رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الرئيس التنفيذى للأسواق الناشئة لشركة « جانسن » الذراع الدوائى لـ جونسن آند جونسن العالمية : مصر تقدمت بخطوات واضحة نحو تطوير الرعاية الصحية

أزجار رانجونوالا

مصر قلب إفريقيا النابض، ومؤتمر (إكس كون) جاء فى وقته لمناقشة تنمية الرعاية الصحية، فيما تؤكد الشركة ثقتها فى زيادة ازدهار ونمو السوق المصري، مما يدفعها لزيادة استثماراتها لرفع جودة الرعاية الصحية، واستمرار تطوير مصر لرعايتها الصحية سيجعلها رائدة فى مجال أنظمة المستشفيات خلال أعوام قليلة، وجائحة كورنا كانت بمثابة رسالة إنذار وإيقاظ للعالم الغربى بأن الفيروس قادر على إيقاف العالم وتجميده لفترة طويلة.

كان ذلك أهم محاور الحوار مع أزجار رانجونوالا الرئيس التنفيذى للأسواق الناشئة فى أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا على هامش حضوره المعرض والمؤتمر الأفريقى الطبى (إكس كون) الذى عقد أخيرًا فى القاهرة. وإليكم تفاصيل الحوار:

 

بداية.. ما هو الغرض من زيارتك لمصر؟

غرضى من الزيارة هو حضور مؤتمر (إكس كون) الصحة الإفريقية، لأنها تمثل فرصة لفهم القيادة الحكومية فى مصر وإفكارهم فيما يخص الرعاية الصحية، كما أنه من الأهمية أن أتعرف على كافة المستجدات والأحداث المتعلقة باستراتيجيات المستقبل لأن « جانسن» الذراع الدوائى لمجموعة شركات جونسن آند جونسن العالمية الرائدة فى مصر وبلدان أخرى، كما لوحظ بوضوح الخطوات المتقدمة التى اتخذتها مصر فى مجال القيادة الإبداعية فى قطاع الرعاية الصحية، وخاصةً ما يتعلق بالعمليات والإجراءات فى الاتحاد الإفريقى والمركز الإفريقى لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

ما هى رؤيتكم لمؤتمر « إكس كون « الصحة الإفريقية؟

نؤمن بشده أنه لا توجد دولة قادرة على الازدهار فى نظام الرعاية الصحية بدون دعم حكومتها. وهنا أنا لا أتحدث فقط عن مباركة الحكومة، بل أيضاً عن الدعم الفعَّال من القيادة العليا والتفاعل الشغوف من أجل إيجاد حلول لجميع المرضى والتى تعتبر مهمة شاقة، وهناك جهود تنموية واضحة وخاصةً بعد كوفيد والتى أوضحت للجميع أهمية التنمية الصحية للمرضى حول العالم، وخصوصًا فى القارة الإفريقية، وهذا أدعى لأن يكون الوقت الحالى هو الفرصة المثالية للنقاش والطرح.

من خلال فترة خدمتكم فى الصين، ما هى خبراتكم فى النظام الصحى الصينى لنقلها لنظام الرعاية الصحية المصرية بما يفيد المرضى؟

فى عام م٢٠١٦ عندما أتيتُ إلى الصين، لم يكن لديهم نظم خاصة بالاستثمار فى الصحة، وأهمية العائد المترتب على ذلك، وكل شيء كان يفتقد النمو المطلوب، ولدى مغادرتى كان هناك بالفعل تطبيق لاقتصاديات العلاج بمعايير دولية فيما يخص الرعاية الصحية والاختبارات السريرية، ونظرًا لأن دولة بحجم الصين تمكنت من تطبيق ذلك خلال ٦ سنوات، فهذا يعنى أنه يمكن لمصر تطبيق تلك النظم بسهولة وقوة نظرًا لدعم الحكومة المصرية، وخلال لقائى بهيئة الجودة والاعتماد للمستشفيات شاهدتُ جهودًا كبيرة لبناء القدرات، ولدى إيمان بأن استمرار مصر فى هذه المساعى ستكون رائدة فى مجال أنظمة المستشفيات خلال أعوام قليلة مع أفضل أطباء مُدَرَبين.

إن دورنا كشركة رائدة فى الصين ومصر: هو المساهمة فى بناء هذا النوع من القدرات لضمان وصول العلاجات المبتكرة للأسواق وإلى عامة الشعب، تعلمت ذلك فى الصين، وترتب على ذلك رفع معدل الحياة للمواطنين الصينيين بشكل ملحوظ خلال العشر سنوات الماضية، مما عاد بالإيجاب على الاقتصاد الصيني، وبالاعتماد على نظم الرعاية الصحية الجيدة يتمكن الشباب من ذوى الأمراض المزمنة من العمل، لأنهم يحصلون على العلاج الفعَّال، وهكذا يعتبر النجاح الاقتصادى فى الصين هو المعيار للكثير من الأسواق الأخرى، وكذلك مصر، ورغم نمو إجمالى الناتج المحلى فى مصر إلا أنه يمكن زيادته بسبب قدرات ومقدرات هذا البلد الكبير.

فى ضوء رؤية عام ٢٠٣٠، تستثمر مصر بشكل ملحوظ فى إصلاحات الرعاية الصحية. كيف ستتمكن شركة « جانسن « من المشاركة فى تنمية السوق المصرى طبقًا لهذه الرؤية؟

لقد اتبعت الشركة منذ فترة برامج للتعليم المتميز من خلال خبراء متخصصين فى مجالاتهم لنقل الخبرة لعدد كبير من الأطباء فى الدول المختلفة، وهو مفهوم جيد لبناء القدرات، ولذلك قمنا بالحديث عن تحدى علاج مرض كرون (من أمراض الالتهاب المناعى للجهاز الهضمي)، ويقوم المفهوم الخاص على إرسال استشارى متخصص إلى المستشفى التى تحتاج له. حيث قد تواجهنا الكثير من العقبات لتدريب كافة الأطباء فى البلد، ولكن يمكننا تدريب البعض وإرسالهم، وبذلك يصبحون جزءًا هامًا من التعليم المتميز لتوفير الدعم، والتدريب، والمساعدة بصورة فعَّالة. هذا التوجه سيعمل على زيادة نسب الشفاء والعلاج بصورة كبيرة وسريعة جدًا فى كافة أنحاء الجمهورية. نحن نرى جميع المرضى فى جميع أنحاء الجمهورية أنهم لهم الحق فى الحصول على كافة أنواع الرعاية العلاجية، وليس فقط فى المدن الرئيسية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق