رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بعيدا عن السياسة.. روشتة إنقاذ «سى. إن.إن»

كتب ــ محمد عز الدين

مطلوب سياسة وحزبية أقل.. وحيادية وموضوعية أكثر!، هذه ببساطة خلاصة الإصلاحات المهنية والتعليمات الجديدة من كريستوفر ليشت، الرئيس التنفيذي لشبكة «سي. إن. إن» للمذيعين والمعدين وكل الإعلاميين والموظفين في الشبكة الإخبارية الأمريكية العملاقة.

لماذا تبتعد «سي. إن. إن» عن الأخبار الحزبية التي جعلتها شبه منصة ومركزا سياسيا مؤثرا؟ خاصة أن الشبكة لطالما ادعت أنها «الاسم الأكثر ثقة في الأخبار»؟ .. هذا التساؤل عرضته صحيفة الجارديان البريطانية في تقرير لها استعرض تاريخ سي. إن. إن، الحديث الذي شهد جدلاً لقناة الأخبار الأمريكية مع تحول سياساتها الاعلامية إلى اليسار خاصة إبان تولي الجمهوريين ادارة السياسة الأمريكية في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

لكن القناة الآن، تحت قيادة الرئيس التنفيذي المعين حديثًا، كريس ليشت، تمر بتغيير سريع آخر ، وتسعى إلى الابتعاد عن بعض الحزبية السياسية المعروفة بها والاتجاه إلى منطقة أكثر حيادية وموضوعية في تغطيتها الصحفية.

وفقًا لتقارير إعلامية أمريكية، بدأت شبكة «سي. إن. إن» في خطة إصلاحية للتخلص التدريجي من الحزبية السياسية العلنية، وتقليل تنبيهات «الأخبار العاجلة»، ومنع المذيعين من بث آرائهم الشخصية والسياسية بل والحديث عموماً خارج وقت النشرات الإخبارية والبرامج والتغطيات، وبشكل عام تجنب عرض وتقديم أفكار أو آراء سياسية لأي من الأحزاب أو الجانبين اليسار أو اليمين. وقال رئيس الشبكة لموظفيه في مذكرة هذا الشهر: «نحن نبحث عن الحقيقة، ونركز على إعلام مشاهدينا، وليس قلقهم.. لقد رأيت كثيرا من إشعارات «عاجل» عبر برامجنا بدون داع، يجب أن تعكس الاشعارات أهمية الحدث.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق