رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

‎سارح فى الملكوت

هنـد رأفـت عدسة ــ محمد الكاشف

‎عاشق سارح فى الملكوت

‎ميهموش العمر يفوت

‎يدفع فى الحرية حياته

‎لو اتكتف للحظة يموت

 

‎لن تسمع سوى صدى صوت الجميلة ريهام عبد الحكيم يرن فى الأرجاء واصفا حالة عشق خاصة جدا بين رجل وتنورة راقصة.

‎وإذا كان الحديث يأخذنا فى كل مرة إلى تاريخ فن التنورة وأزياء الراقصين وتفسير الحركات الدائرة وأسماء أشهر الفرق التى ترقصها، فإننا هذه المرة سنكون الراقص الذى يدور.

‎نعم سنضع أنفسنا محل ذلك "اللفيف" الذى يدور وفى رأسه ألف فكرة وحكاية، نستشعر حريته وخفة روحه، نحلق بأحلامنا معه، نرى اتحاد ألوان تنورته بطرف عين لن تستطيع التقاط كل تفاصيلها بتمعن، فى الوقت الذى تدقق فيه النظر كثيرا فى ملامحه هو نفسه.

‎تركيز شديد ربما يستهدف الإجابة عن تساؤلات عديدة تفرض نفسها إلى جانب متعة المشاهدة، تساؤلات حول شعور هذا الرجل، كيف هو الآن؟ هل يشعر بالسعادة والانطلاق؟ وهل لو سيطر عليه الحزن والتعاسة ستتأثر حركاته الدائرية؟ وبعيدا عن هذا كله هل يشعر أحيانا بالدوار؟ وغيرها الكثير والكثير من الأسئلة التى لا يجيب عنها صاحبها إلا بمزيد من الرقص والحركة دون توقف من أجل إسعاد المتفرجين، وكأن لسان حاله يُكمل كلمات الأغنية لسرد باقى الحكاية:

‎قلبه بيبرق زى الماس

‎ولا يملك غير الإحساس

‎غرقان فى جروحه وآلامه

‎وبيداوى فى جروح الناس




 

 

 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق