رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المشرف على المجلس القومى للأشخاص ذوى الإعاقة لـ « الأهرام »: إصدار بطاقة متكاملة الخدمات لذوى الإعاقة بتمويل قدره 50 مليون جنيه

أجرى الحوار : عماد حجاب
الدكتورة إيمان كريم

أكدت الدكتورة إيمان كريم المشرف العام على المجلس القومى للأشخاص ذوى الإعاقة أن قرار الرئيس عبدالفتاح السيسى بإنشاء صندوق «قادرون باختلاف للأشخاص ذوى الإعاقة» سوف يحل جزءا كبيرا من المشاكل التى تواجههم فى حياتهم اليومية.

وأضافت أن الرئيس أصدر توجيها رئاسيا لمجلس الوزراء للعمل على حل العقبات التى تواجه الأشخاص ذوى الإعاقة، خاصة أثناء تعاملهم مع الهيئات والوزارات، وأن الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء أصدر تعليماته إلى وزارتى التضامن الاجتماعى والصحة لتقديم التسهيلات اللازمة فى إصدار بطاقة الخدمات المتكاملة للمعاقين بتمويل قدره 50 مليون جنيه، وسرعة إتمام «القومسيون» الطبى لحالات الإعاقة.. وإلى تفاصيل الحوار:

 

 

ماالمسمى الأفضل للأشخاص ذوى الإعاقة، هل ذوو الهمم أم قادرون باختلاف أم متحدو الإعاقة أم أصحاب الاحتياجات الخاصة؟

المسمى الصحيح الذى يتفق مع الدستور والقانون والاتفاقيات الدولية للأمم المتحدة والمسمى المتعارف عليه دوليا هو الأشخاص ذوو الإعاقة، وليس هناك غيره وتوحيد المسمى مهم جدا للأسر والرأى العام وفى وسائل الإعلام لقضاياهم.

ما أهم مكتسبات إنشاء صندوق لذوى الإعاقة؟

أحد المكتسبات الرئيسية أنه من بين اختصاصاته إصدار بطاقة الخدمات المتكاملة لذوى الإعاقة وتحمله تكلفة تمويل إصدارها والتى كانت تمثل أكبر التحديات التى تواجه الأشخاص من ذوى الإعاقات المختلفة.

ما أهم إجراء اتخذ للاستجابة لجزء من هذه الأولويات؟

قرار الرئيس السيسى بإنشاء مصنع وطنى لتصنيع الأجهزة للمعاقين الذين يحتاجون لأجهزة تعويضية وأطراف صناعية وكراسى متحركة، وتمت إضافة جانب مهم وهو عدم اقتصار دور المصنع على الإنتاج فقط بل يمتد إلى الصيانة لها لأن قطع الغيار أحيانا تأتى من الخارج ويتأخر وصولها، مما يضر بالحياة اليومية لذوى الإعاقة.

كيف يتم التعامل مع مشكلة تحديد أعداد المعاقين بدقة؟

يشترك المجلس لأول مرة فى إجراء الحصر الرسمى للأشخاص ذوى الإعاقة على مستوى الجمهورية ووضع الاستمارة التى يجرى على أساسها الحصر العددى، ويعقد عدة اجتماعات مستمرة بشأنها لتحديد عدة نقاط يتم فيها تحديد نسب وجودهم فى المحافظات ومناطق تمركزهم وشرائح كل نوع من الإعاقة بكل محافظة واحتياجاتهم بهدف تكوين قاعدة بيانات على أسس صحيحة تساعدنا فى العمل.

ما الذى تريده الدولة من هذا الحصر؟

إجراء تصنيف واقعى للإعاقات ووضع آليات للتعامل معها، لأن التصنيف هو الذى يحدد احتياجات الأشخاص ذوى الإعاقة ويبنى عليه توفير الخدمات وتحديد الأماكن المناسبة لها، حيث إن آخر إحصاء تم منذ عدة سنوات وقدر عدد العاملين بنحو 13 مليون معاق، هم 7 ملايين إعاقة سمعية و3 ملايين بصرية ومليونا إعاقة حركية ومليون ذهنية مما يتطلب تحديثه.

ما أهم قضية يحتاجها المجلس فى تعامله مع الوزارات؟

أن يكون على علم بكل خطوة تتخذ من أجل حماية ورعاية الأشخاص ذوى الإعاقة بكل وزارة، وِأن تنبع من إيمان حقيقى داخل كل وزارة بحقوق المعاقين وهى تعمل فى هذا الملف وليس مجرد استكمال خطوات وإجراءات، وأن تكون أجندة الإعاقة حاضرة دائما فى عملها، لأن المعاق إنسان مثل باقى البشر يحتاج لتلبية احتياجاته.

ما أهم المشكلات التى تواجه المعاق فى حياته اليومية؟

عدة مشكلات أولاها: الحصول على الخدمة التى تقدمها الدولة، ثانيا الوعى المجتمعى عند التعامل مع المعاقين بأنه إنسان عادى مثل جميع البشر لا يحتاج للشفقة بل التعامل الطبيعى الإنسانى ومعرفة المعاق وأسرته بحقوقهم وأماكنهم، فالخدمات أحيانا تكون موجودة ولا يعرف الشخص طريقها، وأحيانا أخرى لا يعى بحقه مما يتطلب أن يكون فى كل وزارة وهيئة حكومية موظفون مدربون على مستوى عال للتعامل مع فئات الإعاقة وتخصيص شباك متكامل لتقديم الخدمات لهم.

كيف تتحقق هذه المنظومة لتحسين التعامل معهم؟

بوجود إرادة قوية داخل تلك الجهات ووعى بطبيعة وحالة المعاق وبدأنا بالفعل عدة دورات مع بعض الوزارات ومنها العدل لرفع الوعى وتحسين طريقة تقديم الخدمات للمعاقين، وبدأ عدد محدود من البنوك فى تخصيص شباك للمعاقين، ولكن لا يوجد تنويه عنه داخل البنك أو تدريب لموظفى الأمن لتوجيه المعاق إليه بمجرد دخوله.

ما أهم العقبات التى تواجه الأشخاص ذوى الإعاقة؟

الإتاحة لممرات المعاقين ومعظمها ليست على المستوى المناسب عند دخول الأشخاص ذوى الإعاقة سواء إعاقة حركية أو بصرية ولا تتم باستخدام الكود الهندسى المخصص له ما يتطلب صدور قرار من الحكومة بإلزام جميع المنشآت به أو عند إنشاء مبان جديدة سواء مدارس أو جامعات أو مكاتب بريد أو بنوكا ليكون مناسبا لدخول وخروج المعاق، وأن تتعامل الوزارات مع المجلس القومى للأشخاص ذوى الإعاقة كبيت خبرة وطنى فى تقديم الاستشارات والآراء فى قضايا المعاقين وخدماتهم.

رابط دائم: 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق