ضد المشاركة العامة، كما حثوا الوزير على الوفاء بوعده بإصلاح قانون لحماية الصحفيين.

وأكدت الرسالة أن الدعاوى القضائية ضد المشاركة في الشأن العام لم تعق فقط الصحافة الاستقصائية ولكن أيضًا «قدرة تطبيق القانون على التحقيق في المخالفات بسرعة وبشكل أكثر فعالية»، داعية راب لدعم «قانون المملكة المتحدة لمكافحة سلابس» و«التحرك بسرعة لتكريس هذه المقترحات» فى بنود القانون. وكتب الإعلاميون فى الرسالة:»هذه مشكلة منتشرة منذ فترة طويلة في غرف الأخبار ودور النشر ومنظمات المجتمع المدني، لكن في عصر الضعف المالي المتزايد في صناعة الأخبار، من السهل جدًا على مثل هذه الأساليب القانونية المسيئة إغلاق التحقيقات ومنع المساءلة». وزعم تحالف الصحفيين أن من الأمثلة الأخيرة على «سلابس» الدعوى القضائية التى رفعها الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش، أحد أباطرة النفط، ضد الصحفية البريطانية كاثرين بيلتون بسبب كتابها«شعب بوتين»، وشركة التعدين الكازاخستانية «إى إن آر سي» التي تقاضي الصحفي توم بورجيس بسبب كتابه عن «المال القذر».

وقال التحالف إن هذه الحالات كانت مجرد المظهر الأكثر وضوحا لمشكلة أوسع نطاقا أثرت على الصحف عبر شارع «فليت ستريت» الشهير وصناعة الإعلام في المملكة المتحدة على مدى سنوات عديدة لكنها «ليست سوى غيض من فيض». من جانبه، صرح متحدث باسم وزارة العدل بأن : «هذه القضية ذات أهمية قصوى ويتم أخذها في الاعتبار بشكل عاجل. وتعتزم الحكومة تقديم مقترحات تشريعية في أقرب وقت ممكن».

رابط دائم: 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق