رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

إبداعات إسلامية بين الماضى والحاضر

رانيا الدماصى
جانب من ورش العمل

يظل تراثنا الإسلامى وروائع فنه تحوى فكرا وروحا دافئة تميزه عن غيره، وهو ما كان له عظيم الأثر على وجدان ومشاعر كل متلقى، فبين استحضار لإبداعات صيغت بأنامل الأجداد.. واعادة تشكيلها اليوم فى قوالب فنية بأنامل الأحفاد، يقام حاليا، وحتى نهاية يونيو الحالى بمتحف الفن الإسلامى بالقاهرة، معرض «إبداعات إسلامية» لطلاب الفرقة الثانية بقسم الجرافيك بكلية الفنون الجميلة جامعه حلوان، فى أثناء تنفيذهم لأعمال السنة الخاصة بمادة الرسم بالمتحف الذى يضم أكبر وأروع مجموعة من الآثار الإسلامية على مستوى العالم. افتتح المعرض الدكتور ممدوح عثمان مدير عام المتحف والدكتور عمرو سامى عميد الكلية. وبأولى الخطى وباستهلال مشوار لفنانى المستقبل الذين نجحوا فى ترجمة وصياغة تلك الحالة الشعورية من شغف وانبهار بأشكال وعناصر من التراث الإسلامى الفنى من معروضات نفيسة ونادرة بين القطع النحاسية والفضية والخشبية المصنوعة من الحجر والرخام والزجاج والخزف، لتتجسد فى مفردات تشكيلية عبر أعمالهم التى تصل لنحو ٥٢ عملا عبارة عن لوحات منفذة بتقنية الرسم باستخدام سن الريشة والحبر الشينى الأسود، وقد مزجت فى تناولها بالحس الدرامى والنفسى للفنان.


يقول الدكتور عبد العزيز الجندى الاستاذ بقسم جرافيك بالكلية «تأمَّل الشباب فى إبداع أجدادهم فخورين به، ومبتهجين ومبهورين بالعظمة فى الأداء والتى جعلت النحاس يتحول فى أيديهم -منذ سنوات ضاربة جذورها فى عمق التاريخ- إلى تحف فنية رائعة، وكأنهم يغزلون عليه ويُطَرِّزون، وقد حدث ذلك أيضا مع الزجاج، والحجر، والرخام، والأخشاب، والنسيج وغيرها من الخامات التى كادت تنطق لتتحدث وتخبر كل زائر عن ازدهار تاريخنا ورُقيّ حضارتنا الفريدة المدهشة. يأتى الأحفاد ليؤكدوا هذا المفهوم بعدما تأملوا وتفَكَّروا فى الإعجاز الماثل أمام أعينهم. خاطبوه بوجدانهم ومشاعرهم المُحِبّة فباح لهم بأسراره وبجوهره الفريد، فانتقل الإبداع عبر السنين إلى أناملهم الشابة- التى تحمل نفس الجينات- فى صورة لمسات واعدة تنبئ بمستقبل مشرق يلُوح فى الآفاق. تحول المعدن المزين بالزخارف والكتابات الباهرة إلى خطوط دقيقة رقيقة جميلة كإبداع موازٍ، وكذلك الخشب وكل الخامات التى حولَّها السابقون لكنوز شاهدة على عصور النهضة الفنية والازدهار، صارت الآن تتحدث مع شبابنا بلغة جديدة معاصرة، تستمد من الماضى وتراثه كل جميل وفريد ليعاد صياغته بشكل جديد مواكب للعصر ومستشرف لغد أفضل». من الطلاب المشاركين بالمعرض: إبراهيم شريف، سهيلة أحمد، آلاء وليد، شيرين عثمان، آية جلال، عالية مسعد، چوى أسامة، فرح عاطف، حبيبة جلهوم، فريدة خليل، دعاء كرم، مايا ميسور، رانا بهجت، محمد جمال، رضوى أبوالحسن، محمود أيمن، رقية محمد، مريم الجندي،ريم الشيخ، ندى أسامة، ساندرا أمجد، ندى محمود، سلمى البحيري، نهى مصطفى، سلمى عادل، هيڤن رفيق، سماء أحمد ويمنى صلاح

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق