رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

القرآن.. «سِرُّ الحياة»

تدبر القرآن والعمل بأحكامه من خير الأعمال > تصوير ــ هاشم أبو العمايم

كان «جبريل»، عليه السلام، يتدارس القرآن دومًا مع النبي، صلى الله عليه وسلم، وفق تأكيد عدد من علماء الدين، الذين يدعون كل مسلم إلى أن يبذل أقصى ما فى وسعه لتلاوته، وتدبره، والعمل بأحكامه؛ تأسيًا برسول الله، صلى الله عليه وسلم، واصفين ذلك بأنه من خير الأعمال التى يتقرب بها العبد إلى الله، باعتباره «منهجا ونورا بل سر الحياة لكل مسلم».

يقول الدكتور محروس رمضان حفظي، مدرس التفسير وعلوم القرآن، بكلية أصول الدين بأسيوط: إن النبى محمدًا، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، حث على تلاوة القرآن الكريم، ورغب فيه، إذ أخرج الترمذى وحسنه عن ابْن مَسْعُودٍ، أنه، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قال: «مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ، وَالحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا، لَا أَقُولُ الم حَرْفٌ، وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ وَلَامٌ حَرْفٌ وَمِيمٌ حَرْفٌ»، كما أن الذى يقرأ القرآن ويجد مشقة فى تلاوته - لأنه لا دراية له بأحكام تجويده - له نصيب من هذا الأجر والثواب.

فقد روى الشيخان عَنْ عَائِشَةَ، رضى الله عنها، قَالَتْ: قَالَ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الْمَاهِرُ بِالْقُرْآنِ مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ، وَالَّذِى يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَيَتَتَعْتَعُ فِيهِ، وَهُوَ عَلَيْهِ شَاقٌّ، لَهُ أَجْرَانِ»، فعلى المسلم أن يقبل على كتاب الله تعالى تعلما وقراءة وتدبرا؛ وأن يختم قراءته مرات ومرات، وهذا مما يُثاب، ويُحمد عليه، متخلقًا بأخلاقه: قولا وفعلا.

حُجة.. وشفيع

ويضيف الدكتور محروس أن القرآن الكريم لم ينزل لنتعبد الله به فى صلاتنا، فقط، دون أن نتخلَّق به فى سلوكنا، إذ يجب أن نجعله منهج حياة فى بيوتنا، وبين أفراد مجتمعنا، كى لا يكون القرآن حُجَّة علينا يوم القيامة.

روى مسلم عَنْ أَبِى مَالِكٍ الْأَشْعَرِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ: «وَالْقُرْآنُ حُجَّةٌ لَكَ أَوْ عَلَيْكَ، كُلُّ النَّاسِ يَغْدُو فَبَايِعٌ نَفْسَهُ فَمُعْتِقُهَا أَوْ مُوبِقُهَا»، وبعض الصحابة كانوا يمكثون أعواماً عدة فى حفظ سورة واحدة من القرآن، فقد ذكر الإمام مالك أن ابْن عُمَر، رضى الله عنه، أقام على حفظ سورة «البقرة» ثمانى سنوات؛ فقد كان تطبيق ما يحفظونه هو ما يعنيهم.

ويقول: أثنى الله، تعالي، على من ذكره، وسخر قلبه وجنانه فى رضاه، فقال: «إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ»، فالمسلم الذى تحقق فيه هذا هو من تنطبق عليه بُشرى حديث الإمام أحمد، قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الصِّيَامُ وَالْقُرْآنُ يَشْفَعَانِ لِلْعَبْدِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، يَقُولُ الصِّيَامُ: أَيْ رَبِّ، مَنَعْتُهُ الطَّعَامَ وَالشَّهَوَاتِ بِالنَّهَارِ، فَشَفِّعْنِى فِيهِ، وَيَقُولُ الْقُرْآنُ: مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بِاللَّيْلِ، فَشَفِّعْنِى فِيهِ، قَالَ: فَيُشَفَّعَانِ».

التدبر واجب

من جهته، يشدد الدكتور عبدالغنى الغريب، رئيس قسم العقيدة والفلسفة، بجامعة الأزهر، على ضرورة الاهتمام حينما نقرأ القرآن ببذل الجهد فى تدبره، والعيش فى رحابه، والوقوف على أسراره.. قال تعالي: «كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ»، وفى التدبر بذل جهد، والعيش فى رحاب القرآن.

ويوضح أن «التدبر» جاء بصيغة الْمُضَارِع المُشعر بالتجدد والاستمرار، ولبيان أن المسلم عليه أن يديم النظر فى كلام الله، والتفكر فيما حواه من قصص وعِبر، وهذا يتطلب أن يتحلى بالصبر والمثابرة، والاستعداد النفسي؛ حتى تنكشف له لطائف هذا الكتاب، وتتفجر له أنواره.

ويتابع: لأن التدبر يحتاج إلى ممارسة ومتابعة، على المسلم ألا يتعجل فى قراءته، إذ نهى الله، تعالي، نبيه عن ذلك، فقال: «لاَ تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ»، ومن هنا يضع المسلم لنفسه برنامجاً أو ورداً يومياً طوال العام، يقرأ فيه ما تيسر من القرآن. ويواصل حديثه: قال رسول الله، صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: «أحَب الأعْمال إلى اللهِ أَدْوَمها وإن قَلَّ»، وبالعيش فى رحاب القرآن يبتعد المسلم عن المعاصى والذنوب حتى لا تحجب نور القرآن أن يُقذف فى قلبه، ويحذر أن يدخل تحت قوله تعالي: «وَقالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِى اتَّخَذُوا هذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً»، فهجران القرآن أنواع، منها: هجر التلاوة والقراءة، وهجر النظر والاستماع، وهجر التدبر والعمل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق