رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المستشرق الإسبانى جوزيب بويج: 2000 مخطوط هى كل ما تبقى من التراث الفكرى للأندلس

سهير عبدالحميد
جوزيب بويج

  • مصر تمتلك ثروة حقيقية من المخطوطات تصل إلى 60 ألف
  • الاستشراق فى إسبانيا محدود للغاية ولدينا مستعربون وهم من يقدمون إنجازات حقيقية
  • الغرب تعرف على فلسفة أرسطو عبر ابن سينا وابن رشد





لا شك فى أن الاستشراق الإسبانى اتسم نسبيا بمعرفة أكثر بالشرق بفضل الوجود الإسلامى فى الأندلس. لكن هذا لا يعنى عدم وجود معارضة لدراسة هذا الجانب من التاريخ الإسباني؛ إذ تتزعم أحزاب اليمين الدعوة إلى أن هذا التاريخ الإسلامى لم يكن إلا غزوا وأنه لم ينتج ما يستحق الالتفات إليه.

لكن هذا التيار يقابله تيار آخر لمجموعة من المستشرقين وجدوا فى إسهامات ابن رشد وابن ماجه وابن حزم ما أثرى الفكر الأوروبى فى العصور الوسطى، ومن هؤلاء «جوزيب بويج» أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة كومبلوتنسى بمدريد. والباحث الزائر فى هارفارد وكاليفورنيا ولوس أنجلوس وجامعة القاهرة.

هو من مواليد برشلونة ومن جامعتها حصل على ليسانس الفلسفة والأدب ثم درجتى الماجستير والدكتوراه، فتبحر فى فلسفة ابن رشد وأعجب بابن ماجة وبعدما التحق بمعهد تاريخ برشلونة لتحقيق النصوص وفهرسة المخطوطات، وجد فى المخطوطات العربية ما يرضى شغفه خصوصا بعدما تعلم اللغة العربية فى برشلونة وأتقنها فى العراق حين كان مديرا للمركز الثقافى الإسبانى ببغداد 1976- 1979. ثم وجد فى وثائق قصر عابدين ما شجعه على دراسة تاريخ العلاقات المصرية الإسبانية.

حين يجد أكاديمى غربى نفسه مندفعا نحو دراسة التراث الإسلامى فقد يكون ذلك بسبب تجارب خاصة مع المجتمع الإسلامى أو رغبة فى التعرف عليه. فهل إسبانيا وتاريخها الذى يشكل التراث العربى الإسلامى جانبا كبيرا منه، مثلت دافعا فى اختيارك؟

تعرفت على العالم العربى من خلال حكايات كبار السن عن الحرب بين إسبانيا والمغرب وكيف أن المجندين كانوا مجبرين على الذهاب لتلك الحرب وكنت طفلا آنذاك. كما كنت أتابع ما يدور من مقاومة فى الجزائر ضد الاحتلال الفرنسى. وحين التحقت بالدراسة الجامعية تعرفت على الوجود العربى فى الأندلس.

الاستشراق الإسبانى رغم أنه الأجدر على فهم التراث العربى الإسلامى فقد وصف بأنه الأشد عداء للإسلام.. وبالتالى لا يمكن الاعتماد عليه كمرجع معرفى عن الحضارة العربية الإسلامية..هل هى صورة ظالمة؟

قبل كل شيء علينا أن نكون على دراية بالواقع التاريخى والتحولات التاريخية قبل الحديث عن أى ظاهرة ومنها الاستشراق، فالتحولات الثقافية والنقد الذاتى فى العقود الخمسة الأخيرة أثرت على كل شيء بما فيها الاستشراق.


جوزيب بويج مع مندوبة الأهرام فى أثناء الحوار


وكذلك لا يمكننا الحديث عن استشراق إسبانى بالمعنى المعروف عن الاستشراق، فالاستشراق فى إسبانيا كان محدودا للغاية، لكن يمكننا الحديث عن المستعربين الإسبان، الذين مثلوا الأغلبية. والآن ماذا قدم المستشرقون الإسبان، ترجمة ألف ليلة وليلة وترجمة القرآن خاصة، إلى جانب دراسات فليكس باريخا وميكيل دى إيبالثا. أما المستعربون فلا يمكننا حصرهم أو حصر إنجازاتهم ومجهوداتهم التى ما زالت مستمرة إلى يومنا هذا.

فى ضوء ذلك ما حجم ما قدمه هؤلاء المستعربون للتعريف بالحضارة العربية الإسلامية وإسهامها فى الفكر بمختلف أنواعه؟

لقد أولى المستعربون الإسبان الحضارة العربية الأندلسية جل الاهتمام، حيث كان لهم دور كبير فى ترجمة وتحقيق كثير من المخطوطات العربية الأندلسية فى الأدب والفلسفة وفلسفة العلم والفقه وغيرها من العلوم. أيضا المختصون بدراسة التاريخ الذين ترجموا التاريخ الأندلسى للإسبانية إلى جانب دورهم فى إلقاء الضوء على تاريخ المورسكيين. وهى دراسات ومجهودات ما زلت قائمة إلى يومنا هذا على المستوى الأكاديمى فى الجامعات الإسبانية المختلفة. فالمستعربون الإسبان يرون أن الحضارة العربية مثلت حقبة مهمة من تاريخهم، لذلك يحرصون على اكتشاف ودراسة وترجمة هذا التراث.

إلى أى مدى ساهمت الفلسفة الإسلامية خلال القرون الوسطى فى الفكر الفلسفى بوجه عام؟

تطورت الفلسفة الإسلامية خلال العصور الوسطى فى مكانين واتجاهين مختلفين: إيران، والأندلس. ففى إيران جاءت فلسفة ابن سينا التى انطلق فيها من فلسفة أرسطو ليؤسس فلسفة إسلامية جديدة. فى حين أن الفلسفة الأندلسية الحقيقية كان أهم روادها ابن باجة وابن طفيل وابن رشد. ابن باجة أحد وزراء الدولة المرابطية والمولود فى سرقسطة، أما القطب الثانى فهو ابن طفيل طبيب السلطان الموحدى مؤلف رسالة حى ابن يقظان وهى رسالة غنية عن التعريف. ثم ابن رشد قاضى قرطبة فى فترة الموحدين الذى اهتم بأرسطو وعكف على اكتشاف فلسفته وتفسيرها. وبعدما توفى ترجمت أعماله إلى اللاتينية فى صقلية، وهو معروف للغاية بين الفلاسفة المسيحيين. وهناك اهتمام كبير فى الدراسات على المستوى العالمى بفكر ابن رشد الذى استطاعوا من خلاله فهم فلسفة أرسطو.

يبدو أنك أيضا أحببت ابن رشد، فتعمقت فى دراسته والكتابة عنه؟

اخترت قسم الفلسفة واللغات السامية فدرست اللغة العربية. وبما إنى فى إسبانيا اخترت فيلسوفها الأشهر ابن رشد، فقد جاء اختيار فرضه المكان واللغة. وقد وجدت أن ابن رشد تناول أهم موضوعين طرحتهما فلسفة القرون الوسطى: أزلية العالم، وطبيعة العقل.

ابن رشد اهتم بالموضوعين كانت هناك مناقشة بين المتكلمين والفلاسفة هل العالم أزلى أم لا. وهل خلق العالم خلق مستمر، وهى مناقشة طويلة دافع فيها ابن رشد عن فكرة أزلية العالم؛ فالله خلق العالم فى صورة أبدية دائمة. أما العقل فرغم أنه واحد فى كل إنسان فابن رشد يميز بين أوجهه المتعددة.

قلل عدد من الفلاسفة من شأن المرأة كما فعل سقراط الذى وصفها بأنها لا تصلح إلا للإنجاب وأفلاطون الذى ازدرى أمه لأنها أنثى وأرسطو الذى رأى المرأة أقرب إلى الطفل أو الحيوان، ألهذا كرهت المرأة الفلسفة فلم نسمع عن فلاسفة بين النساء؟

لم يقلل كل الفلاسفة من شأن المرأة؛ فأفلاطون فى كتابه «الجمهورية» وفى المقالة الأولى من هذا الكتاب أكد أهمية تربية وتعليم المرأة ومشاركتها فى الحياة وهو يشير إلى أن الرجل والمرأة يتشاركان فى القوى العقلية، لذا فى مملكته الفاضلة يجب تعليم الرجال والنساء بدون أى فروق بل و يذهب إلى أن النساء كالرجال فيلسوفات ورئيسات.، وهو ما أكده ابن رشد حين شرح جمهورية أفلاطون، وأشاد بهذا الرأى وأهميته.

ليست المسألة إذن علاقة كراهية بين النساء والفلسفة. لكن المؤكد هو وجود علاقة كراهية بين الفلاسفة والفقهاء وهى التى أدت إلى نفى ابن رشد إلى مراكش حين اتهمه الفقهاء بقول نظريات ضد الإسلام.

لقد اشتغلت النساء أيضا بالفلسفة لكنهن لم ينلن نفس المستوى من الشهرة، عكس النساء اللواتى انخرطن فى تجارب روحية صوفية. فابن عربى درس التصوف من سيدتين فى إشبيلية فاطمة بنت المثنى أمه الروحية وقال عنها «إنها كانت من المجتهدات لم أر فى الرجال ولا فى النساء أشد ورعا ولا اجتهادا منها» والثانية شمس أم الفقراء وعنها قال «هى من أكابر المجتهدات.. لم أر أحدا من الرجال يقدر على ما تقدر عليه من العبادة».

هل ترى أن الفلسفة بوجه عام والتصوف خصوصا يمكن أن يقوما بدور جيد فى الحوار بين الشرق والغرب؟

التصوف ينطوى على اتجاهات متباينة، فهو عند ابن عربى تصوف فلسفى يعكس أصداء الفكر الأفلوطينى خاصة فى فكر الإرادة الإلهية فى التجلى من خلال فعل الخلق، والاتجاه الآخر اقتصر على الأخلاق وهو أمر اهتمت به الفلسفة أيضا.

وهناك حوار بين فلاسفة الدين بصفة عامة والمتصوفة.

وأرى أن العلاقة بين الشرق والغرب يجب أن تبدأ بالاحترام المتبادل لحقوق الإنسان. كل من التصوف والفلسفة يتفقان فى تلك الغاية لذا فكلاهما يحقق هذا الغرض.

ومن ناحية أخرى: يشكل التصوف أرضية خصبة للتبادل على مستوى الخبرة الروحية بين الغرب المسيحى والشرق الإسلامى، فقيم الحب والتسامح الواردة لدى صوفية الإسلام تشكل بحق أرضية مشتركة وخصبة للحوار من ناحية، وتبادل الخبرات الروحية من ناحية أخرى.

الحضارة العربية الإسلامية جزء لا يتجزأ من التاريخ الإسبانى، فهل يوجد اهتمام أكاديمى بدراسة تلك الفترة بما يتلاءم وأهميتها فى مختلف المجالات؟

فى إسبانيا اتجاهان متعارضان فيما يتعلق بدراسة ذلك الجزء من التاريخ، فهناك من يريد التأكيد على مسيحية المجتمع الإسبانى، وهناك من لا يرغب فى إنكار الفترة الخاصة بحضارة الأندلس

المجتمع الإسبانى فيه جنسيات كثيرة، فهى من 40 سنة تستقبل الهجرة من أمريكا اللاتينية والمغرب وباكستان وبنجلاديش وإفريقيا. وحرية الأديان مكفولة للجميع لكن إسبانيا شأن دول كثيرة تضم أحزابا يمينية ويسارية تتباين مواقفها من المهاجرين العرب والمسلمين وكل ما يتعلق بهم.

على المستوى الأكاديمى هناك اهتمام بدراسة الفلسفة الاسلامية لكنه تراجع نسبيا كما وكيفا؛ فبعد أن كان التركيز على فلسفة العصور الوسطى. حاليا هناك اهتمام أيضا بالفلاسفة المعاصرين وليس القدامى. ولكنها دراسات قليلة كما هو الحال، على سبيل المثال، مع حسن حنفى ونصر حامد أبى زيد والفيلسوف الجزائرى مالك بن نبى. لكن بصفة عامة هناك اهتمام عالمى بدراسة الفلسفة الإسلامية.

هل يتجاوز الاهتمام الأكاديمى الفلسفة الإسلامية إلى مجالات أخرى كالأدب والرواية؟

بالطبع، الأدب والفن المعاصر يلقى اهتماما ربما يكون أكثر، فهناك ترجمات لأعمال نجيب محفوظ حتى قبل حصوله على نوبل ودراسات للرواية العربية وتطورها واهتمام بالمنجز الشعرى والروائى العربى المعاصر بشكل عام. وهو أمر كل يوم فى تزايد. ففى سنة 2021 فقط تمت ترجمة 20 رواية عربية من مصر والسودان والمغرب والجزائر وموريتانيا وفلسطين وسوريا إلى الإسبانية.

أعتقد أن إسبانيا بها قدر كبير من المخطوطات التراثية العربية التى قد تغرى الباحثين بفض أسرارها؟

للأسف لا يوجد سوى 2000 مخطوط من تراث الأندلس الفكرى فى متحف الإسكوريال شمال غرب مدريد قام ببنائه فيليب الثانى ملك إسبانيا 1557م.

فحين سقطت غرناطة آخر معاقل العرب فى الأندلس 1492م أحرق الكاردينال سيسنيروس رئيس محاكم التفتيش الثالث فى قشتالة نحو 6 آلاف كتاب ومخطوط عربى وعبرى ولنا أن نتخيل حجم الكتب التى تم إحراقها بواسطة محاكم التفتيش والتى استمرت حتى 1826.

حتى جاء الملك كارلوس الخامس فى القرن السادس عشر وأمر بجمع المخطوطات والكتب العربية ونقلت إلى قصر الإسكوريال. وتضم المكتبة نسخا وحيدة فى العالم ومجموعات خطت بأيدى علماء الأندلس المسلمين ومنهم الإمام بقى بن مخلد الذى تتلمذ على يد الإمام أحمد بن حنبل ثم عاد إلى الأندلس فصنف فى التفسير والحديث والفقه، والعالم ابن حزم صاحب طوق الحمامة وابن زيدون وابن رشد وأبو زهر الإشبيلى صاحب كتاب «المسالك والممالك».

وحصلت المكتبة على عدد كبير من المخطوطات التى تقدر بـ 4 آلاف مخطوط عام 1612 بعد اختطاف قراصنة لسفينة السلطان السعدى زيدان عندما قام بنقل الكتب الى مدينة أغادير فى المغرب ثم هربت نحو فرنسا فاعترضت السفن الإسبانية السفينة وصادرت ما فيها من المخطوطات. وفى 1571 أضيفت إلى المكتبة غنائم معركة 1571 بين الأتراك والإسبان وهى عبارة عن 20 مخطوطا باللغة العربية والفارسية والتركية بينها نسخة نادرة من القرآن الكريم كما أودع الملك فيليب الثانى مجموعته فى الساكوريال وضمت 67 مخطوطا عربيا متعلقا بعلوم الدين والفلسفة والطب والرياضيات والقانون.ولكنى أرى أن مصر هى التى تحظى بكنز حقيقى من المخطوطات والوثائق؛ ففيها 60 ألف مخطوط تحتفظ بها دار الكتب ووثائق القلعة التى يعود جزء منها إلى زمن المماليك.

درست العلاقات المصرية الإسبانية عبر وثائق قصر عابدين، فما أهم النتائج التى توصلت إليها؟

ركزت الدراسة على الفترة الأولى للعلاقات الدبلوماسية بين مصر وإسبانيا بعد الحرب العالمية الأولى منذ إعلان استقلال مصر فى 15 مارس 1922 بعد تصريح 28 فبراير 1922 برفع الحماية عن مصر حيث قرر الملك فؤاد الأول إنشاء سفارة مصرية فى إسبانيا سنة 1925 والسفراء الذين تم تعيينهم فى تلك الفترة كانوا من النخبة مثل محمود فخرى زوج الأميرة فوقية الابنة الكبرى للملك فؤاد كان السفير الثالث لمصر فى اسبانيا ورغم ذلك فالدبلوماسى الأكثر فاعلية ونشاطا كان أحمد القدرى الذى شغل منصب قائم بالأعمال 1931 ــ 1935 حيث اهتم بتحليل الموقف السياسى فى إسبانيا إلى جانب اهتمامه بالتعاون الجامعى خصوصا مع جامعة غرناطة بالاتفاق مع جارثيا جوميث.

كنت منسق مؤتمر قرطبة الذى عقد فى يونيو الماضى، وشارك فى المؤتمر عدد من ممثلى الديانات السماوية الثلاث وكذلك الديانات الوضعية، فما أهم ما تم التوصل إليه..ومن خلال المشاركات هل نستطيع أن نضع أيدينا على الأسباب التى تمنع التعايش بين الأديان؟

تركزت محاور اللقاء حول التعايش فتناولنا مثلا التجربة للتعاون بين الأديان المختلفة ضد اضطهاد الديكتاتورية العسكرية فى الأرجنتين، ومثال آخر عن تجربة اليسوعيين الذين يساعدون المهاجرين هجرة غير شرعية فى حل مشكلاتهم. حقيقة لا يوجد ما يمنع التعايش بين الأديان المختلفة. فجوهر الأديان المحبة والتسامح.

وأنا مؤمن بأن الحوار بين الأديان وأهل الأديان من أجل السلام ضرورة ولكن الحوار الجاد القائم على معرفة ثقافية بالآخر وبالنفس. الحوار فى هذا التوقيت حالة ضرورية فى العالم وليس لفئة أو دين معين.

وباعتبارنا نجرى هذا الحوار على أرض مصر الحبيبة، فهناك خبرة تاريخية طويلة لدى المثقفين المصريين فى مجال الحوار الدينى والتعايش بين الأديان، فمن ضمن الأمثلة التاريخية نجد جمعية الإخاء الدينى التى ساهم فى تأسيسها المستشرق الفرنسى لويس ماسينيون بالتعاون مع شيوخ الأزهر فى القرن الماضى، وكذلك نجد معهد ودير الآباء الدومينكان فى القاهرة الذين لهم خبرة حقيقية فى التعايش والحوار والسلام انطلاقا من المعرفة العلمية بالآخر.. وأخيرًا أنشأ الأزهر الشريف لجنة تسمى بلجنة «بيت العائلة المصرية»، تلك اللجنة التى تهدف إلى ترسيخ قيم العيش المشترك القائم على التسامح والسلام بين أهل الأديان. وبالتالى الجهود المصرية فى مجال الحوار الدينى والعيش المشترك قديمة وملموسة ولم تدرس حق دراسة حتى الآن.

هل ترى أن الجالية العربية المسلمة لها دور إيجابى فى تعميق مفهوم الإخوة بين أصحاب الديانات المختلفة؟

بالطبع فالمشاركة فى الحياة الاجتماعية والثقافية أمر من شأنه أن يقرب المسافات بين الآراء والثقافات المختلفة على المستوى الإنسانى بشكل عام. والجاليات العربية فى إسبانيا ليست معزولة تشارك فى مجلس الآباء فى المدارس والجمعيات الخاصة بالسكان فى الأحياء المختلفة والأنشطة والنوادى الرياضية.

ابن حزم الأندلسى حالة فريدة بين مفكرى الأندلس وما أبدعه فى طوق الحمامة يشعرنا أننا أمام محلل نفسى معاصر للعلاقات العاطفية فكيف تراه؟

المنجز الحقيقى لابن حزم ليس كتاب طوق الحمامة، لكن النجاح الذى حازه الكتاب يتمثل فى كونه كتابا لتجارب عاشها ابن حزم نفسه و فى أنه يعالج مشاعر الإنسان وهى مشاعر مشتركة بين كل البشر وفى كل الأزمنة، لكن للإشارة إلى أهمية ابن حزم الحقيقية يكفى التذكير بأنه صاحب المذهب الفقهى الخامس.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق