رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

لا نقص فى الأدوية.. و85% منها صناعة مصرية

كشفت مناقشات ندوة «تعزيز الاستثمار فى قطاع الصحة والدواء»، التى نظمتها غرفة التجارة الأمريكية فى مصر، عن أن 85% من الأدوية، التى يتم توفيرها فى مصر، تنتجها الشركات المصرية، وأن الأسواق لم تشهد أى حالات نقص للأدوية خلال الفترة الماضية.

وأوضحت المناقشات أن مصر رفعت الاستثمارات المخصصة للقطاع الصحي، بنسبة 300%، منذ العام المالى 2013 - 2014، وحتى الآن، الأمر الذى جعل مصر من أهم الأسواق جذبًا للاستثمار فى هذا المجال.

وقال الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي، القائم بأعمال وزير الصحة - خلال لقاء الإفطار السنوي، الذى عقدته غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة - إنه رغم ذلك، فإن مصر لديها معدلات منخفضة للأسِرّة المخصصة للمواطنين، حيث تصل إلى 1.4 سرير لكل ألف مواطن، فى حين أن المعدل العالمي، من 2.7 – 5 أسِرّة لكل مواطن، فيما يصل هذا العدد فى دولة مثل اليابان، إلى 10 أسِرة لكل مواطن، وبالتالى فإن هناك فرصًا واعدة للاستثمار فى هذا القطاع.

وأضاف أن نظام التأمين الصحى الشامل، الذى تنفذه الدولة، سيتم الانتهاء من إنجازه بشكل نهائي، خلال 15 عامًا، مرّ منها 3 سنوات، عبر إطلاق المنظومة فى عدة محافظات، منها بورسعيد، والإسماعيلية، فى الوقت الذى تستغرق فيه بعض الدول، نحو 50 عامًا من أجل إنجاز تلك المهمة.

وأوضح عبدالغفار أن قطاع الصحة شهد العديد من الإصلاحات، خلال الفترة الماضية، التى من شأنها تشجيع القطاع الخاص، والاستثمار الأجنبي، لضخ استثمارات فى القطاع، موضحًا أن مصر لديها أكثر من 100 مليون مواطن، ومعدل نمو سكاني، 2.5% سنويًّا، وهو ما يشجع على إقامة مشروعات عديدة، لتقديم خدمات صحية متميزة.

وقال إن المصريين ينفقون نحو مليار دولار على القطاع الطبي، وهو ما يعنى أن هناك العديد من الفرص المتاحة، أمام القطاع الخاص، والمستثمرين، بداية من المستشفيات، فشركات الأدوية، ومراكز الأشعة، مشيرًا إلى أن الحكومة لا يمكنها ملء الفجوة الحالية فى القطاع الصحى بمفردها، دون مساعدة الخاص، فى ظل وجود فرص استثمارية فى القطاع.

وكشف الوزير عن أن هناك دراسة، للتعاون مع شركاء من القطاع الخاص، لتشغيل، وإدارة بعض المستشفيات العامة، مثل مستشفى «هليوبوليس»، مضيفًا أن بعض المستشفيات العامة المشهورة، مثل القبطي، والعجوزة، التى يعود إنشاؤها إلى 1836، تحقق خسائر كبيرة، رغم الإمكانات الكبيرة التى تمتكلها كأصول. ومن جانبه، قال طارق توفيق، رئيس الغرفة الأمريكية بالقاهرة، إن الطلب على الخدمات الصحية يشهد ارتفاعًا، فى ظل ارتفاع معدلات الزيادة السكانية، وتوقعات بوصول عدد السكان إلى 130 مليون نسمة، خلال السنوات القليلة المقبلة. وأكد أن قطاع الصحة يمتلك العديد من الفرص الاستثمارات الكبيرة، وهو ما لفت نظر المستثمرين الإقليميين، والعالميين، لبحث ضخ استثمارات فى هذا القطاع الحيوي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق