رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

التضخم والغلاء.. عدوا الاستقرار

محمد عز الدين
التضخم والغلاء

ليس سرا ً أن الأزمة الاقتصادية التى هزت أستراليا والعالم كانت مفتاح فوز حزب العمال بقيادة آنتونى ألبانيزى، فيما شكل دعم قضية تغير المناخ رأس الحربة التى ساعدته على تحويل غضب الناخبين من سياسات سلفه سكوت موريسون إلى مكسب سياسى، خاصة وأن موريسون من أكبر الداعمين لصناعة الفحم. ليسقط حزبه ضحية لتصويت عقابى بسبب الفواتير الاقتصادية، التى تزايدت بعد أزمتى تفشى جائحة كورونا ونشوب الحرب فى أوكرانيا.

ارتفاع نسب البطالة وضغط ارتفاع الأسعار وتزايد الحديث عن نسب الفقر أجبرت أنتونى ألبانيزى زعيم يسار الوسط، ورئيس وزراء أستراليا الجديد، على الإعلان عن استعداد بلاده للعمل مع العالم فى شأن تغير المناخ. وتعهد بعلاج أفضل للمشكلات الاقتصادية وإعادة تشكيل علاقات بلاده مع العالم، وتغيير سمعتها من دولة متقاعسة فى مجال مكافحة تغير المناخ، إلى دولة أكثر إنصافًا وصديقة للبيئة وبعيدة عن السياسات الصدامية عموما فى الحقبة المقبلة، وخصوصا أن السنتين الماضيتين كانت البلاد مشغولة فيهما بالحد من تأثيرات جائحة كورونا ومتحور أوميكرون، والآثار السلبية للإغلاق وتراجع الأنشطة الاقتصادية والتجارية، وتصاعد أزمة سلاسل التوريد التجارى وانعكاساتها على الأمن الغذائى العالمى.

صحيفة الجارديان البريطانية كشفت فى تقرير لها عن زيادة الطلب بشكل كبير على خدمات بنوك الطعام لمساعدة الأستراليين على تلبية إحتياجاتهم مع ارتفاع الأسعار ومعدلات التضخم وفاتورة الطاقة.قوائم المحتاجين لخدمات بنوك الطعام تزايدت بشكل ملحوظ، حيث ارتفعت الطلبات من ١٢ ألف وجبة الى ٣٧٣ ألفا، بعد جائحة كورونا. واعتبر المحللون أن زيادة الطلب على الخدمات الاجتماعية والمعونات الغذائية سببه تراجع القدرات الشرائية للكثيرين مع ارتفاع الأسعار وزيادة التضخم والفقر بسبب تصاعد معدلات البطالة، حيث أشار تقرير الجارديان إلى زيادة لجوء الأستراليين إلى بنوك الطعام بنسبة ٢٢٪، مع تفشى وباء كورونا، وبلغت هذه النسبة اليوم ٦٢٪، لتصل إلى ٥٣ ألفا شهريا كما تتزايد المخاوف حاليا من عجز الكثيرين عن تحمل أقساط قروضهم العقارية أو ايجاراتهم أو حتى دفع تكلفة البنزين والطعام..وتراجعت معدلات الإنفاق الأسرى فى المقاهى والمطاعم فى الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام ٢٠٢١ بنسبة ٢٠٪ مقارنة بنفس الفترة من عام ٢٠١٩. وتراجع استخدام الأسر الاسترالية لخدمات النقل بنسبة ٧٤٪ مقارنة بالفترة قبل تفشى وباء كورونا، بحسب الاحصاءات فى نيو ساوث ويلز، بولاية فيكتوريا.

وحذرت الجارديان من ارتفاعات متوقعة فى أسعار المواد الغذائية خلال الأشهر المقبلة، حيث تعانى محلات السوبر ماركت من ارتفاع الأسعار من الموردين، وقدر المحللون أن التضخم ضرب أسعار البقالة بالفعل بنسبة ٥.٣٪، مرشحة للزيادة إلى ١٢٪بنهاية العام الحالى..

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق