رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كاميلا.. هل يصلح العرش ما أفسدته «لعنة ديانا»؟

لندن ــ وكالات الأنباء

ربما لم تحظ «كاميلا» بحب القاعدة العريضة من الناس فى بريطانيا، لكنها أصبحت الآن زوجة الملك، وتحمل لقبا لم يتصوره كثيرون قبل ٢٥ عاما.

عندما توفيت “ديانا”، الأميرة المحبوبة الفاتنة، والزوجة الأولى لتشارلز، عن ٣٦ عاما فى حادث سيارة بباريس فى ١٩٩٧ صورت وسائل الإعلام «كاميلا» على أنها أكثر امرأة مكروهة فى بريطانيا، وهى امرأة لم تكن لتتزوج قط من تشارلز، ناهيك عن أن تصبح زوجة الملك.

لكن تشارلز وكاميلا تزوجا فى ٢٠٠٥، ومنذ ذلك الحين تم الاعتراف بها، وإن كان على مضض من قِبل البعض، كعضو رئيسى فى العائلة المالكة، وساعد تأثيرها الجيد على زوجها فى تعامله مع دوره الملكي.

وقد تم تبديد أى شكوك عالقة حول وضعها المستقبلى فى الذكرى السبعين لتولى الملكة إليزابيث العرش، فى فبراير من العام الجارى، عندما أعطت إليزابيث مباركتها لـ«كاميلا».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث:
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق