رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

القرنة .. وحلم يتجدد

نسمة رضا [عدسة ــ عبد الله البدرى ]

إنها القرنة يا سادة... قرية الفقراء والمحرومين...فيها تتجلى براعه الفنان وسعة أفقه.. إنها قرية القرنة بالأقصر.. حلم المعمارى العالمى وشيخ المعماريين المصريين: المهندس حسن فتحي. فقد كانت القرنة بالنسبة لحسن فتحى هى الخطوة الأولى لتجربة فريدة من نوعها لتجديد الريف المصرى والارتقاء المعيشى لأهله. فعندما شرعت الحكومة بين عامى 1946 و1952 فى تهجير أهالى القرنة من على سفح الجبل -حيث كانوا يرابطون بداخل بعض المقابر الأثرية لأعوام كثيرة، خاصة بعد شيوع سرقات المقابر والتعدى عليها-، وجد هذا المعمارى الجليل ضالته. حلم بتغيير شكل القرية المصرية بصفة عامة وجعلها أكثر راحة. وكانت رؤيته هى تحسين العيشة البائسة للفلاح المصرى ومعيشته والتى كان يغلب عليها آنذاك البؤس والحرمان مع الفقر والمرض. وكانت الرسالة الأولى لفن العمارة الحديث الذى يشع تفاؤلا وحيوية والثانية للتوافق البيئى الذى يشعرالزائر

بجو صاف هادئ وجميل. واعتمد المعمارى فى تشييد قرية القرنة على المواد الطبيعية التى وهبها الله للإنسان فاستطاع تسخير البيئة لخدمة البشر من جانب والهندسة المعمارية من جانب اخر.

وقد استلهم المعمارى المصرى الطراز الإسلامى لاستيعاب سكان القرنة. كما اعتمد على القباب لتخفيف حده البرودة أو الحرارة. والآن بعد أكثر من سبعين عاما من ميلاد الحلم، وتسابق الدولة لتجديد كل شبر من أرض مصر خاصة الريف المصرى، عادت القرنة من جديد لتتخذ مكانها على خريطة السياحة الثقافية ويصبح خانها ملتقى الفنانين ومزارا سياحيا ثقافيا. أما عن المرحلة الثانية فهى تشمل «السوق» وكذلك بيت المعمارى حسن فتحى، وأيضا ساحة المبانى الجديدة المطلة على القرية لتأهيلها لتتماشى مع الطراز العام. فهنيئا لأبناء البر الغربى هذا المتنفس الجديد الذى عانى سنوات وسنوات.




رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق