رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

سور القاهرة الشمالى.. حصن للثقافة والفنون

كتب ــ علاء محجوب
> المسرح الرومانى يتزين لاستقبال الفعاليات

سور القاهرة الشمالى، أحد حصون القاهرة التاريخية، تحوّل إلى حصن للثقافة والفنون، ومركز لفعاليات اختيار «القاهرة عاصمة الثقافة فى دول العالم الإسلامى 2022»، التى ستمتد طيلة العام. وقد زينته وزارة الثقافة بالعديد من الديكورات التى تحمل الطابع العربى والإسلامى، واستخدمت أضواء باهرة تبرز معالم الثقافة والهوية المصرية، ليتحول السور المجاور لبوابة «الفتوح» بمنطقة الجمالية إلى محفل فنى وثقافى، لاستقبال احتفالية انطلاق الفعاليات 9 مساء اليوم بفقرة للتنورة التراثية. بينما سيتم استقبال ضيوف الاحتفالية، بحضور د. إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة، بجولة داخل المعارض المتنوعة، وكذلك فى منطقة «سور الفن والمعرفة» الذى يضم مجموعة من الأعمال الفنية تحمل الطابع التراثى. وعلى مسرح الاحتفال «الرومانى»، تظهر رموز وأعلام الثقافة المصرية، من بينهم طه حسين والعقاد وأم كلثوم ونجيب محفوظ، ثم سيلقى د. سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامى للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، كلمة، ثم كلمة وزيرة الثقافة، لتبدأ بعدها الفقرات الفنية بأوبريت «هنا القاهرة»، كلمات وألحان محمد مصطفى، وتؤديه فرقة «أوبرا عربى»، التابعة لقصر ثقافة الأنفوشى، ويختتم الاحتفال بعرض فنى لفرقة «الحضرة» للإنشاد الدينى.

السور، الذى يحتضن القاهرة، اختارته الوزارة ليكون ملتقى للجمهور لحضور فعاليات متنوعة حتى نهاية شهر رمضان الكريم، تضم عرض مجموعة من الأفلام، وأمسيات ثقافية، وعرضا مسرحيا يضم باقة من أهم الأعمال الدينية التى تم إنتاجها فى السنوات الأخيرة، منها «كأنك تراه» و«صاحب مقام»، بالإضافة إلى حفلات متنوعة تجمع فنون الموسيقى والغناء، وسهرات رمضانية عربية إسلامية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق