رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تجريد «أندرو» من ألقابه والامتيازات الملكية

عواصم عالمية ــ وكالات الأنباء
أندرو

أفادت مصادر بقصر باكينجهام بأن الابن الأكبر للملكة إليزابيث الثانية، الأمير تشارلز، ونجله الأمير ويليام، ضغطا لإبعاد «أندرو»، الابن الثانى للملكة، المتهم بالاغتصاب، من الحياة الملكية. وقالت المصادر لصحيفة «ديلى ميل» البريطانية إن القرار «القاسى والسريع» بتجريد الأمير «أندرو» من ألقابه العسكرية وامتيازاته الملكية نوقش على نطاق واسع داخل العائلة المالكة، وأن الأمير تشارلز وابنه ويليام لعبا «دورا مهما» فى اتخاذ القرار.

قد تم استدعاء «أندرو»، أمس، لاجتماع، استمر ٩٠ دقيقة، مع والدته فى قلعة وندسور، وكان برفقته محاميه الشخصى، جارى بلوكسوم، الذى قاد سيارته من منزله القريب (رويال لودج)، إلا أنه لم يتمكن من دخول المقر الملكى، وبقى فى السيارة. وجاء قرار الملكة إليزابيث فى أعقاب سماح قاض أمريكى بإقامة دعوى مدنية ضد «أندرو»، مما يمهد لمحاكمته. وقالت صحيفة «إندبندنت» إن «أندرو»، دوق يورك، سيدافع عن نفسه فى القضية كمواطن خاص، بحسب ما أعلن قصر باكنجهام، ويعتقد أنه لن يطلق عليه بعد ذلك «صاحب السمو الملكى» فى أى تعاملات رسمية.

قد رفعت ناشطة حقوق الإنسان الأمريكية والأسترالية فرجينيا جيوفرى قضية أمام محكمة مانهاتن الفيدرالية فى الولايات المتحدة، اتهمت فيها الأمير «أندرو» باغتصابها قبل نحو ٢٠ عاما، عندما كان عمرها ١٧ سنة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق