رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«موت على النيل» يلهب الجدل حول بطلته الإسرائيلية

علا السعدنى
أفيش فيلم «موت على النيل»

كان من المتوقع أن يحدث فيلم «موت على ضفاف النيل» ضجة كبرى فى منطقتنا العربية، ليس فقط عند عرضه، بل لاختيار بطلته الممثلة الإسرائيلية «جال جادوت»، وهى ممثلة وعارضة أزياء إسرائيلية من مواليد 1985 بمدينة روش هاعين بأراضى قرية كفر قاسم المحتلة.

وسبق أن خدمت فى جيش الاحتلال الإسرائيلى لمدة عامين، كما مثلت  الاحتلال أيضا فى مسابقة ملكة جمال الكون ثم أصبحت عارضة أزياء، إلى أن ذاع صيتها بعد اشتراكها فى سلسلة أفلام «fast and furious»، حتى أصبحت واحدة من النجمات الشهيرات بعد انفرادها بالبطولة المطلقة فى فيلم «Wonder Woman».

المشكلة هنا ليست فى كونها ذات أصول إسرائيلية وحسب، وإنما لأنها كانت مجندة فى جيش الاحتلال الإسرائيلى، والأخطر من ذلك عنصريتها بحق الفلسطينيين إذ دعت إلى قتل الأطفال فى عدوان 2014 على قطاع غزة.

طبيعى إذن أنه، بمجرد إعلان طرح الفيلم فى منطقتنا العربية، أن تثور الجماهير رفضا لعرضه، احتجاجا واعتراضا على وجود تلك الممثلة فيه.

واستجابة لتلك المطالب قررت السلطات الكويتية منع عرض الفيلم، والموقف نفسه اتخذته لبنان، إذ منعت عرضه بعد أن دعت حملة «مقاطعة الكيان الصهيوني» إلى ذلك، فيما شهدت الأردن الحملة المعروفة «اتحرك» التى حاولت منع عرضه, وأخيرا تونس سحبت الفيلم من دور العرض.

واجه الفيلم تأجيلات عدة من قبل وصلت إلى حد التأجيل لأجل غير مسمى، بسبب أزمات كثيرة أبرزها جائحة «كورونا»،  بالإضافة إلى بعض أبطاله الذين لاحقتهم التهم والاعتراضات، لكن الشركة المنتجة أعلنت أخيرا رفع الحظر عنه، وها هو يعرض فى معظم أنحاء العالم.

الفيلم هو النسخة الثانية للقصة الأصلية التى كتبتها ملكة الروايات البوليسية «أجاثا كريستي» عام 1937، بالعنوان نفسه «موت على ضفاف النيل»، كما يُعد الجزء الثانى لفيلم «جريمة فى قطار الشرق السريع»، الذى عُرض قبل خمس سنوات، وتحديدا فى عام 2017.

تدور أحداث الفيلم فى ثلاثينيات القرن الماضى داخل السفينة النيلية الشهيرة  بأسوان «الكرنك»، التى تشهد حدوث جريمة قتل لسيدة وريثة إحدى الأسر الثرية،  وتقوم بدورها جال جادوت، ويتصادف وجود المحقق البلجيكى المعروف هيركل بوارو على متن السفينة،  وبرغم أن وجوده فى الرحلة كان لمجرد إجازة عمل، إلا أنه يضطر للبحث عن حل لغز هذه الجريمة فى ظل صعوبة وغموض ووحشية حادثة القتل. وكعادة أفلام «أجاثا كريستى» لاقى الفيلم نجاحا جماهيريا كبيرا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث:
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق