رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«حسونة ملَك».. بالعود والمغـنى ملك

هنـد رأفـت عدسة ــ هيثم فهمى

لم يكن يتخيل يوما أن الواجب الذى كان يؤديه بدافع الحب والصداقة فى مناسبات تخص أهل قريته سيصبح عمله الذى يمارسه دون انقطاع. «وصلة غناء» كان يقدمها فى عيد ميلاد أو ليلة حنة أو احتفال صغير بخطوبة، رغبة فى المشاركة وتقديم المساعدة المعهودة بين أهالى البيوت النوبية المفتوحة على بعضها بحكم العادة فى أى حدث يخص أحدهم.


«حسونة ملَـك» هو صاحب الواجب الجدع الأسمرانى اللون، الذى يذكر النيل كثيرا فى حديثه بعفوية ودون ترتيب، يراه النعمة التى تستحق الشكر طوال العمر، لذلك حتى عندما يغنى، يختار معظم أغنياته من التراث النوبى الذى يُمجِّد النيل، ويمنحه حقوقه الواجبة على كل مصري، مؤكدا أن أهل النوبة على وجه التحديد يقدسون مياهه ويتباركون بها.

من عزف وغناء بمفرده إلى فرقة مكونة من 4 أفراد يتولى أحدهم ضبط الإيقاع على «الطبلة» واثنان على الدفوف ورابعهم «حسونة» بالعود والغناء.

فرقة تشتهر بغرب سهيل بل أسوان بأكملها، وتشارك فى إحياء بعض الحفلات النوبية مع إضافة عدد من الأغانى الشرقية، فى حالة حضور مجموعة كبيرة من الزوار الذين لا ينتمون للنوبة ولا يفقهون لهجتها، فيختار أغان لـ «منير» الذى يعشقه الكثيرون وأغنيات لأحمد منيب وسيد درويش وسيد مكاوى ومحمد رشدى وصباح وشادية. أما الضيوف الأجانب، ففى كل الحالات يجدون متعتهم فى العزف الموسيقى وترديد بعض الكلمات التى يسهل عليهم حفظها من غناء الكورال، ولكن يبقى انسجامهم الأكبر مع الأغانى النوبية.


ضيوف اعتاد «حسونة» على الغناء أمامهم وانتقاء الأغنيات التى يجدها ملائمة للأجواء، حتى حضر إلى أسوان ضيف خاص لم يخطر له من قبل أن يراه، لا أن يغنى أمامه، لذلك انتقى له ما يتناسب والحدث الكبير، فقد غنى «حسونة» فى وجود الرئيس السيسى فى أثناء زيارته الأخيرة محافظة أسوان، ولم يجد خيرا من أغنية نوبية تراثية عن النيل الذى يسرى فى دمه، لتتصدر أغنيات فقرته المختارة، ترحيبا بالرئيس.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق