رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

حمى الانتخابات المبكرة!

‎شريف سمير
بنيامين نيتانياهو

ها هى إسرائيل مقبلة على خامس انتخابات مبكرة خلال أعوام قليلة. فما السر وراء حمى الانتخابات الإسرائيلية؟.

مبدئيا، إسرائيل لا تملك دستورا مكتوبا. ووفقا لقوانينها الأساسية، يتم إجراء انتخابات البرلمان كل ٤ سنوات. ما لم يقرر الكنيست بأغلبية عادية حل نفسه والدعوة لانتخابات مبكرة.

وهناك ١٢٠ مقعدا فى البرلمان، ويحتاج الحزب الواحد إلى ٦١ مقعدا على الأقل لتشكيل الحكومة. وبعد انتخاب أعضاء المجلس، يختار الرئيس الإسرائيلى المرشح الذى يرى أنه الأوفر حظا لتشكيل إئتلاف حاكم. وعندئذ يمنح الرئيس هذا المرشح ٢٨ يوما، وربما أسبوعين إضافيين، للاستقرار على تشكيل الحكومة النهائى.

وفى النظام الإسرائيلى، يعد الاستمرار فى إجراء الانتخابات الطريقة الدستورية الشرعية والوحيدة لكسر الجمود لحين حصول “شخص ما” على الأغلبية المطلوبة. أما الأزمة اليوم فهى أن إسرائيل منقسمة حول عودة رئيس وزرائها الأسبق بنيامين نيتانياهو من عدمه إلى السلطة.

ولكن على مدار التاريخ الإسرائيلى، لم يتمكن حزب واحد من الحصول على الأغلبية البرلمانية لتشكيل الحكومة. وبالتالى، فكان دائما على الأطياف السياسية المختلفة تقديم التنازلات والتوصل إلى تفاهمات صعبة للبقاء فى السلطة. وهنا تكمن أزمة نيتانياهو.

بالنسبة لتياره اليمينى وأنصاره من المتدينين المتشددين، نيتانياهو هو «ملك إسرائيل» كما يصفه المراقبون. أما بالنسبة لخصومه فهو «فاسد» والعدو الأول للديمقراطية.


بنيامين نيتانياهو - نفتالى بينيت - يائيرلابيد

وبعد أربعة انتخابات مبكرة خلال فترة قصيرة عجزت عن إفراز إئتلاف حاكم ناجح، فتحت فضائح “نيتانياهو” عن الفساد السياسى والمالى الأبواب أمام ظهور ائتلاف “ نفتالى بينيت – يائير لابيد» أقطاب اليمين والوسط، ليقودا أكبر تحالف يضم 8 أحزاب ويمثل كافة الأطياف السياسية.

ليتولى مهمة تشكيل الحكومة تمردا على احتكار صقر “الليكود” للسلطة، غير أن شهر العسل بين طرفى الائتلاف انتهى مبكرا فى ظل اصطدام الحكومة بأكبر انتكاسة فى ٦ يونيو الماضى، بعد أن ساعدت المعارضة، إلى جانب أعضاء التحالف المتمردين، فى هزيمة مشروع قانون يهدف إلى تجديد الحماية القانونية للمستوطنين الإسرائيليين فى الضفة الغربية المحتلة، ليجد “لابيد” نفسه يقود حكومة “تسيير أعمال” مؤقتة قبل الذهاب إلى انتخابات مبكرة فى أكتوبر ٢٠٢٢ .

واستنبط محللون للمشهد السياسى داخل إسرائيل أن أسلوب نيتانياهو فى إدارة المعارضة وراء انهيار الائتلاف الحكومى الهش بقيادة بينيت ولابيد.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق