رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

"الوادى الجديد" تدخل مجال زراعة النباتات الطبية

الوادى الجديد ــ خالد قريش
زراعة «شيح البابونج» تحقق أرباحا

لم يكن أحد يتخيل أن تحقق زراعات النباتات الطبية والعطرية نجاحات غير مسبوقة من الإنتاج وفى زمامات مختلفة من أراضى الاستصلاح الحديث بالوادى الجديد، والتى بدأت العام الماضى بمساحة ألف فدان ووصلت هذه الموسم إلى ٧٧٠٠ فدان بمناطق درب الأربعين وشرق العوينات والفرافرة، هذه النجاحات فى الإنتاج والتسويق شجعت المزارع والمستثمر لجعل النباتات الطبية والعطرية من أسس الزراعات التعاقدية الموسمية، بل شجعت على التوسع فى زراعته، وهو ما يحدث لدى المزارعين بدرب الأربعين بالقريتين الثالثة والرابعة كما يقول محمد عثمان، وزهرى عبد المقصود عن تجربتهما فى زراعة النباتات الطبية والعطرية، وأكدا وفرة الإنتاج والجودة العالية وفرص التسويق التى جعلت من المحصول أهمية اقتصادية عالية.

يقول المهندس أحمد عبد السلام، مدير الإرشاد الزراعى بالوادى الجديد: إن بشائر المحصول جيدة رغم أنه غير تقليدى وزراعة حديثة للمزارعين، حيث حقق الفدان فى أماكن متميزة ألف كيلو جرام، مقارنة بمعدلات وزارة الزراعة التى تشير إلى إنتاجية الفدان من ٥٠٠ ‐ ٦٠٠ كيلو جرام، لافتا، إلى أن زراعة النباتات الطبية والعطرية بدأت بمساحة ضعيفة لم تتجاوز ٥٠ فدانا، واليوم تجاوزت ٧٧٠٠ فدان، والقطاع الزراعى حاليا لديه خطط لتعظيم التسويق وزيادة الصادرات للخارج لتحقيق وتوفير عملة صعبة تدعم الاقتصاد القومى، كما أن نجاح تجربة زراعة النباتات الطبية والعطرية بزمامات مختلفة من مناطق الاستصلاح الحديث بالفرافرة ودرب الأربعين وشرق العوينات، لتكون إضافة جديدة لاقتصاد جنوب مصر والوادى الجديد.

أما الدكتور مجد المرسى وكيل وزارة الزراعة بالوادى الجديد، فيقول: إن النباتات الطبية والعطرية حققت نجاحات كبيرة هذا الموسم منها الكمون والجرجير وشيح البابونج والريحان والنعناع الفلفلى والحلبة والشمر والشبت والبقدونس والزعتر والموغات والبردقوش واليانسون والمورينجا والكراوية وحبة البركة والجوجوبا والكسبرة والكركديه، وعلى سبيل المثال محصول الكمون حقق الفدان ٦٠ ألف جنيه، وفى الحلبة حقق الفدان ٧٠ ألف جنيه، وفى الزعتر ٥٠ ألف جنيه، وفى الموغات ٤٥ ألف جنيه، وفى شيح البابونج وصل إلى ١٠٠ ألف جنيه، وأن جميع زراعات النباتات الطبية والعطرية كانت بنظام الزراعات التعاقدية مع شركات تصدير بين المزارع المنتج بنفسه وهذه الشركات. أضاف المرسى، أن النباتات الطبية والعطرية تحتاج فى زراعتها إلى مساحات من الأراضى مفتوحة ومنعزلة بعيدة عن الزراعات التقليدية والإصابات، وتحتاج إلى رعاية، وشركات الاستثمار والمستثمرون هم القادرون على زراعة هذه النباتات، ولديهم المقدرة على رعايتها والتوسع فيها، والقطاع الزراعى من جانبه يقوم حاليا بحملات توعية وإرشاد لزراعة النباتات الطبية والعطرية من خلال وحدات الإرشاد الزراعى بالقطاع، للعمل على مضاعفة المساحات المنزرعة والتوسع فى الزراعات غير التقليدية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق