رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تعظيم سلام لـ«الأبطال»

الرئيس السيسى يؤدى التحية العسكرية لأبطال حرب أكتوبر

فى مشهد مؤثر يعكس مدى اعتزاز القوات المسلحة بأبطالها الذين ضحوا بالغالى والنفيس فداء للوطن، وفى لفتة كريمة من القائد الأعلى للقوات المسلحة، تعكس قيمة الوفاء، وجه الرئيس عبدالفتاح السيسى التحية والتقدير لعدد من أبطال القوات المسلحة والضباط المشاركين فى حرب أكتوبر، وأدى لهم هو وقادة أفرع القوات المسلحة التحية العسكرية تعظيما وتقديرا لدورهم الكبير فى تحرير سيناء.

وعلًق الرئيس على صورة أبطال حرب أكتوبر فى خلفية المسرح، وهم: اللواء أركان حرب أحمد أسامة قائد المجموعة «139» صاعقة، واللواء أركان حرب مصطفى حامد رئيس استطلاع المجموعة 139 صاعقة، واللواء أركان حرب على أمين قائد الكتيبة 33 صاعقة، والعقيد ماجد شحاتة، والرقيب أحمد البحرى، قائلا: «صورتكم جميلة.. ونحن أيضا يجب أن نلتقط صورة معكم، لنكون جزءا مما قدمتموه للتاريخ.. اسمحوا لنا أن نتشرف بتواجدنا بجانبكم».

ثم توجه الرئيس السيسى إلى منصة المسرح وبصحبته الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربى، وقادة الأفرع الرئيسية لالتقاط صورة تذكارية معهم وذلك عقب الانتهاء من عرض فيلم تسجيلى عن أبطال الحرب تحت عنوان «أبطال من ذهب»، حيث عرض الفيلم إنجازات هؤلاء الأبطال الذين صنعوا المستحيل وعبروا الحد الفاصل بين اليأس والرجاء، ومن بينهم رجال الصاعقة المصرية، حيث إنهم أول من عبروا القناة وأول من أطلقوا النيران وآخر من أوقفها.

وتناول الفيلم قصة أبطال المجموعة «139» صاعقة الذين شكلوا بأجسادهم الصلبة حائط صد ضد دبابات القوات الإسرائيلية فمنعتها من التدخل فى مراحل العبور وإقامة رءوس الكباري.

وخلال الفيلم، تحدث اللواء أركان حرب أحمد أسامة قائد المجموعة قائلًا: «إنه فى بداية حرب أكتوبر صدرت الأوامر لإحدى كتائب المجموعة للإبرار جوًا على مسافة كيلومترين شرق قناة السويس».

من جانبه، تحدث رئيس استطلاع المجموعة 139 صاعقة اللواء أركان حرب مصطفى سليمان، قائلًا «صدرت الأوامر لكتيبة من المجموعة للإبرار بشرق القناة عند الطاسة على المحور الأوسط وعند «تل الفرما» على المحور الساحلى فى مهمة تبدو مستحيلة». ونجح رجال المجموعة «139» صاعقة فى القضاء على الأمل الأخير للقوات الإسرائيلية فى دخول مدينة الإسماعيلية فى معركة مفصلية دارت وقائعها بين يومى 19 و23 من أكتوبر وسجلتها أدبيات الحرب الإسرائيلية بمعركة «حقول المانجو» وعرفها المصريون بمعركة «أبو عطوة».

ثم تحدث اللواء أركان حرب على أمين قائد كتيبة 33 صاعقة، قائلًا «إنه نظم مجموعة من الكمائن على مشارف مدينة الإسماعيلية آخرها كمين «أبو عطوة».

وتحدث أحد ضباط المجموعة عقيد ماجد شحاتة قائلًا: «إنه مساء يوم 20 أكتوبر وبعد تنظيم كمينين فى مشارف «أبو عطوة» فوجئت المجموعة بمجموعة أشخاص تتحدث العبرية وتم فتح النيران عليهم والقضاء على أكبر عدد منهم».

.. وحديث ودى للرئيس مع زوجات أبطال الحرب المكرمين

كما حرص الرئيس، على تكريم زوجات أبطال حرب أكتوبر وقادتها لدورهن فى دعم أزواجهن خلال هذه الفترة.. ووجه التحية لهن وطالبهن بالتقدم لالتقاط الصور ودار بينهم حوار استغرق عدة دقائق فى أجواء مليئة بالود.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق