رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

التكنولوجيا تجعل الألعاب الشتوية أكثر روعة

تعمل التكنولوجيا على تطوير الرياضات الشتوية فى الصين بشكل كبير، ما نقلها من دولة كانت غائبة عن العديد من المباريات فى أولمبياد بيونغتشانغ قبل أربع سنوات، إلى بلد قوى فى الرياضات الشتوية، قام بتأسيس فرق لجميع الأحداث الرياضية المشاركة فى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية فى بكين القادمة هذا العام.

يساهم التقدم العلمى التكنولوجى باستعدادات الصين للألعاب الشتوية فى جميع الجوانب تقريبًا، بداية من التدريب الفنى وحتى التدريب البدني، ومن ضبط أداء التدريب إلى إعادة التأهيل الطبي، مما يجعل عمل الرياضيين أكثر كفاءة.

على سبيل المثال، تم تجهيز نظام التدريب المساعد فى قاعدة تدريب الرياضات الشتوية الجديدة فى محافظة لايوان بمقاطعة خبى بشمال الصين لمساعدة الرياضيين على تحسين أدائهم.

بعد أن قفز رياضى التزلج النوردى المزدوج من المنصة فى القاعدة، ظهرت السرعة وزاوية الإقلاع والوضعية الديناميكية وغيرها من البيانات على الشاشة على الفور، بفضل الأجهزة الصغيرة القابلة للارتداء التى يرتديها الرياضي.

يطور نظام المساعدة أداء تدريب الرياضيين من خلال المرئيات والبيانات، ويوجه تدريبهم المستقبلى بطريقة قائمة على العلم، حيث تعمل التكنولوجيا على تغيير كيفية تدريب الرياضيين لأنفسهم على الألعاب. فى مركز تدريب وبحوث وطنى للرياضات الشتوية فى الصين، يتم استخدام نفق هوائى لمساعدة الرياضيين فى اكتشاف الأوضاع الديناميكية التى تولد أقل مقاومة للهواء. فى جبل بيشان بمقاطعة جيلين بشمال شرق الصين، تم تحويل ملجأ من الغارات الجوية إلى قاعدة التدريب للتزلج، حيث يمكن للرياضيين الذهاب للتدريب حتى فى فصل الصيف.

بصرف النظر عن التدريب، لعب الابتكار العلمى أيضًا دورًا مهمًا للغاية فى بناء الأماكن المخصصة لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية فى بكين، كما ساهم فى اختيار الموقع وبناء وحدة أول مسار انزلاقى فى الصين، وحل جميع أنواع المشاكل التقنية فى بناء سلسلة من الأماكن، بما فى ذلك المركز الوطنى للتزلج والمركز الوطنى للقفز على الجليد.

المركز الوطنى للرياضات المائية، المعروف باسم «المكعب المائي»، هو أول مكان فى العالم تحول من مركز سباحة إلى ملعب للكرلينغ، يتميز بالتحكم فى درجة الحرارة والرطوبة متعدد المناطق، وهو قادر على التكيف مع الرياضات المختلفة فى فترة قصيرة جدًا من الوقت، من مرحلة التصميم والتقييم إلى البناء والتشغيل، يساعد الابتكار العلمى فى الأعمال التحضيرية للألعاب الشتوية من كل جانب.

إلى حد ما، لم تكن الألعاب الأولمبية الشتوية لتحظى بشعبية كبيرة فى جميع أنحاء العالم بدون مساعدة من التكنولوجيا الحديثة. تعمل التقنيات الجديدة على تحسين الأجهزة لتوفير مستوى أفضل من السلامة والدقة والدعاية للألعاب الأولمبية، إلى جانب ذلك، تمكّن التقنيات الجديدة أيضًا من تجديد أساليب التدريب وآلياته وجوانب البرامج الأخرى باستمرار، لجعل الرياضيين أسرع وأعلى وأقوى - معًا.

للابتكار التكنولوجى أهمية كبيرة خاصة بالنسبة للرياضات الشتوية، حيث يتنافس رياضيو الرياضات الشتوية عادة فى الهواء الطلق بسرعة عالية وهم يرتدون مجموعة واسعة من المعدات. لذلك، فإن الصين، التى تقوم بتنفيذ خطة عمل بشأن الابتكار العلمى التكنولوجى للألعاب الشتوية، تتمسك بالابتكار المستقل، بينما تتعلم التقنيات المتقدمة من قوى الرياضات الشتوية، وذلك لتحقيق اختراقات مستمرة فى قدرتها على تشغيل وبث الأحداث الرياضية، ولضمان سلامة هذه الأحداث.

من المتوقع أيضًا أن تنتشر التقنيات المطبقة فى الرياضات الشتوية فى الصناعات ذات الصلة و»الاقتصاد الأبيض»، بينما تستعد الصين لاستضافة الألعاب الشتوية، تم تحقيق سلسلة من الإنجازات من خلال ابتكار العلوم والتكنولوجيا فى البنية التحتية والتنمية الخضراء وبناء المدن الذكية. ستصبح هذه الإنجازات كنزًا للمدن المضيفة، وستستمر بالمساهمة فى التنمية الحضرية والحيوية الصناعية ومعيشة الشعب.

والأهم من ذلك، أن مثل هذا التقدم، سواء كان ذلك من خلال المعدات الذكية المستخدمة فى الألعاب التى تم نشرها لاحقًا، أو الخبرة فى بناء الأماكن الذكية، يمكن أن يساعد الملاعب الرياضية فى جميع أنحاء الصين على تحسين إدارتها ووظائفها. كما ستعمل النتائج التكنولوجية، التى تم تحقيقها فى الألعاب الشتوية، على تحسين الكفاءة العامة لصناعة الرياضات الشتوية فى الصين، وبالتالى زيادة الجودة فى التطور السريع للقطاع.

اختتمت مسابقات اختبار «تجربة بكين» لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية فى بكين، وتم الإشادة بها لجلبها مرافق ممتازة وعمليات تشغيل وإدارة للمكان.

نثق أن دورة الألعاب الأولمبية الشتوية والألعاب البارالمبية فى بكين 2022 ستصبح حدثًا كبيرًا مدعومًا بالتكنولوجيا، وستجذب الانتباه من جميع أنحاء العالم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق