رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

سفينة روسية تدخل ميناء ماريوبول لشحن المعادن

كييف - موسكو - وكالات الأنباء
اوكرانيون فى خاركييف يملأون المياة

فى ظل استمرار التقدم العسكرى الروسى فى دونباس، تعهدت أوكرانيا أمس ببذل كل الجهود القصوى للدفاع عن أراضيها وصد القوات الروسية، فى الوقت الذى بدأت فيه تلقى صواريخ هاربون المضادة للسفن من الدنمارك، ومدافع هاوتزر ذاتية الدفع من الولايات المتحدة، بينما دخلت سفينة روسية ميناء ماريوبول للمرة الأولى، منذ استكملت روسيا سيطرتها على المدينة الأوكرانية.

ففى كييف، أوضح الرئيس الأوكرانى فولوديمير زيلينسكى فى خطاب بالفيديو، أن «الوضع فى دونباس صعب جدا»، مؤكدا: «نحن نحمى أرضنا ونفعل كل شيء لتعزيز الدفاع عن هذه المنطقة».

وكثف الجيش الروسى هجومه فى دونباس، ما دفع القوات الأوكرانية إلى التفكير فى انسحاب إستراتيجى فى بعض خطوط الجبهة فى هذه المنطقة الواقعة شرق البلاد لتجنب محاصرتها، وتكرار سيناريو ما حدث فى ماريوبول.

وأعلنت قوات الدفاع عن أراضى جمهورية دونيتسك الانفصالية الموالية لروسيا والمعلنة من جانب واحد، أنها «سيطرت بشكل تام» على بلدة ليمان «بدعم» من الجيش الروسي، وهو ما أكدته موسكو أمس. جاء هذا فى الوقت الذى أكد وزير الدفاع الأوكرانى أوليكسى ريزنيكوف أن بلاده بدأت فى تلقى صواريخ هاربون المضادة للسفن من الدنمارك، ومدافع هاوتزر ذاتية الدفع من الولايات المتحدة.

وكتب ريزنيكوف على صفحته على «فيسبوك»، إنه: «لن يتم تعزيز الدفاع الساحلى لبلدنا من خلال صواريخ هاربون فحسب، بل ستستخدمها فرق أوكرانية مدربة». وأوضح أن إمدادات صواريخ هاربون جاءت نتيجة تعاون بين عدة دول، قائلا: إن عمليات التسليم من الدنمارك تمت «بمشاركة أصدقائنا البريطانيين».

وأشار إلى أن أوكرانيا تلقت أيضًا مجموعة من قطع المدفعية الثقيلة، بما فى ذلك مدافع الهاوتزر ذاتية الدفع المعدلة الأمريكية «إم 109»، والتى ستسمح للجيش الأوكرانى بضرب أهداف من مسافات أطول.

من جهتها، ذكرت وزارة الدفاع الروسية أنها قامت بتجربة ناجحة لصاروخ كروز فرط صوتى من طراز «زيركون» البالغ مداه حوالى ألف كلم، فى الوقت الذى نفذت فيه عدة ضربات صاروخية لتدمير مواقع القيادة الأوكرانية فى باخموت وسوليدار، الواقعتين على طريق مهم إستراتيجيًا، يمتد جنوب غرب ليسيتشانسك وسيفيرودونيتسك ، حيث يتركز الهجوم الروسى الرئيسي.

وأوضحت الوزارة أنها دمرت خمسة مراكز قيادة ومراقبة، كما ضربت مناطق كان يوجد بها جنود ومعدات أوكرانية، ودمرت أربعة مستودعات للذخيرة بالقرب من بلدات نيركوف وباخموت وميرونيفكا.

وفى سياق متصل، دخلت سفينة روسية ميناء ماريوبول للمرة الأولى أمس منذ استكملت روسيا سيطرتها على المدينة الأوكرانية، وذلك لتحميل معادن وشحنها شرقا إلى روسيا، فى خطوة وصفتها كييف بأنها «نهب».

وقال متحدث باسم الميناء لوكالة «تاس» الروسية أمس، إن السفينة ستحمل 2700 طن من المعادن، قبل أن تبحر 160 كيلومترا باتجاه الشرق إلى مدينة روستوف الروسية غداً الإثنين.

من جهتها، قالت ليودميلا دينيسوفا، مفوضة حقوق الإنسان فى أوكرانيا، إن الخطوة الروسية تصل إلى حد النهب. وكتبت على تطبيق «تليجرام»: «يستمر النهب فى الأراضى الأوكرانية المحتلة بشكل مؤقت. بعد سرقة الحبوب الأوكرانية، لجأ المحتلون إلى تصدير المنتجات المعدنية من ماريوبول».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق