رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تونس تتمسك بإعادة المباراة

محمد نبيل

تقدم المنتخب التونسى باحتجاج رسمى للجنة المنظمة لبطولة كأس أمم إفريقيا، بعد الكارثة التحكيمية، التى كان بطلها الزامبى، جيانى سيكازوى حكم المباراة، والذى قام بإنهاء المباراة قبل وقتها الأصلى فى الدقيقة 89.45، ومع احتجاج لاعبى تونس وجهازه الفنى، عاد واستكمل خمس دقائق فقط بدون وقت «بدلاً من الضائع»، لتتصدر المباراة أزمات البطولة المتعددة حتى الآن.

البداية عندما أنهى جيانى سيكازوى المباراة فى الدقيقة 85 من اللقاء، قبل أن يعود ويستأنفها مجددًا بعد اعتراض لاعبى تونس، وانهى الحكم المباراة مرة أخرى فى الدقيقة 89:45، رافضًا العودة إلى استمرار اللعب من جديد لاستئناف وقت المواجهة، وبعد خروج الفريقين من أرض الملعب جرت محاولات من مسئولى الاتحاد الإفريقى «كاف»، لإعادة لاعبى الفريقين للملعب مرة أخرى لاستئناف ما تبقى من زمن المباراة، حتى لا تحدث أزمات، إلا أن الغريب هو رفض سيكازوى نفسه استكمال الوقت المتبقى وتواجد الحكم الرابع على أرض الملعب لقيادة اللقاء. وعاد لاعبو منتخب مالى إلى الملعب بعد 30 دقيقة من محاولات العودة، فيما رفض المنتخب التونسى استكمال اللقاء وتمسك بحقه فى التقدم بشكوى لإعادة المباراة، ليطلق الحكم صافرته معلنًا نهاية المواجهة بفوز مالى. المنتخب التونسى طالب بإعادة مباراته أمام مالى، بعد الخطأ الفادح لحكم المباراة، لكن المشكلة فى أن لوائح البطولة و»كاف» بشكل عام، لا تشمل مثل هذه الواقعة، وتنص اللوائح فقط على الاستئناف والاعتراض والتظلم والإقصاء من البطولة للانسحاب.

فماذا تنص اللائحة؟

المادة 43 من الفصل 18 الخاص بالاحتجاجات من اللائحة تقول: لا يجوز بأى حال من الأحوال، الاحتجاج على القرارات التى يتخذها الحكم على أرض الملعب فى أثناء المباراة، فى أثناء المباراة، بينما تنص المادة 44 من الفصل الـ 19 الخاص بالاستئنافات على أنه يمكن تقديم استئناف إلى اللجنة المختصة ضد القرارات التى اتخذتها اللجنة المنظمة ومجلس التأديب ولكن ليس ضد تلك المنصوص عليها بشكل نهائى.

أما المادة 45 فتقول: خلال البطولة تكون جميع القرارات التى تتخذها اللجنة المنظمة ومجلس التأديب نهائية وبدون استئناف، باستثناء القرارات الخاصة بتطبيق الإجراءات التأديبية المعلنة على أساس تقارير حكام المباراة، وهو ما يعنى أن هناك أزمة قادمة للاتحاد الإفريقى عند مناقشة الاحتجاج التونسى، لعدم وجود نص صريح لتلك الواقعة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق