رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

‫«الصحفيين» تفتح أبوابها لـ«البراعم المبدعة»

كتب ــ شريف سمير
> تدريبات على فنون الجرافيكس فى «الصحفيين»

يحتاج خيال الطفل إلى مساحة وفرصة، والعقل الصحفى يقدس الابتكار والأفكار «خارج الصندوق»، لذلك فتحت نقابة الصحفيين أبوابها أمام ورش عمل مكثفة لاكتشاف المواهب الصغيرة، فأضاءت مصباحا لمن يخترع جهازا مفيدا، ووفرت ورقة لمن يمسك قلما وريشة ليرسم بهما أروع اللوحات والتابلوهات، وصنعت غرفة تحتضن أصواتا لبراعم تحلم بأفلام كارتونية مبهرة.

وبحسه الصحفي، قام حماد الرمحى، المسئول عن لجنة التدريب بالنقابة، بالإشراف على تخريج دفعة جديدة من أبناء الصحفيين فى عدة دورات، استنفرت إمكاناتهم وقدراتهم الذهنية والإبداعية كخطوة لاستيعاب مواهبهم منذ نعومة الأظافر، وتمهيدا لتطويرها بما يفيد المجتمع.

«نحن نزرع الجمال ونرعاه»، شعار رفعه صفوت طاهر الصحفى بدار الهلال، وبه احتضن مجموعة مبشرة من البراعم البريئة من أبناء الصحفيين، فى إطار مشروعه الطموح بإنشاء أكاديمية للفنون الجميلة داخل جدران النقابة بأقسامها المعروفة من «جرافيكس» وطباعة وديكور وتصوير زيتي. وأكد «طاهر» أن الهدف هو بناء كيان موازٍ لكلية الفنون الجميلة، عبر تخصيص مرسم يحتوى على مقتنيات الأعمال الفنية التشكيلية بأصابع الجيل الجديد من المتميزين فى الرسم والقدرة على تصميم ماكيتات هندسية، فضلا عن وسائل الطباعة والقص واللصق (كولاج)، وابتكار جداريات من لوحات الفسيفساء والزجاج المعشق.

ووصف طاهر التجربة بأنها فرصة لاستيعاب طاقة فى مسار الإبداع، من خلال تنظيم مسابقات على غرار «القراءة للجميع»، وتقديم جوائز مادية ومعنوية، بالإضافة إلى تكريم الموهوبين بعرض إنتاجهم فى إطار متحف ثابت مفتوح للجمهور العادى والمثقف. وفى سياق آخر، تحدى السيد هزاع خبير تدريب الأطفال فراغ الصيف، فقرر عدم إهدار وقت وطاقة الصغار فيما لا ينفع ولا يفيد، واحتوى خيالهم العلمى الخصب فى ربطه بعلوم المستقبل وأسلحة عصر البرمجة من تكنولوجيا ومعلومات، وركزت دورته التدريبية على الاتصال المباشر بين العقول الصغيرة فى إستراتيجية عمل مكثفة لتحليل المشكلات، وصولا إلى اقتراحات وحلول غير تقليدية، ومن ثم جرى تدريب المشاركين على تسلسل الخطوات وترتيب الأفكار وتحديد الأدوار فيما بينهم من واقع ما تمنحهم أصول البرمجة من قدرة على الصبر والمثابرة والإصرار على الهدف.

ومن دائرة العلم إلى مربع الفن، خرجت دورة الدوبلاج وصناعة الأفلام الكارتونية تحت قيادة رضا الكرداوى الإعلامية بإذاعة الشرق الأوسط وخبيرة برامج الذكاء الاصطناعى، وتضمنت الورشة التعرف على التقنيات الحديثة لفن الدوبلاج، والتدريب على كافة فنون التمثيل الصوتي، والتدريب العملى على صناعة مشاهد كارتونية كاملة..

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق