رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الاكتشاف المبكر يحمى طفلك من «القدم المخلبية»

منى حرك

الاكتشاف المبكر لمشاكل العظم عند الأطفال وسرعة التشخيص والعلاج فى الشهور الاولى تحميهم من العجز والتشوهات لذلك لابد من مراقبة الطفل منذ الولادة ومتابعة التطور الحركى فى مراحل النمو المختلفة حتى نستطيع حمايته من أى مشكلة تؤثر على الحركة هذا ما يؤكده د.محمد أسامة حجازى استاذ جراحة عظام الأطفال بكلية طب بنها ان الطفل يمر بمراحل نمو متعددة وكل أجهزة الجهاز العظمى العضلى لها قدرة

فائقة على النمو وإعادة الهيكلة عند التعرض لأى خلل وهنا يكون الاختلاف الجوهرى فى التعامل مع مشاكل العظم فى الأطفال عنه عند الكبار

ويوضح قائلا: هناك عيوب تظهر فى الشهور الاولى من عمر الطفل وهى عيوب فسيولوجية قابلة للتحسن مع النمو وهى عديدة وشائعة وتتطلب إلماما كاملا بها واستبعاد الأسباب الأخرى ومن اساسيات علاجها المتابعة الدورية وهناك عيوب خلقية تتطلب التشخيص المبكر مثل

عيوب القدمين واليدين والعيوب غير الظاهرة مثل الخلع الخلقى لمفصل الفخذ وهذا يتطلب فحص جيد من طبيب الأطفال لان معظم الحالات يتم علاجها من خلال التجبير أو استخدام وسائل مساعدة خاصة حديثى الولادة فهذه الحالات ترتفع نسبة نجاح العلاج غير الجراحى عند التشخيص

المبكر وكذلك عيوب وأمراض تنشأ مع النمو وهى تحتاج إلى تشخيص أولى ونهائى بعد دراسة كافية لكل حالة ناتجة عن خلل فى تكوين العظام وتصيبها بضعف فى البنية العظمية وتكون ناتجة عن خلل هرمونى أو نقص فى العناصر الهامة لتكوين عظام سليمة

كما أن هناك عيوبا ناتجة عن إصابات سابقة كما يوضح أستاذ جراحة العظام ويكون العلاج حسب الخلل الناتج فى العظام أو المفاصل ويكون الهدف منه إصلاح العيب وعيوب ناتجة عن خلل بالجهاز العضلى العصبى وتحتاج أن لشخيص مبدئى لكل حالة وإلتزام بالقواعد الحديثة فى العلاج مثل الامراض الوراثية والعيوب الجينية وتتطلب هذه الحالات الفحص الجيد ووضع التشخيص لكل حالة والاحتمالات الاخرى لتشخيص

لان الكثير من مشاكل العظام فى الأطفال خاصة فى الشهور والسنوات الاولى تكون ناتجة عن عيوب بسيطة أو متغيرات فسيولوجية قابله للتحسن مع النمو وتحتاج إلى متابعة بسيطة.

ويشير د.مصطفى بركة مدرس جراحة العظام بجامعة عين شمس أن القدم المخلبية من أشهر العيوب الخلقية التى تصيب القدم عند الاطفال وتحدث بنسبة حالة لكل ألف مولود ومعظم الحالات يتم ملاحظتها عند الولادة وفى بعض الحالات يتم التشخيص أثناء الحمل عن طريق الأشعة بالموجات فوق الصوتية ويحتوى التشوه فى القدم المخلبية على أربعة مكونات وهى انحناء القدم والكعب للداخل وزيادة القوس الداخلى للقدم

وقصر الوتر العرقوبى ويحدث ذلك بدون سبب واضح ويجب التأكد عند التشخيص من عدم وجود سبب أخر للقدم المخلبية وأشهرها وجود ضعف بالأعصاب الطرفية مثل الصلب المشقوق او اعوجاج المفاصل ويفضل علاج القدم المخلبية خلال الأسبوع الأول بعد الولادة لضمان

أفضل النتائج ويتم العلاج وفق بروتوكول ثابت عالميا يسمى طريقة «بونستي» حيث اثبت النتائج فعاليته بدون الحاجة إلى جراحات معقدة، ويتكون من:- جلسات تحريك للقدم وجبس أسبوعية لمدة ٤-٦ أسابيع ثم جراحة بسيطة لإطالة الوتر العرقوبى يتم اللجوء اليها فى معظم الحالات ويتبعها جبس لمدة ٣ أسابيع- ثم جبيرة للقدمين للحفاظ على الإصلاح ومنع عودة التشوه.

وأهم المضاعفات التى تحدث هى الانتكاس أو عوده أحد عناصر تشوه القدم مثل قصر الوتر الخلفى خاصة قبل سن المشى وإنحناء القدم للداخل خاصة بعد سن المشى ويحدث الارتجاع بسبب عدم تطبيق الجبيرة او التمارين بصورة جيدة. ويتم علاج هذة الحالات عن طريق إعادة تحريك القدم والجبس الأسبوعى اذا كان التشوه مرنا وبعض الحالات تحتاج لجراحات مثل اطالة الوتر العرقوبى او نقل الوتر الأمامى او الشق العظمى للكعب ومنتصف القدم فى الحالات الأكثر شدة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق