رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«المؤلفين والملحنين» ضد «الإسفاف»

كتبت ــ إنچى سمير
حسن إش إش

محاولات جادة ومستمرة من قبل القائمين على صناعة الموسيقى لمحاربة الإسفاف، والعمل على الارتقاء بالذوق العام، بالفن والموسيقى، كل هذا كان دافعا قويا لجمعية المؤلفين والملحنين لكى تخطو خطواتها الأولى فى عالم الإنتاج دون أن يكون الربح من وراء هذه العملية هو المحرك الرئيسى لها، وتقديم مواهب شابة وجديدة للساحة الفنية، بالإضافة إلى عودة بعض الفنون الغائبة والتى يفتقدها الجمهور، ومن بينها «المونولوج» والذى قدمه عدد كبير من عمالقة الفن المصري، أمثال شكوكو وإسماعيل ياسين.

«إزعاج وزعيق وخناق والشارع زى السوق.. والكل يا ناس محتاج يرتاح ويعيش فى هدوء».. لم يجد القائمون على صناعة الأغنية فى جمعية المؤلفين والملحنين أفضل من هذه الكلمات لتكون خير معبر عن الحال الذى يعيشه الجمهور فى ظل رفضه لأغانى المهرجانات والتلوث الموسيقي، كما وقع اختيارهم على الملحن حسن إش إش صاحب العديد من المونولوجات الناجحة التى قدمها فى فترة التسعينيات قبل أن يختفى لفترة، ليعاود تسليط الضوء على سلبيات المجتمع بكلمات ولحن خفيف فى إطار مونولوج مشوق.


شكوكو

ويقول «إش إش»: إن الدافعa الرئيسى وراء عودته للساحة وتقديم المونولوج هو ما لمسه من محاولات جادة فى محاربة كل من ينشرون الإسفاف ويعملون على تدنى الذوق العام، وهو ما شاهدناه عندما قام المطرب هانى شاكر نقيب المهن الموسيقية بإيقاف مؤديى المهرجانات، بينما يعمل «المؤلفين والملحنين» على مشروع متكامل من بينه عودة فن المونولوج.

وقال الشاعر فوزى إبراهيم، عضو مجلس الجمعية، إنه كثيرا ما نادينا بضرورة تضافر الجهود وعندما وجدنا أن الخطوة تأخرت أقدمنا على هذه الخطوة وسيكون المونولوج باكورة الإنتاج، موضحا أن اللائحة القديمة لم يكن ضمن أنشطتها عملية الإنتاج لذا قمنا بتعديلها، خاصة أن لدينا خبرات عديدة، مضيفا أن الجمعية تتجه خلال الفترة المقبلة إلى الإنتاج لعدد من المواهب الفنية الشابة وكذلك بعض المطربين الكبار، مؤكدا آنه حينما تقرر الاتجاه للاٌنتاج كان بهدف تحقيق عدة أهداف مثل طرح البديل الجيد وتحريك السوق الغنائىخاصة أننا نمتلك خبراء صناعة النجاح من مؤلفين وملحنين وموزعين كبار.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق