رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الحبس ٧ سنوات لمسربى الامتحانات

يقدمه ــ بهاء مباشر

انطلقت بداية الأسبوع الماضي امتحانات نهاية المرحلة الثانوية «الثانوية العامة» والتي يسعي من خلالها كل طالب لجنى ثمار جهد وعناء وتعب مرحلة دراسية كاملة، والفوز بهدفه المنشود بالالتحاق بالكلية التي ظل يحلم بها ويصبو إليها فؤاده، وهو الأمر الذي يغلف تلك الفترة بحالة من التوتر والقلق داخل كل البيوت ترقبا لما تسفر عنه الامتحانات، ويتلقف البعض من ضعاف النفوس عن عمد تلك الرغبة لدى الأسر والطلبة أحيانا لتسريب الامتحانات من خلال ممارسات مختلفة سواء عن طريق منصات إلكترونية، أو قيام البعض بالوقوف خلف اللجان لإذاعة الإجابات عبر مكبرات الصوت، وهي جميعا تصرفات تضع مرتكبها تحت طائلة القانون الذي نص علي عقوبات مغلظة لمواجهتها.

ويوضح اللواء رأفت الشرقاوي، مساعد وزير الداخلية السابق بقطاع الأمن العام ، حيث ينص القانون رقم ٢٠٥ لسنة ٢٠٢٠ في شأن مكافحة أعمال الإخلال بالامتحانات علي أن يعــاقب بالحبــس مـدة لا تقل عن سنتين ولا تزيد علي سبع سنوات ، وبغرامة لا تقل عن مائة ألف جنيه ولا تزيد علي مائتي ألف جنيه ، كل من طبع أو نشر أو أذاع أو روج بأي وسيلة أسئلة الامتحانات أو أجوبتها أو أي نظم تقييم في مراحل التعليم المختلفة المصرية والأجنبية ، بقصد الغش أو الإخلال بالنظام العام للامتحانات .


اللواء رأفت الشرقاوي

ويعاقب علي الشروع في ارتكاب أي فعل من تلك الأفعال بالحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن عشرة آلاف جنيه ولا تزيد علي خمسين ألف جنيه ، أو بإحدي هاتين العقوبتين .

ويحكم بحرمان الطالب الذي يرتكب غشًا أو شروعًا فيه أو أي فعل من الأفعال المنصوص عليها من أداء الامتحان في الدور الذي يؤديه والدور الذي يليه من العام ذاته ، ويعتبر راسبًا في جميع المواد .

كما نص القانون على أن يعاقب بغرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه ولا تزيد علي عشرة آلاف جنيه ، كل من حاز أو أحرز بلجان الامتحانات في أثناء انعقادها أيًا من أجهزة الهواتف المحمولة أو غيرها من أجهزة الاتصال أو الإرسال أو الاستقبال السلكية أو اللاسلكية أو أيًا من أجهزة التقنية الحديثة أيًا كان نوعها بقصد الغش أو المساعدة في ارتكاب أي من الأفعال المنصوص عليها في القانون ، وتقضي المحكمة بمصادرة الأجهزة المضبوطة .

ويشير مساعد وزير الداخلية السابق إلي أن وزارة التربية والتعليم، تطبق من جانبها حزمة من الإجراءات لمواجهة حالات الغش تضمنت، استخدام العصا الإلكترونية أمام كل لجنة للكشف عن أى أجهزة ممكن أن يخفيها الطالب لتسريب الامتحان أو الغش أو من خلالها، وطباعة كود سرى على ورقة الأسئلة لسرعة الوصول الى من سرب الامتحان باستخدام التقنيات الحديثة بمعرفة الإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات وضبطه فورا ، بالإضافة إلي مراقبة جميع لجان الامتحانات من خلال غرفة عمليات تضم قيادات التربية والتعليم مع القيادات الأمنية .

ويشير اللواء الشرقاوى، إلي أن مصر تحتاج لكل مقاتل يدافع عن تراب وطنه بدمه، ورجل شرطة يقدم نفسه قربانا لحماية الشعب وطبيب وقاض ومحاسب ومحام ومعلم، فكيف نأمن علي مستقبل وطننا إذا وصل لهذه المناصب من استخدموا حيل الغش والخداع وليس بالكد والسهر والتعب .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق