رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«نفسى أحضن بابا» «هما فى الجنة عند ربنا» «وحشونا جدا»
رسائــل مؤثــرة مــن أبنــاء الشهــداء

كتب ــ فاطمة الدسوقى ــ محمود فؤاد
> السيسى فى أثناء تكريم والدة أحد شهداء الشرطة

شهد الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمس احتفال وزارة الداخلية بعيد الشرطة السبعين الذى اقيم بمقر أكاديمية الشرطة، وبدأ الاحتفال بأغنية العهد التى حكت من خلال فيلم قصير لزيارة عدد من أطفال المدارس لمتحف الشرطة عن بطولة رجال الشرطة فى ملحمة الاسماعيلية 25 يناير 1952 وتصدى الأبطال لصلف الاحتلال ورفضهم الإستسلام والخضوع للمحتل وأبرزت بطولات الشرطة المصرية وتضحيات أبطالها بدمائهم لحفظ أمن وأمان الوطن والشعب منذ يوم الكرامة وعلى مدار 70 عاما حتى الآن.

«نفسى أحضن بابا» جملة قالتها ابنة شهيد هزت مشاعر الحضور تأثرا بها وبدموع عدد من أطفال شهداء الشرطة الأبطال أثناء مشاهدتهم فيلم تضمن لقاء مع أبناء الشهداء عبروا خلاله عن فخرهم ببطولات آبائهم، وحبهم للوطن وتطلعهم لخدمة مصر مثلما فعل أباؤهم، ثم أخذ اللقاء مع الأطفال منحى انسانيا عندما عبر كل طفل عما بداخله تجاه والده الشهيد، فمنهم من ولد بعد استشهاده بأيام قليلة ويتمنى أن يراه، ومنهم من قال إن آخر مرة رأى والده كان يوم استشهاده أثناء مغادرته المنزل متوجها لعمله وقالوا فى براءة إن أكثر شىء مفتقدينه هو الجلوس مع ابائهم والخروج معا كما كانوا معتادين لكنهم قالوا إننا نعلم أن آباءنا ابطال ضحوا بأنفسهم دفاعا عن حق الآخرين وآنهم الان فى الجنة مع ربنا ونريد أن نقول إنهم وحشونا جدا ونفسنا نحضنهم.

 

«أبويا شهيد فى جنته حى»

وبعد اللقاء تم عرض أغنية «أبويا شهيد فى جنته حى» وشارك فيها عدد من الاطفال ابناء الشهداء منهم الطفل عبداللطيف نجل الرائد محمد عبداللطيف خفاجى، ومليكة ابنة الشهيد الرائد عمرو شكرى السيد، ومحمد ابن الشهيد اللواء عصام عيسى الخولى، وفارس ابن الشهيد الرائد شريف السباعى عبدالصادق، ومحمد ابن الشهيد الرائد مصطفى على ابوالعلا، واسماء ابنة الشهيد اللواء ياسر حسن عبدالحميد عصر، وعمر ابن الشهيد النقيب اسامة كامل محمد موسى، وأحمد ابن الشهيد العقيد محمد وحيد حبشى، والاطفال أحمد وعمر ومحمد ابناء الشهيد الرائد احمد سمير محمود الكبير، ولارا ابنة الشهيد المقدم مصطفى عبيد محمود، وليان وكنده ابنتا الرائد عبدالرحمن عادل عبدالرحمن، وياسين ابن الشهيد العقيد خالد محمود زعفان، سليم ابن الشهيد المقدم باسم فكرى احمد طه، وعلى ابن الشهيد العقيد رامى على هلال، والطفلة لى لى ابنة الشهيد الرائد عبدالرحمن مهدى الصيرفى.

 

اختيار الأبطال..الشهيد الحوفى

أكد احتفال الشرطة على اختيار أبطالها وقسمهم على الوفاء للوطن وحراسة أمنه والحفاظ على حياة المصريين حيث تناول الاحتفال نموذجا بطوليا من بطولات رجال الشرطة وهو الشهيد المقدم محمد فوزى الحوفى من قطاع الامن الوطنى الذى خرج فى مأمورية مع زملائه لضبط عناصر إرهابية فى وحدة سكنية بمنطقة الاميرية بالقاهرة فى ضربة استباقية جديدة حيث كان الارهابيون يخططون لعمليات لتفجير الكنائس واشتبكت القوات مع الارهابيين بتبادل اطلاق النار وكان هم البطل الشهيد الحوفى هو انقاذ ارواح الأهالى ونجح بالفعل مع زملائه فى القضاء على 7 من العناصر الارهابية ونال البطل الشهادة التى كان يتمناها.

وقالت أرملة الشهيد إنه كان يشعر باقترابه من أن ينال الشهادة وكان يعد نفسه لذلك ويعدنا نحن ايضا وفى يوم استشهاده أدى صلاة الفجر ثم ذهب صباحا الى العمل وحادثنى هاتفيا انه لن يتأخر وسيأتى للغداء معى والاولاد، وبعدها اتصل مرة اخرى يطلب منى الدعاء لانه سيذهب لمأمورية مهمة واعتذر عن عدم قدرته على الحضور لتناول الغداء معنا، ولا اعلم لماذا فى هذا اليوم ظللت اتصل به هاتفيا لكنه لم يكن يرد إلى ان تلقيت اتصالا من صديقة بأنها ستأتى على غير عادتها فى هذا التوقيت إلى منزلى واخبرتنى بخبر استشهاده، وهو دائما كان يتمنى الشهادة ويوصينى على ابنتينا مريم وخديجة ويطلب منى ألا أبقى عصبية فى معاملتهما فهو كان حنونا جدا عليهما، واضافت ارملة الشهيد الحوفى انه منذ وقت استشهاده والدولة تقف بجانبهم والسيد الرئيس قام بنعيه على صفحته الشخصية والسيدة حرم الرئيس قامت بالاتصال بوالدة الشهيد الحوفى لمواساتها وقالت لها انه فى مكان افضل وافتدى بنفسه أرواح الكثير من الناس. وقالت ارملة الشهيد انها تتمنى ان تراه مجددا فى الجنة إن شاء الله وأن تسمع منه أنها كانت على قدر المسئولية التى تركها لها.

هيثم عماد.. مثال الوطنية والإخلاص

حكاية النقيب البطل هيثم عماد هى بحق مثال للوطنية والشجاعة والإخلاص ذلك البطل الذى فقد قدميه أثناء مكافحته وتصديه للإرهاب فى سيناء يقول البطل انه منذ تخرجه عام 2013 طلب ان يذهب للخدمة فى العريش فهو كان حلمه وهدفه والسبب فى ذلك زميله بالأمن المركزى مصطفى جاويش الذى كان جاء توزيعه للخدمة فى العريش واستشهد بعد 3 أيام من توزيعهم، لذلك طلب الذهاب لنفس المكان الذى كان سيخدم فيه زميله وصديقه، وقال هيثم ان ضباط سيناء يثمنون علاقة الأخوة بينهم فهى تأتى فى المقام الاول دائما والعهد بيننا جميعا ان من يستشهد الاول اخوه يجيب حقه فجميعا نعمل من اجل استئصال الارهاب من جذوره فى سيناء.

واستطرد البطل هيثم ليحكى عن يوم اصابته فى 17 أكتوبر 2015 حيث كان متوجها للقبض على عنصر ارهابى فى الشيخ زويد وكان يستقل اول مدرعة وعند مدخل الشيخ زويد بالطريق الدائرى انفجرت عبوة ناسفة بحجم 2.5 طن فى المدرعة مما ادى لاستشهاد من فيها عدا انا ومجند وتسبب الحادث فى بتر قدمى اليسرى، كما فقدت قدمى اليمنى بعد الحادث بعام ونصف ورغم صعوبة الامر الا اننى تعايشت مع الوضع وقلت ان هذا ما اختاره لى الله وانا راض به، وأكد البطل أنه اذا عاد به الزمن إلى الوراء فسيعيد نفس اختياره ليس مرة ولكن ألف مرة فمصر تستحق ذلك وأكثر، وأضاف هيثم أنه بعد ذلك فكر أن يخدم مصر بطريقة أخرى فإذا لم يستطع خدمتها بجسده فقرر أن يخدمها بفكره وعلمه، فحصل على شهادة الماجستير من معهد الدراسات العليا والأبحاث فى الأمم المتحدة بجنيف فى النزاعات والأمن والسلام، ودبلومة فى التخطيط الاستراتيجى إدارة الأزمات الدولية والنزاعات المسلحة.

الفن رسالة

وتضمنت فقرات احتفال وزارة الداخلية بعيد الشرطة السبعين مشاركة الفنانين كريم عبدالعزيز وماجد الكدوانى و بشرى وانجى المقدم و ليلى عز العرب فى فقرة عبروا فيها عن دور الفن المؤمن برسالة الوطنية والانتماء وابراز حكايات آلاف الأبطال الذين حملوا أرواحهم على كفوفهم فى سبيل امن وأمان الوطن دون أن يهابوا الموت أو يترددوا لحظة فى الجود بأرواحهم، مؤكدين أن الفن سيظل طول عمره ظهيرا للوطن، وأن أدوار الأبطال وأسرهم التى جسدوها يهدونها لكل أب وأم وزوجة وابن، وأضافوا أن الاختيار معنى وليس مجرد اسم، فهو معنى ان تكون نورا وطريقا للوطنية أو أنك تخون العهد الذى اخذه المصريون على أنفسهم على مر التاريخ، مؤكدين ان الفن وفنانى مصر اختاروا عهد الوطنية والانتماء فاختيارنا هو مصر.

 

عيون الوطن

كما شهد الاحتفال مشاركة عدد من ضابطات وضباط الشرطة حيث عاهدوا الرئيس عبدالفتاح السيسى، وشعب مصر بالنيابة عن زملائهم انهم سيظلون على قدر التحدى وسيصونون البلاد من اى شر وستظل مصر بأعينهم ويظلون هم عيون الوطن، كما اقسموا على فداء الوطن بالعمل والروح والدم والحفاظ على امن مصر وشعبها. وبعد ذلك تم عرض أغنية «انا مستعد» والتى تناولت عقيدة رجال الشرطة المصرية واستعداداتهم ليكونوا فى أتم جاهزية دفاعا عن مصر وأهلها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق