رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

دعونا نعمل معا من أجل مستقبل مشترك

قال الرئيس الصينى خلال خطابه بمناسبة العام الجديد 2022: «خلال ما يزيد قليلاً عن شهر، ستُفتتح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية والألعاب البارالمبية فى بكين. إن المشاركة العامة الأكبر فى الرياضات الشتوية تساهم أيضا فى الألعاب الأولمبية. ولن ندخر جهدًا لتقديم دورة ألعاب أولمبية رائعة للعالم. العالم ينظر نحو الصين، والصين مستعدة لذلك».

ستنطلق دورة الألعاب الأولمبية الشتوية فى بكين 2022 قريباً، مصحوبة برغبات الناس وتوقعاتهم للعام الجديد. إذا نظرنا إلى أكثر من ست سنوات من الاستعدادات لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية والألعاب البارالمبية لعام 2022، فإن الصين مسترشدة برؤية استضافة الألعاب الأولمبية الشتوية «الخضراء والشاملة والمفتوحة والنظيفة»، وقامت ببذل جهود متواصلة وتقدم ثابت مع مرور كل عام. وهو ما يجعلها اليوم أكثر ثقة وأفضل استعدادًا خلال السباق نحو الحدث الرياضى الأبرز.

اكتمل إنشاء جميع الملاعب الاثنى عشر لاستضافة أولمبياد بكين 2022 المليئة بالعناصر العلمية والتكنولوجية، وأصبحت فرق تشغيل الملاعب على أتم الاستعداد لبدء الألعاب.

تتسارع اللمسات الأخيرة والتحسينات على كل الأماكن، وترتدى القرى الأولمبية الثلاث لبكين 2022 ملابس أنيقة. إلى جانب ذلك، تم الانتهاء بنجاح من تجديد الأماكن التى سيقام فيها حفل افتتاح واختتام دورة بكين 2022.

إن مناطق منافسات بكين ويانتشينغ وتشانغجياكو الخاصة بالمسابقات فى دورة بكين 2022، والتى تقع فى بكين وتشانغجياكو، المدينة المضيفة المشتركة فى مقاطعة هيبى بشمال الصين، كلها جاهزة لاستقبال الضيوف من جميع أنحاء العالم.

منذ يوم 5 أكتوبر وحتى نهاية ديسمبر من العام الماضي، استضافت ثمانية من 12 ملعبا 10 مسابقات دولية، وفعاليات لثلاثة أسابيع تدريب وتجربتين محليتين بطريقة منظمة، بهدف اختبار كل ما يتعلق بالألعاب والمنافسات. انضم إلى هذه المسابقات والأنشطة أكثر من 2000 رياضى ومسؤول فريق وأفراد آخرين من الخارج.

يُعتقد أن مثل هذه الاختبارات الشاملة، والتى تضمنت إدارة الحلقة المغلقة طوال العملية من أجل السلامة وسط وباء كوفيد-19 والمتوافقة مع معايير التشغيل فى المسابقات الفعلية، تضع أساسًا قويًا لضمان الاستضافة الآمنة والسلسة لبكين 2022 مثلما هو مقرر.

وفقًا لمدير الرياضة باللجنة الأولمبية الدولية كيت ماكونيل، فقد تلقت اللجنة الأولمبية الدولية ردود فعل «إيجابية بالإجماع» من الرياضيين الذين شاركوا فى سلسلة اختبارات بكين 2022.

وأشار ماكونيل إلى أن الأماكن التى كانوا يقيمون فيها فى بكين رائعة للغاية. «هناك الكثير من الإعجاب من جانبهم، ليس فقط فيما يتعلق بالمشاركة فى هذه الأحداث فحسب، ولكن يتطلعون أيضا إلى مشاركتهم فى بكين فى غضون بضعة أشهر فقط. إنه لأمر رائع أن نرى ملاحظاتهم على كل من الجانب الفنى وإعجابهم الشخصي».

تمد الصين ذراعيها لتحية الرياضيين البارزين فى الرياضات الشتوية من مختلف البلدان. هؤلاء الرياضيين، الذين اكتسبوا مهارات رائعة من خلال التدريبات المتكررة ويسعون لتحقيق أحلامهم، سوف يجتمعون معًا فى الصين تحت الراية الأولمبية.

الرياضيون هم خصوم فى المسابقات وممثلون للقيم الأولمبية المتمثلة فى التميز والصداقة والاحترام والتضامن. إنهم يلهمون بعضهم البعض ويساعدون بعضهم البعض على تحسين أدائهم.

تعتبر الألعاب الأولمبية نسخة مصغرة من القرية العالمية، حيث يعيش الرياضيون، وهم يبذلون قصارى جهدهم لتحقيق أحلامهم، تحت سقف واحد فى القرى الأولمبية، من خلال التواصل مع بعضهم البعض، يتعرفون على السحر المميز للثقافات المختلفة، ويزرعون بذور السلام والصداقة والتقدم فى جميع الاتجاهات، ويحولون العالم إلى فريق موحد.

بهدف ربط البلدان بشكل أوثق من خلال الرياضة، فإن بكين 2022 بمثابة المسرح الكبير الذى ستنشأفيه العديد من القصص الجيدة.

فى عام 2021، عدلت اللجنة الأولمبية الدولية الشعار الأولمبى لأول مرة منذ أكثر من قرن، مضيفةً فيه كلمة «معًا». يقرأ الشعار الجديد الآن «أسرع، أعلى، أقوى معًا». يمثل هذا التعديل رسالة واضحة أرسلتها الحركة الأولمبية إلى العالم، وتنسجم مع فكرة بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية.

من خلال استضافة دورة ألعاب أولمبية شتوية بسيطة وآمنة وممتازة، ستضخ الصين زخما فى الاتجاه الذى لا يقاوم للعصر الذى يتسم بالسلام والتنمية والتعاون المربح للجانبين.

ستضيف الحكمة الصينية والحلول الصينية والقوة الصينية، إلى جانب الألعاب الأولمبية، زخما قويا لبناء عالم أفضل.

يعد إشراك المزيد من الناس فى رياضات الجليد والثلج هدفًا متأصلًا فى الألعاب الأولمبية. أشار توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، إلى أن الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022 ستربط الشعب الصينى بالعالم، وستغير رؤية البلاد فى إشراك 300 مليون شخص فى رياضات الجليد والثلج تاريخ الرياضات الشتوية إلى الأبد.

بصفتها مروجًا قويًا وممارسًا للروح الأولمبية والحركة الأولمبية، تفتح الصين لوحة رائعة تصور الرياضات الشتوية أمام العالم.

مع تفشى وباء كوفيد-19 فى جميع أنحاء العالم، تلعب الروح الأولمبية وقوة الرياضة دورًا فريدًا وحاسمًا فى استجابة البلدان المشتركة للتحدي. يتطلع الناس فى مختلف البلدان إلى افتتاح دورة بكين 2022، والتى ستكون مناسبة يثنى عليها العالم بأسره قيمة العاطفة والأحلام والشجاعة والقوة، فضلاً عن العمل الجماعى والتضامن.

دعونا جميعًا نتوقع اللحظة التى تضيء فيها الشعلة الأولمبية السماء فى بكين وتجعل شعلة الأمل تتألق فى قلوب الجميع.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق