رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تجديد الخطاب الدينى فى كتاب جديد

يناقش كتاب تجديد الخطاب الدينى «دراسات تحليلية ودروس مستفادة» الصادر عن لمار للنشر، للدكتور أكرم السيسى إشكاليات تجديد الخطاب الدينى، ويتصدى من خلاله لقضية الخطاب الدينى التى فرضت نفسها على الساحة المصرية والعربية أيضا، بعد نمو تيار الإسلام السياسى وماصاحبه من ممارسات متطرفة صاحبتها تأويلات مغلوطة فرضت على المثقفين التحرك لاستعادة التوازن مجددا لمنع انهيار المجتمع المصرى.

يؤكد المؤلف أنه من الضرورى مواجهة التيار السياسى الدينى، أو ما أطلق عليه «الإسلام السياسي» بالفكر عبر خطاب دينى مستنير، مبرزا أهمية «تحليل الخطاب»، وهو ـ كما يقول المؤلف ـ أحد أهم علوم اللغة الحديثة، حيث يربط أى نص أو حدث بزمانه، أى بتاريخ كتابته وبتاريخ كاتبه أو فاعله، كما يربط بين الماضى والحاضر، فيستطيع القارئ أن يستفيد من دروس التاريخ، ويمكنه توظيفها فى فهم حاضره والتخطيط لمستقبله. وقد حرص المؤلف على أن يربط بين الحدث الذى يتناوله وبين جذوره التاريخية لتصل بين الحاضر والماضى، حيث تطرق إلى أحداث ومواقف تاريخية كان بعضها قريبا، والآخر بعيدا، يصل أحيانا إلى رموز وأحداث يرجع تاريخها إلى العصور الإغريقية، وما بعدها من عصور ما بعد ميلاد المسيح، وما بعد ظهور الإسلام مرورا بالعصر الحديث، من محمد على ومحمد عبده ولطفى السيد وطه حسين، وصولا إلى الحاضر مع عصر ما بعد ثورتين كبيرتين فى 25 يناير 2011 ويونيو 2013، وحتى العصر الحالى للرئيس عبدالفتاح السيسى، وفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وأوضح المؤلف أنه لم يقصد بذكر هذه الأعلام التطرق لشخصيات بعينها، ولكنه قصد إبراز مراحل تاريخية محددة، نسب كل منها إلى شخصية مهمة لتأثيرها فى تطور حركة التاريخ الحديثة فى مصر. يتناول الكتاب عدة قضايا مثل العلاقة بين الدين والسياسة، الصراع الفكرى حول الأصولية والحداثة من خلال نموذج نقاش علنى دار بين فضيلة الإمام شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، ورئيس جامعة القاهرة الأستاذ الدكتور محمد الخشت، فى أحد المؤتمرات العالمية التى نظمها الأزهر الشريف، كما يناقش موضوعات حول القضايا ذات الصبغة الدينية والمختلف عليها، مثل مفهوم أهل الذمة وصدام الحضارات وقلب الحقائق باسم الدين وخلط الدين بالسياسة في الحكم وغيرها، وذلك فى إطار ربطها بقضية تجديد الخطاب الدينى عبر اتباع منهج علمى يعتمد على التحليل الموضوعى العقلانى بعيدا عن أى تطرف.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق