رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

« ديمية السباع» .. مدينة صوامع « يوسف »

راندا يحيى يوسف ( عدسة ــ حسن عمار )

خمسون دقيقة فقط تحتاجها من ميدان الرماية لتصل إلى «ديمية السباع» بشمال محمية قارون، والتى كانت تستخدم فى التبادل التجارى البرى والبحرى ونقل أحجار البازلت للمناطق الأثرية بجوار الأهرامات منذ 2000 عاما أو أكثر كما يؤكد علماء الجيولوجيا. وترجع تسمية «ديمية السباع» بهذا الاسم، لأن بها

طريقا طوليا مرصوفا بالأحجار تقف على جانبيه تماثيل السباع، كما قيل عنها إن سيدنا يوسف اختارها لبناء صوامع لحفظ القمح بين فترتى السبع السمان والسبع العجاف التى خلد القرآن الكريم ذكرها فى سورة يوسف.

وبشىء من التفصيل يحكى عنها د. أمجد حرنانة مدير عام ترميم آثار ومتاحف الفيوم، فيقول: إنها تقع على طريق القوافل القديم المؤدى إلى

واحات الصحراء الغربية، وتحتوى على جدران ضخمة من الطوب اللبن يصل ارتفاع الواحد منها إلى 10 أمتار وبعمق 5 أمتار، وهى محاطة بسياج من الحجر الخام.

وبجانب أنها مدينة أثرية مميزة بشكل كبير، فقد لعبت قديما دوراً محورياً فى تحسين الأحوال الاقتصادية واليوم صارت جزءا من محمية طبيعية تحوى تاريخا عريقا.






رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث:
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق