رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«يحيى وكنوز» يسحب البساط من الكارتون الأجنبي

محمد مصطفى حسن
المخرج محمد عدلى

«بوجى وطمطم» و»بكار» و»زينة« مسلسلات كارتون للأطفال تركت بصمة فى أجيال عديدة وكانت علامة مسجلة للأطفال فى موسم رمضان، وهذا العام انضم وافد جديد لأعمال الأطفال المتميزه فى الموسم الرمضانى وترك أثرا إيجابيا منذ حلقاته الأولي، وهو مسلسل «يحيى و كنوز» الذى مزج التاريخ المصرى القديم بالإنجازات الحديثه فى قالب درامى يناسب عقلية الطفل المصري، وينمى لديه الانتماء والفخر بتاريخه، وتحدث مؤلف العمل محمد عدلى حول مسلسل الأطفال «يحيى وكنوز» وما يحققه من نجاح كبير لدى عرضه على قناة «دى إم سي» منذ بدأ عرضه فى الموسم الرمضانى وقال :«أشعر بمسئولية كبيرة تجاه الحضارة المصرية العظيمة التى قامت فى بلادنا، وكيف نستمد منها قوتنا فى الوقت الحالى وفى المستقبل أيضا».

أضاف: «دائما مايشغلنى تساؤل مهم وهو لماذا من يقدم حضارتنا المصرية غالبا أناس غير مصريين وهو مايؤدى لإظهار المصرى القديم بشكل مغاير للحقيقة على مستوى الهيئة أو المضمون أو تقديم معلومات مغلوطة أو منقوصة حول الحضارة المصرية.

وعندما تابعت موكب المومياوات الملكية بشكله المبهر الذى شاهده العالم جاءت لدى فكرة تقديم عمل مصرى للأطفال يمزج بين التاريخ المصرى القديم والحديث فى قالب درامى يناسب طفل اليوم ويحترم عقليته، واستغلال أنجازات اليوم المرتبطه بالتاريخ المصرى ، فجاءت لدى فكرة الرحلة المدرسية عبر طفل يدعى يحيى وشقيقته كنوز واللذين حضرا الحفلة التى تابعها أطفال مصر جميعا فى حفل المومياوات الملكية بتفاصيل الحفل من عربات ملكية وغيرها، ثم تبدأ رحلتهم تباعا مع ملوك مصر الذين استيقظوا من سباتهم وحكوا للأطفال قصه حضارتهم.

وتابع محمد عدلي: اعتمدت فى المعلومات التاريخية على متخصصين فى التاريخ حرصا منى على تقديم معلومة صحيحة للطفل لأنه سيتعلق بها وستحفر فى ذهنه، وقد ساعدنى العديد من الأستاذة المتخصصين فى التاريخ المصرى القديم ، منهم الدكتور خالد غريب والدكتور عادل نصر الدين، وهم أكاديميون فى التاريخ المصرى القديم ، وبذل فريق العمل جهدا كبيرا، وكذلك المخرج محمد عيد، ووفرت لنا الشركة المتحدة كل الإمكانيات كى يظهر العمل بصورة مشرفة ومنافسة للأعمال الآجنبيه وجاذبة للطفل ومفيدة فى نفس الوقت للصغار والكبار أيضا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق