رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«قرية» بسطاوى تصل لـ «بونهامز» وتتصدر «التايمز»

كتبت ـــ أمانى زهران
لوحة «القرية» فى صحيفة «التايمز»

محمد صبرى بسطاوى، فنان مصرى شاب وصل إلى العالمية بلوحته «القرية»، التى تعرض حاليا فى مزاد صالة «بونهامز»، وهى واحدة من أقدم وأكبر المزادات العالمية للفنون الجميلة، كما تصدرت اللوحة غلاف صحيفة الـ«تايمز» اللندنية. وصرح الفنان بسطاوى للأهرام بأن هذه المشاركة هى الثالثة له فى مزاد «بونهامز»، سبقها عرض تمثال بازلت ولوحة زيتية. وتم اختيار لوحة «القرية» من خلال لجنة خاصة بالمزاد متخصصة فى فنون الشرق الأوسط، ومتابعة للحركة التشكيلية فى مصر والعراق وإيران ولبنان والمغرب العربى بشكل دقيق ومتخصص. وبالنسبة لاختيار لوحته «القرية» على صفحات الـ « تايمز» اللندنية، أوضح بسطاوى أنه تم بشكل مستقل من صحفيى ونقاد الصحيفة العريقة، ودون أى علاقة به، وليست له علاقة بالمزاد.


بسطاوى مع أحد إبداعاته

وعبر الفنان المصرى عن سعادته الغامرة بعد نشر لوحته بالـ «تايمز»، لأنها خطوة تكسب لوحة «القرية» قيمة إضافية كبيرة، وتلفت النظر أكثر إلى نتاج الإبداع التشكيلى فى مصر ودول الشرق. والمدهش أن الفنان محمد بسطاوى متخصص فى النحت، إلا أن «القرية» التى حازت الاهتمام العالمى مؤخرا تتبع تخصص الرسم، فهو عاشق للتجريب بين التصوير والرسم والنحت وبواسطة خامات متعددة. ولفت الفنان إلى أن «القرية» مقاس ٢٤٠x١٨٠سم، وتم تنفيذه بخامة الألوان الزيتية، وما يسمى بـ «أويل بار»، أو أصابع زيت على كتان واستغرق فى تنفيذها حوالى ثلاثة أشهر.وعن معنى اسم اللوحة «القرية»، أوضح بسطاوى أنه يعنى به المعنى المطلق للقرية، وقيمة العنصر البشرى فيها وما يعنيه العمل بها من قوة وحماية. ويكمل: « كذلك الحيوان فى القرية له قيمة كبيرة جدا، لأنه هو المتاع والزاد والإنتاج، لذا العمل فيه حضور واضح للحيوان والإنسان معا. والبشر جميعهم فى اتجاه واحد والمحارب الحارس للخير ينظر إليهم بقوه وسداد، مع إشارة واضحة بألا يخافوا». والفنان محمد صبرى بسطاوى، مدرس بقسم النحت تخصص الميدانى والخزف بكلية الفنون الجميلة، جامعة الإسكندرية. وهو من مواليد عام ١٩٨٣، أتم دراسته الجامعية عام ٢٠٠٥، وعين معيدا بكليته قبل حصوله على درجتى الماجستير والدكتوراة.

أقام معارض فردية وجماعية، فضلا عن مشاركته المتكررة بـ «سمبوزيوم أسوان الدولى للنحت»، و«سمبوزيوم الإسكندرية الدولى للنحت». حصل على العديد من الجوائز من صالون الشباب بدوراته المختلفة. كما أن أعماله مقتناة فى مصر وعدة دول منها اليونان ورومانيا وإيطاليا وكندا والإمارات والسعودية والكويت.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق