رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

قرينة الرئيس تستمع لقصص نجاح الشباب

شرم الشيخ : شادى عبدالله زلطة ــ إسماعيل جمعة
السيدة انتصار السيسي

  • الكومى يبتكر ٣ روبوتات لخدمة الإنسانية وزجاجة تملأ نفسها ذاتيا بالماء .. ورانيا تتأقلم بإرادة فولاذية مع الطرف الصناعى

 

 

شهدت السيدة انتصار السيسى، قرينة رئيس الجمهورية، أمس، فاعلية بعنوان «إنسباير دى» (الملهمون) بمسرح شباب العالم، ضمن فاعليات اليوم الثالث لمنتدى شباب العالم بشرم الشيخ، استمعت خلالها لعدد من قصص النجاح الملهمة لنماذج شابة حول العالم بمختلف المجالات.

وروى الشاب المصرى، المهندس محمود الكومى الحاصل على جوائز دولية فى مجال ابتكارات الروبوت، قصة نجاحه، مشيرا إلى أنه عندما كان فى وقت لا توجد به إمكانيات تكنولوجية كبيرة، كان له صديق يعانى من الإعاقة الحركية وكان مشغولا بكيفية مساعدته وأن شقيقه الأكبر يعمل فى مجال البرمجيات، فاخترع بمساعدته أول روبوت لمساعدة ذوى الهمم، واستمر شغفه فى هذا المجال حتى دخل كلية الهندسة، وكان التحدى وقتها هو التوفيق بين دراسته بالهندسة وشغفه فى صناعة الروبوتات، واستطاع ابتكار ماكينة تحكم رقمى دقيقة تعمل حتى الآن بالهيئة العربية للتصنيع.

وأوضح أن كورونا لم تكن مجرد جائحة، وإنما خطر كبير أودى بحياة الأحباب والأصدقاء، ففكر فى ابتكار الروبوت كيرا، الذى قام بتمويله ذاتيا وباع سيارته الخاصة لاستكمال مشروعه، وكان هناك من يحبطونه ولكنه كان يرد عليهم مستشهدا بما قاله الرئيس السيسي «كل ما يضايقك حد اشتغل أكتر» وهذا بالفعل هو ما قام به، وبعد انتشار فيديو له على وسائل التواصل الاجتماعى عن الروبوت كيرا، صنفت الأمم المتحدة اختراعه كأحد أفضل ٥٠ روبوتا على مستوى العالم، وواحدا من أهم ١٠٠ ابتكار على مستوى العالم.


الشابة رانيا حماد أثناء سرد حكايتها

واستطرد قائلا: «بعد ذلك قمت بتطوير الروبوت «كيرا» ليدخل فى العديد من المجالات الطبية والآن حصلت على الميدالية الفضية بمشروع تشخيص الأمراض بصورة مبكرة من إحدى الجهات العلمية الدولية.

وحول اسهاماته فى الحفاظ على المياه باعتبارها مصدر الحياة الأساسى، استعرض ابتكاراته لعمل نظام محاكاة على كوكب المريخ باستخدام الذكاء الاصطناعى بهدف استخلاص مصدر مياه مستدام فى أصعب الظروف وهو الروبوت «إيلو» وهو أول روبوت يولد المياه على كوكب المريخ وأعرب عن فخره كونه مصريا أكثر من أنه اخترع الروبوت.

وكشف «الكومي» عن آخر ابتكاراته وهى «إيلو بوتيل» وهو عبارة عن زجاجة تستطيع أن تملأ نفسها ذاتيا بالمياه من خلال استخلاصها من الهواء، خلال ٦ساعات وتصلح لجنود القوات المسلحة وكل الاستخدامات المدنية، معربا عن أمله بأن تكون تلك الزجاجة فى يد كل مواطن فى أقرب وقت.

ووجه رسالة للشباب بأنهم يستطيعون تحقيق النجاح فى مصر وبأقل الامكانيات دون أن يضطروا للهجرة، وأعلن عن تأسيس أول شركة مصرية للذكاء الاصطناعى والفضاء.

من جانبها، قدمت الشابة رانيا حماد نفسها بأنها زوجة وأم لإبن عمره ثلاث سنوات، ودرست الهندسة، وقد ولدت فى انجلترا وعاشت بمصر، و درست تصميم الأزياء فى انجلترا، إلا أن حادثا كبيرا تعرضت له أثناء حملها بلندن أدى إلى بتر ساقها اليسرى بالكامل، وبالرغم من الحادث إلا أن حملها استمر حتى انجبت طفلها «مراد» الذى أعطاها الأمل فى الحياة.

وأضافت قائلة عندما أخبرني الطبيب أنني لن أستطيع السير على قدمي مرة أخرى فصممت أن اكون امرأة قوية وساعدنى فى ذلك والدتى التى وقفت بجانبي لعبور حالة الاكتئاب الشديد التى تعرضت لها بعد الحادث وكذلك زوجى الذى دعمنى ووقف بجوارى فى كل الظروف الصعبة التى مررت بها.

وأوضحت أنها تمكنت من السير بعد ٧ أشهر فقط من الحادث، حتى توجهت إلى استراليا لإجراء جراحة دقيقة لتركيب طرف صناعى، مشيرة إلى أن المجتمع ينظر إلى الشخص المعاق باعتباره عالة، الأمر الذى دفعنى للتأقلم أكثر مع المجتمع فقمت بنشر صورة على مواقع التواصل الاجتماعى بالقدم الاصطناعية، وقررت عدم إخفائها والآن أنا أشعر بفخر.

 وقالت إن الأشخاص ذوى الإعاقات يستطيعون النجاح فى جميع المجالات، ولا يحتاجون من المجتمع سوى تسهيل مهمتهم فى الحياة سواء فى وسائل المواصلات أو غيرها، مشيرة إلى أن أصحاب الهمم يمثلون نحو ١٥٪ من تعداد سكان العالم. وفى نهاية عرضها قالت إنها تتمنى أن تصنع التغيير فى المستقبل.

وعقب انتهاء كلمتها، حرصت السيدة انتصار السيسي على مصافحتها مبدية اعجابها بقوتها وإصرارها على تخطي محنتها، وتحويلها إلى منحة وقصة نجاح ونموذج ملهم لغيرها، بأن الحياة لن تتوقف، وعلينا مواجهتها والنجاح فى تخطي الصعاب بايمان وإصرار وعزيمة لا تلين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق