رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

اخترنا «العمل».. ومستمرون حتى نقضى على الفقر

شرم الشيخ - شادى عبدالله زلطة - إسماعيل جمعة
الرئيس السيسى خلال مشاركته بجلسة «تجارب تنموية فى مواجهة الفقر»

الرئيس فى جلسة «تجارب تنموية» بمنتدى شباب العالم:

  • كنا على وشك الانهيار الكامل فى 2011 .. ولولا برنامج الإصلاح الاقتصادى لتعرضنا لكارثة كبيرة فى ظل كورونا
  • أطلقنا مبادرات وحوافز بتكلفة 100 مليار جنيه للتصدى للجائحة وتخفيف آثارها

 

 

شدد‭ ‬الرئيس‭ ‬عبدالفتاح‭ ‬السيسى‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬محاربة‭ ‬الفقر‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬العمل‭ ‬بجد‭ ‬واتقان،‭ ‬وقال‭ ‬أن‭ ‬الفقر‭ ‬يدمر‭ ‬الحاضر‭ ‬والمستقبل‭ ‬ويسلب‭ ‬الأمل،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬الدولة‭ ‬أنفقت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬400‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬(أكثر‭ ‬من‭ ‬6‭ ‬تريليونات‭ ‬جنيه)‭ ‬فى‭ ‬السنوات‭ ‬السبع‭ ‬الماضية‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬متاهة‭ ‬الفقر‭.‬

 

وحذر‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسى‭ ‬فى‭ ‬مداخلته‭ ‬خلال‭ ‬جلسة‭ ‬نقاشية‭ ‬بعنوان‭ ‬«تجارب‭ ‬تنموية‭ ‬فى‭ ‬مواجهة‭ ‬الفقر»‭ ‬ضمن‭ ‬فعاليات‭ ‬اليوم‭ ‬الثالث‭ ‬لمنتدى‭ ‬شباب‭ ‬العالم‭. ‬من‭ ‬أن‭ ‬الفقر‭ ‬جائحة‭ ‬

 

تدخل‭ ‬الدولة‭ ‬فى‭ ‬متاهات‭ ‬يصعب‭ ‬الخروج‭ ‬منها‭ ‬كالتخلف‭ ‬والجهل‭ ‬وما‭ ‬يترتب‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬إرهاب‭ ‬وتطرف‭ ‬واقتتال‭ ‬وثورات‭.‬

 

‭ ‬وقال:‭ ‬إن‭ ‬الفقر‭ ‬يمثل‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬القضايا‭ ‬التى‭ ‬نحتاج‭ ‬جميعا‭ ‬إلى‭ ‬التفكير‭ ‬فى‭ ‬التصدى‭ ‬لها،‭ ‬موجها‭ ‬التحية‭ ‬إلى‭ ‬شباب‭ ‬مصر‭ ‬لأن‭ ‬منتدى‭ ‬شباب‭ ‬العالم‭ ‬كان‭ ‬نتاج‭ ‬أفكار‭ ‬هؤلاء‭ ‬الشباب،ونوه‭ ‬الرئيس‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬مبادرة‭ ‬«حياة‭ ‬كريمة»،‭ ‬التى‭ ‬أصبحت‭ ‬نموذجا‭ ‬ملهما،‭ ‬كانت‭ ‬هى‭ ‬أيضا‭ ‬إحدى‭ ‬أفكار‭ ‬شباب‭ ‬مصر‭.‬

 

وقال‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسى،‭ ‬إن‭ ‬مصر‭ ‬كانت‭ ‬فى‭ ‬2011‭ ‬على‭ ‬وشك‭ ‬الانهيار‭ ‬الكامل،‭ ‬لافتا‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬منذ‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬وعقب‭ ‬إجراء‭ ‬انتخابات‭ ‬جاءت‭ ‬حكومة‭ ‬أو‭ ‬قيادة‭ ‬لم‭ ‬يستطع‭ ‬الشعب‭ ‬تحمل‭ ‬أدائها‭ ‬لمدة‭ ‬عام،‭ ‬وخرج‭ ‬عليها‭.‬

 

وتساءل‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسي:‭ ‬«ما‭ ‬علاقة‭ ‬ما‭ ‬أقوله‭ ‬بالفقر؟،‭ ‬وأجاب:‭ ‬«عندما‭ ‬بدأنا‭ ‬المسئولية،‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬فى‭ ‬تفكيرنا‭ ‬غير‭ ‬محاربة‭ ‬الفقر‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬بالعمل‭ ‬بإخلاص‭ ‬وجد‭ ‬وبقدر‭ ‬الإمكان‭ ‬بإتقان‭ ‬وإيمان،‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬هناك‭ ‬حل‭ ‬آخر»‭.‬

 

وأكد‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسى،‭ ‬أن‭ ‬مصر‭ ‬أدارت‭ ‬الموقف‭ ‬من‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬بتوازن،‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬الإجراءات‭ ‬الاحترازية‭ ‬والغلق‭ ‬المؤقت‭ ‬وما‭ ‬بين‭ ‬العمل‭ ‬بلا‭ ‬توقف،‭ ‬لأن‭ ‬الفقر‭ ‬أخطر‭ ‬كثيرا‭ ‬من‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭.‬

 

وحول‭ ‬إنشاء‭ ‬مؤسسة‭ ‬«بيم»‭ ‬المتخصصة‭ ‬بتقديم‭ ‬الخدمات‭ ‬للمشردين‭ ‬والفقراء،‭ ‬أوضح‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسى،‭ ‬أن‭ ‬مصر‭ ‬لديها‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬250‭ ‬و350‭ ‬ألف‭ ‬أسرة،‭ ‬ما‭ ‬يعنى‭ ‬أن‭ ‬مليونا‭ ‬أو‭ ‬مليونا‭ ‬ونصف‭ ‬المليون‭ ‬إنسان‭ ‬يعانون‭ ‬ظروف‭ ‬الحياة‭ ‬الصعبة‭ ‬فى‭ ‬الشوارع،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬الجهود‭ ‬تضافرت‭ ‬بالتعاون‭ ‬بين‭ ‬الدولة‭ ‬وصندوق‭ ‬«تحيا‭ ‬مصر»‭ ‬وتحركنا‭ ‬وأنشأنا‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬300‭ ‬ألف‭ ‬وحدة‭ ‬سكنية‭. ‬وأكد‭ ‬أن‭ ‬الدولة‭ ‬المصرية‭ ‬ستستمر‭ ‬فى‭ ‬العمل‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬الاتجاه‭ ‬حتى‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬إنشاء‭ ‬مليون‭ ‬وحدة‭ ‬سكنية،‭ ‬لافتا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تخطيط‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬أرقام‭ ‬مالية‭ ‬ضخمة‭ ‬جدا،‭ ‬والهدف‭ ‬منه‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬دائرة‭ ‬الفقر‭.‬

 

وأكد‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسى،‭ ‬أن‭ ‬الدولة‭ ‬تولت‭ ‬تنفيذ‭ ‬مبادرة‭ ‬«حياة‭ ‬كريمة»‭ ‬التى‭ ‬تضمنت‭ ‬تطوير‭ ‬300‭ ‬ألف‭ ‬وحدة‭ ‬سكنية،‭ ‬يتم‭ ‬تجهيزها‭ ‬وتأثيثها‭ ‬من‭ ‬جديد،‭ ‬وقال‭ ‬إن‭ ‬الوحدة‭ ‬تحتوى‭ ‬على‭ ‬ثلاث‭ ‬غرف،‭ ‬لمراعاة‭ ‬العدد‭ ‬الكبير‭ ‬لأفراد‭ ‬الأسر،‭ ‬وذلك‭ ‬فى‭ ‬دولة‭ ‬ظروفها‭ ‬الاقتصادية‭ ‬متواضعة‭.‬

 

وأضاف‭ ‬الرئيس‭ ‬«نحن‭ ‬لسنا‭ ‬كالدول‭ ‬الغنية‭ ‬مثل‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬أو‭ ‬بريطانيا‭ ‬أو‭ ‬فرنسا،‭ ‬ولكننا‭ ‬عندما‭ ‬بدأنا‭ ‬تنفيذ‭ ‬ذلك‭ ‬لم‭ ‬نقل‭ ‬إننا‭ ‬لن‭ ‬نستطيع‭ ‬تقديم‭ ‬أى‭ ‬شيء‭ ‬لهؤلاء‭ ‬المواطنين،‭ ‬ولكننا‭ ‬أكدنا‭ ‬أننا‭ ‬سنواجه‭ ‬الفقر‭ ‬ونبنى‭ ‬لهؤلاء‭ ‬الأشخاص‭ ‬ما‭ ‬يليق‭ ‬بهم،‭ ‬ونقوم‭ ‬بإخراجهم‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الحالة‭ ‬الصعبة‭ ‬التى‭ ‬كانوا‭ ‬يعيشون‭ ‬بها»‭.‬

 

وتساءل‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسى‭ ‬«هل‭ ‬اننا‭ ‬كدولة‭ ‬سنوفر‭ ‬أموالا‭ ‬فقط؟‭ ‬أم‭ ‬سنقوم‭ ‬بإجراءات‭ ‬متكاملة‭ ‬تحقق‭ ‬معالجة‭ ‬هذا‭ ‬الفقر‭ ‬المتعدد؟،‭ ‬وقال‭ ‬«إننا‭ ‬كنا‭ ‬لا‭ ‬نمتلك‭ ‬تعليما‭ ‬جيدا‭ ‬أو‭ ‬نظاما‭ ‬صحيا‭ ‬جيدا،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬الدخل‭ ‬الشهرى‭ ‬والسكن‭ ‬أيضا‭ ‬كان‭ ‬غير‭ ‬جيد»‭.‬

 

ودعا‭ ‬الرئيس،‭ ‬القائمين‭ ‬على‭ ‬منتدى‭ ‬شباب‭ ‬العالم‭ ‬إلى‭ ‬إعطاء‭ ‬الفرصة‭ ‬للشباب‭ ‬الأجانب‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم،‭ ‬لأن‭ ‬يروا‭ ‬التجربة‭ ‬المصرية‭ ‬الفريدة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مبادرة‭ ‬«حياة‭ ‬كريمة»‭ ‬حتى‭ ‬يستفيدوا‭ ‬منها،‭ ‬لافتا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الدولة‭ ‬تحركت‭ ‬منذ‭ ‬7‭ ‬سنوات،‭ ‬ومازالت‭ ‬تعمل‭ ‬وستعمل‭ ‬حتى‭ ‬تخرج‭ ‬مصر‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الفقر‭.‬

 

وأضاف‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسى‭ ‬«عندما‭ ‬تعرضنا‭ ‬لجائحة‭ ‬كورونا‭ ‬كانت‭ ‬كل‭ ‬دولة‭ ‬نتعامل‭ ‬معها‭ ‬طبقا‭ ‬لمعطيات‭ ‬خاصة‭ ‬بها،‭ ‬ونحن‭ ‬لسنا‭ ‬مثل‭ ‬باقى‭ ‬الدول،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬تأثير‭ ‬الجائحة‭ ‬يختلف‭ ‬لدينا‭ ‬عن‭ ‬تأثيرها‭ ‬عن‭ ‬باقى‭ ‬الدول،‭ ‬وقمنا‭ ‬بإجراءات‭ ‬صحية‭ ‬واحترازية‭ ‬والتزمنا‭ ‬بإرشادات‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية،‭ ‬لأننا‭ ‬نهتم‭ ‬بصحة‭ ‬مواطنينا،‭ ‬كما‭ ‬وضعنا‭ ‬إجراءات‭ ‬احترازية‭ ‬وتشددنا‭ ‬فيها»‭.‬

 

وتابع‭ ‬الرئيس‭ ‬قائلا:‭ ‬«قمنا‭ ‬بالتخفيف‭ ‬عمن‭ ‬تضرروا‭ ‬من‭ ‬الجائحة‭ ‬مثل‭ ‬قطاع‭ ‬السياحة‭ ‬أو‭ ‬القطاعات‭ ‬الأخرى‭ ‬التى‭ ‬تضررت‭ ‬بشكل‭ ‬جزئى،‭ ‬وأطلقنا‭ ‬مبادرات‭ ‬وحوافز‭ ‬بتكلفة‭ ‬100‭ ‬مليار‭ ‬جنيه‭ ‬مع‭ ‬بداية‭ ‬الجائحة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬تحركا‭ ‬مبكرا‭ ‬سبقنا‭ ‬به‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدول،‭ ‬لنعزز‭ ‬ونحفز‭ ‬ونحافظ‭ ‬على‭ ‬الشركات‭ ‬القائمة‭ ‬بالفعل،‭ ‬التى‭ ‬كان‭ ‬عليها‭ ‬مديونيات‭ ‬للكهرباء‭ ‬أو‭ ‬الضرائب‭ ‬وقمنا‭ ‬بتأجيلها‭ ‬بشرط‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬العمالة‭ ‬وعدم‭ ‬تسريح‭ ‬أى‭ ‬فرد‭ ‬بسبب‭ ‬ظروف‭ ‬الجائحة‭.‬

 

وقال‭ ‬الرئيس:‭ ‬إن‭ ‬مصر‭ ‬دولة‭ ‬شابة‭ ‬والعاملين‭ ‬فيها‭ ‬بعشرات‭ ‬الملايين،‭ ‬ولو‭ ‬توقفت‭ ‬تلك‭ ‬العمالة‭ ‬فإن‭ ‬الدولة‭ ‬لن‭ ‬تكون‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تعطى‭ ‬كل‭ ‬هؤلاء‭ ‬أموالا‭ ‬وإعانات،‭ ‬وتساءل:‭ ‬«هل‭ ‬نعطى‭ ‬إعانة‭ ‬مادية‭ ‬أم‭ ‬نواصل‭ ‬العمل؟،‭ ‬وأجاب:‭ ‬«التجربة‭ ‬المصرية‭ ‬اختارت‭ ‬التحرك‭ ‬بالعمل‭ ‬والتخفيف‭ ‬من‭ ‬الآثار‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لجائحة‭ ‬كورونا،‭ ‬والتعامل‭ ‬بانضباط‭ ‬شديد‭ ‬مع‭ ‬الاجراءات‭ ‬الصحية‭ ‬والاحترازية‭ ‬المطلوبة،‭ ‬ولو‭ ‬احتجنا‭ ‬أن‭ ‬نعمل‭ ‬إغلاقا‭ ‬مؤقتا‭ ‬سنفعله‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬تم»‭.‬

 

وأضاف‭ ‬أن‭ ‬«مبادرة‭ ‬حياة‭ ‬كريمة‭ ‬وكل‭ ‬ما‭ ‬نقوم‭ ‬بعمله‭ ‬فى‭ ‬مصر،‭ ‬هو‭ ‬خطوة‭ ‬من‭ ‬ألف‭ ‬خطوة‭ ‬سيتم‭ ‬القيام‭ ‬بها،‭ ‬وهذا‭ ‬ليس‭ ‬كلاما‭ ‬معنويا‭ ‬وإنما‭ ‬هو‭ ‬تقدير‭ ‬موقف‭ ‬حقيقى‭ ‬لوضعنا،‭ ‬وهو‭ ‬أننا‭ ‬نواجه‭ ‬حقيقة‭ ‬ما‭ ‬نحن‭ ‬فيه‭ ‬فى‭ ‬بلدنا‭ ‬مصر»‭.‬

وتابع‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسي:‭ ‬«عندما‭ ‬بدأنا‭ ‬فى‭ ‬تنفيذ‭ ‬برنامج‭ ‬الاصلاح‭ ‬الاقتصادى‭ ‬فى‭ ‬نوفمبر‭ ‬2016‭ ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬الإجراء‭ ‬يتم‭ ‬التحسب‭ ‬منه‭ ‬كثيرا،‭ ‬وكان‭ ‬هناك‭ ‬تخوف‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬رد‭ ‬فعل‭ ‬الرأى‭ ‬العام‭ ‬والشعب‭ ‬على‭ ‬الإجراءات‭ ‬الصعبة،‭ ‬ولكنى‭ ‬أسجل‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬المنتدى‭ ‬كل‭ ‬الاحترام‭ ‬والتقدير‭ ‬للشعب‭ ‬المصرى‭ ‬على‭ ‬تحمله‭ ‬واستيعابه‭ ‬لتلك‭ ‬الإجراءات»‭.‬

 

وأضاف‭ ‬الرئيس‭ ‬«عندما‭ ‬ناقشنا‭ ‬برنامج‭ ‬الاصلاح‭ ‬الاقتصادى‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬مصغر‭ ‬فى‭ ‬الحكومة،‭ ‬كانت‭ ‬الأجهزة‭ ‬والوزارات‭ ‬متحسبة‭ ‬جدا‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع،‭ ‬لكننى‭ ‬راهنت‭ ‬على‭ ‬تحمل‭ ‬الشعب‭ ‬المصرى‭ ‬وقدرة‭ ‬المرأة‭ ‬المصرية‭ ‬على‭ ‬تحمل‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج»،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أنه‭ ‬لولا‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬لكنا‭ ‬تعرضنا‭ ‬لكارثة‭ ‬كبيرة‭ ‬وصدمة‭ ‬اقتصادية‭ ‬وصحية‭ ‬أثناء‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭.‬

 

وتابع‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسى:‭ ‬«60%‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الإفريقية‭ ‬تعانى‭ ‬الفقر،‭ ‬الأمر‭ ‬الذى‭ ‬يستحق‭ ‬منا‭ ‬ألا‭ ‬ننام‭ ‬ولا‭ ‬نغفل‭ ‬إلا‭ ‬عندما‭ ‬نتجاوز‭ ‬الفقر‭ ‬بالعمل»‭. ‬وأشار‭ ‬الرئيس‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬تحدث‭ ‬مع‭ ‬المنظمات‭ ‬خلال‭ ‬المنتدى‭ ‬عن‭ ‬ضرورة‭ ‬الائتمان‭ ‬المنخفض‭ ‬التكلفة‭ ‬للدول‭ ‬الإفريقية،‭ ‬لحمايتها‭ ‬من‭ ‬المخاطر‭ ‬الموجودة‭ ‬فى‭ ‬القارة،‭ ‬وبالتالى‭ ‬مؤسسات‭ ‬التمويل‭ ‬والبنوك‭ ‬التى‭ ‬تمنح‭ ‬القروض‭ ‬تكون‭ ‬تكلفة‭ ‬مخاطر‭ ‬الائتمان‭ ‬لديها‭ ‬عالية،‭ ‬لذلك‭ ‬يتضاعف‭ ‬العبء،‭ ‬لافتا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬المواطن‭ ‬الغنى‭ ‬يستطيع‭ ‬أن‭ ‬يأخذ‭ ‬تمويلا‭ ‬منخفض‭ ‬التكلفة،‭ ‬بينما‭ ‬المواطن‭ ‬الفقير‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬أن‭ ‬يأخذ‭ ‬إلا‭ ‬بتكلفة‭ ‬عالية‭ ‬وبذلك‭ ‬لا‭ ‬نستطيع‭ ‬أبدا‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬الفقر،‭ ‬لأنها‭ ‬أصبحت‭ ‬معادلة‭ ‬صعبة‭.‬

 

وأكد‭ ‬أن‭ ‬ارتفاع‭ ‬التكلفة‭ ‬يزيد‭ ‬من‭ ‬الأعباء‭ ‬وتظل‭ ‬الدول‭ ‬فى‭ ‬مرحلة‭ ‬العجز،‭ ‬ولا‭ ‬تستطيع‭ ‬الشعوب‭ ‬التحمل‭ ‬وبعد‭ ‬ذلك‭ ‬تقوم‭ ‬بالثورات‭ ‬ويكون‭ ‬هناك‭ ‬عدم‭ ‬استقرار‭ ‬وخراب‭ ‬وتدمير‭ ‬للدول‭ ‬ويظهر‭ ‬الإرهاب،‭ ‬مما‭ ‬يؤثر‭ ‬عليها‭ ‬وتكون‭ ‬هناك‭ ‬هجرة‭ ‬غير‭ ‬مشروعة‭.. ‬واختتم‭ ‬الرئيس‭ ‬كلمته‭ ‬بالقول‭ ‬«خلونا‭ ‬نعّيش‭ ‬الغلابة»‭.‬

 

‭ ‬«التنمية‭ ‬حق‭ ‬أصيل‭ ‬للإنسان»

 

وخلال‭ ‬الجلسة،‭ ‬ألقت‭ ‬الدكتورة‭ ‬هالة‭ ‬السعيد،‭ ‬وزيرة‭ ‬التخطيط‭ ‬والتنمية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬كلمة‭ ‬فى‭ ‬مستهل‭ ‬الجلسة،‭ ‬أكدت‭ ‬فيها‭ ‬أهمية‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬أشكال‭ ‬الفقر‭ ‬وأبعاده،‭ ‬وقالت:‭ ‬إن‭ ‬الأجندات‭ ‬الدولية‭ ‬وأجندة‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬2030‭ ‬والأجندة‭ ‬الإفريقية‭ ‬2063‭ ‬وأجندة‭ ‬مصر‭ ‬2030‭ ‬وهى‭ ‬النسخة‭ ‬الوطنية‭ ‬من‭ ‬الأهداف‭ ‬الأممية‭ ‬التى‭ ‬تتوافق‭ ‬مع‭ ‬أجندة‭ ‬إفريقيا،‭ ‬وجميعها‭ ‬تتفق‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬مواجهة‭ ‬قضية‭ ‬الفقر‭ ‬وأبعاده‭ ‬فى‭ ‬التأثير‭ ‬السلبى‭ ‬على‭ ‬معدلات‭ ‬التنمية‭ ‬وبالتالى‭ ‬ضرورة‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬أشكاله‭ ‬كافة‭.‬

 

وأوضحت‭ ‬«السعيد»‭ ‬أن‭ ‬العالم‭ ‬كان‭ ‬يقيس‭ ‬الفقر‭ ‬فى‭ ‬الماضى‭ ‬بمستوى‭ ‬دخل‭ ‬الفرد،‭ ‬ومع‭ ‬تطور‭ ‬المؤشرات‭ ‬بدأ‭ ‬النظر‭ ‬إلى‭ ‬مستويات‭ ‬المعيشة،‭ ‬وإلى‭ ‬أبعاد‭ ‬مختلفة‭ ‬فى‭ ‬قياس‭ ‬مؤشرات‭ ‬الفقر،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مؤشرات‭ ‬التعليم‭ ‬والصحة‭ ‬والخدمات‭ ‬الأساسية‭ ‬التى‭ ‬يتمتع‭ ‬بها‭ ‬الفرد‭ ‬فى‭ ‬أى‭ ‬دولة‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أطلقت‭ ‬عليه‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬«مؤشر‭ ‬الفقر‭ ‬المتعدد‭ ‬الأبعاد‭.‬«

 

وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بتأثير‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬على‭ ‬معدلات‭ ‬الفقر،‭ ‬أكدت‭ ‬وزيرة‭ ‬التخطيط‭ ‬أن‭ ‬الجائحة‭ ‬هى‭ ‬أكبر‭ ‬أزمة‭ ‬اقتصادية‭ ‬مرت‭ ‬على‭ ‬العالم‭ ‬فى‭ ‬القرن‭ ‬الـ21،‭ ‬لأنها‭ ‬بدأت‭ ‬بأزمة‭ ‬صحية‭ ‬أثرت‭ ‬على‭ ‬الإنسانية‭ ‬وبالتالى‭ ‬انتشرت‭ ‬تداعياتها‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬إلى‭ ‬مناطق‭ ‬أخرى،‭ ‬وتسببت‭ ‬فى‭ ‬التأثير‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬جوانب‭ ‬الاقتصاد،‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬تدهور‭ ‬شديد‭ ‬فى‭ ‬حركة‭ ‬التجارة‭ ‬يقدر‭ ‬بمعدل‭ ‬يتراوح‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬40‭ ‬و‭ ‬70%،‭ ‬وانخفاض‭ ‬شديد‭ ‬فى‭ ‬معدلات‭ ‬الاستثمار‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬اضطرابات‭ ‬فى‭ ‬أسواق‭ ‬العمل‭.‬

 

وأوضحت‭ ‬أن‭ ‬اضطرابات‭ ‬حركة‭ ‬التعلم‭ ‬فى‭ ‬المنظومة‭ ‬التعليمية‭ ‬تقدر‭ ‬بنحو‭ ‬مليار‭ ‬شخص‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬حتى‭ ‬العام‭ ‬الحالى،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬متوسطات‭ ‬البطالة‭ ‬تقدر‭ ‬بفقدان‭ ‬255‭ ‬مليون‭ ‬وظيفة،‭ ‬ودخول‭ ‬250‭ ‬مليون‭ ‬مواطن‭ ‬فى‭ ‬مستويات‭ ‬الفقر‭ ‬بنهاية‭ ‬عام‭ ‬2022‭.‬

 

وأضافت‭ ‬أن‭ ‬جائحة‭ ‬«كورونا»‭ ‬كان‭ ‬لها‭ ‬تأثير‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬معدلات‭ ‬الفقر‭ ‬فى‭ ‬مختلف‭ ‬دول‭ ‬العالم،‭ ‬مضيفة‭ ‬أن‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬تعاملت‭ ‬مع‭ ‬الجائحة‭ ‬بطرق‭ ‬مختلفة،‭ ‬وذلك‭ ‬وفقا‭ ‬لدرجة‭ ‬تقدمها‭ ‬الاقتصادى‭ ‬وإمكاناتها‭ ‬والهيكل‭ ‬الديموجرافى‭ ‬والتركيبة‭ ‬السكانية‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬دولة‭.‬‭ ‬ونوهت‭ ‬السعيد‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬مصر‭ ‬تنتهج‭ ‬مبدأ‭ ‬مهما‭ ‬جدا‭ ‬وهو‭ ‬«الحق‭ ‬فى‭ ‬التنمية‭ ‬كحق‭ ‬أصيل‭ ‬من‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان»‭ ‬التى‭ ‬تأتى‭ ‬ضمن‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬التى‭ ‬أطلقها‭ ‬الرئيس‭ ‬عبدالفتاح‭ ‬السيسى‭ ‬فى‭ ‬عام‭ ‬2016‭ ‬ضمن‭ ‬مبادرة‭ ‬«رؤية‭ ‬مصر‭ ‬2030»‭.‬

 

فى‭ ‬كلمتها،‭ ‬أثنت‭ ‬المنسقة‭ ‬المقيمة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬إيلينا‭ ‬بونوفا‭ ‬على‭ ‬جهود‭ ‬الحكومة‭ ‬المصرية‭ ‬فى‭ ‬إطلاقها‭ ‬الموجة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬الإصلاحات‭ ‬الهيكلية‭ ‬واغتنام‭ ‬فرصة‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المضى‭ ‬قدما‭.‬

 

وأضافت‭ ‬أن‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬تعمل‭ ‬عن‭ ‬كثب‭ ‬مع‭ ‬الحكومة‭ ‬المصرية‭ ‬وتدخل‭ ‬فى‭ ‬شراكة‭ ‬معها‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالإصلاحات‭ ‬الهيكيلة،‭ ‬لأن‭ ‬هذه‭ ‬الإصلاحات‭ ‬ستركز‭ ‬على‭ ‬توليد‭ ‬فرص‭ ‬العمل،‭ ‬كما‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬إطلاق‭ ‬قدرات‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬وعلى‭ ‬زيادة‭ ‬الانتاجية‭ ‬والتصنيع‭.‬

 

وقالت‭ ‬المنسقة‭ ‬المقيمة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬فى‭ ‬مصر،‭ ‬إن‭ ‬التخفيف‭ ‬من‭ ‬الفقر‭ ‬يقع‭ ‬فى‭ ‬القلب‭ ‬من‭ ‬الأجندة‭ ‬الدولية‭ ‬والأجندة‭ ‬الإفريقية‭ ‬والأجندات‭ ‬الوطنية،‭ ‬فإنه‭ ‬خلال‭ ‬ازمة‭ ‬كورونا‭ ‬يركز‭ ‬جدول‭ ‬أعمال‭ ‬التنمية‭ ‬على‭ ‬إنهاء‭ ‬الفقر‭ ‬بكل‭ ‬صوره،‭ ‬وتم‭ ‬إدراك‭ ‬أن‭ ‬الفقر‭ ‬ظل‭ ‬وسيظل‭ ‬أكبر‭ ‬تحد‭ ‬يواجه‭ ‬العالم‭.‬

 

وأوضحت‭ ‬أن‭ ‬الأزمة‭ ‬بالنسبة‭ ‬للفقراء‭ ‬أصبحت‭ ‬أزمة‭ ‬مزدوجة،‭ ‬حيث‭ ‬إن‭ ‬أكبر‭ ‬خطر‭ ‬على‭ ‬الفقراء‭ ‬فى‭ ‬التعرض‭ ‬للفيروس،‭ ‬حيث‭ ‬إن‭ ‬لديهم‭ ‬أقل‭ ‬قدرة‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬الخدمات‭ ‬الصحية‭ ‬ذات‭ ‬الجودة‭.‬

 

ونوهت‭ ‬«بونوفا»‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الجائحة‭ ‬دفعت‭ ‬120‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭ ‬إلى‭ ‬الفقر‭ ‬المدقع‭ ‬العام‭ ‬الماضى،‭ ‬وهذا‭ ‬الفقر‭ ‬المدقع‭ ‬زاد‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬المساواة‭ ‬بين‭ ‬الشمال‭ ‬والجنوب‭.‬

 

«حياة‭ ‬كريمة»‭ ‬تخطف‭ ‬أنظار‭ ‬المشاركين

 

وأشاد‭ ‬رئيس‭ ‬الاتحاد‭ ‬العربى‭ ‬للتطوع‭ ‬حسن‭ ‬بوهزاع،‭ ‬بمبادرة‭ ‬«حياة‭ ‬كريمة»‭ ‬التى‭ ‬أطلقها‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسى،‭ ‬والتى‭ ‬حققت‭ ‬المعادلة‭ ‬الصعبة‭ ‬فى‭ ‬التخفيف‭ ‬من‭ ‬آثار‭ ‬الفقر‭ ‬وتوفير‭ ‬السكن‭ ‬الملائم‭ ‬وتعزيز‭ ‬الصحة‭.‬

 

وقال‭ ‬بوهزاع‭ ‬خلال‭ ‬كلمته‭ ‬بالجلسة‭ ‬إن‭ ‬تسمية‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسى‭ ‬عام‭ ‬2022‭ ‬«عام‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني»‭ ‬يعد‭ ‬دليلا‭ ‬واضحا‭ ‬على‭ ‬تبنى‭ ‬الحكومة‭ ‬المصرية‭ ‬المجتمع‭ ‬المدنى‭ ‬وإيمانها‭ ‬بدور‭ ‬المجتمع‭ ‬المدنى‭ ‬والقطاع‭ ‬الأهلى‭ ‬والشباب‭ ‬المتطوع‭ ‬فى‭ ‬دفع‭ ‬عجلة‭ ‬التنمية‭.‬

 

وأضاف:‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬نحو‭ ‬مليار‭ ‬و300‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬الفقر‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬منبها‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الفقر‭ ‬مؤثر‭ ‬للغاية‭ ‬على‭ ‬جهود‭ ‬الدول‭ ‬فى‭ ‬التنمية،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬نحو‭ ‬100‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭ ‬تأثروا‭ ‬سلبا‭ ‬بسبب‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭.‬

 

من‭ ‬جانبه،‭ ‬أكد‭ ‬أليك‭ ‬ستيفانى،‭ ‬المؤسس‭ ‬والعضو‭ ‬المنتدب‭ ‬لشركة‭ ‬«بيم»‭ ‬لتقديم‭ ‬الخدمات‭ ‬للمشردين‭ ‬والفقراء‭ ‬فى‭ ‬كلمته‭ ‬أنه‭ ‬يعمل‭ ‬على‭ ‬تحسين‭ ‬مستوى‭ ‬الفقراء‭ ‬فى‭ ‬بلده‭ ‬وهى‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة،‭ ‬لافتا‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬تفاجئ‭ ‬بأن‭ ‬الفكرة‭ ‬مطروحة‭ ‬بالفعل‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬لدى‭ ‬الشباب،‭ ‬حيث‭ ‬لمس‭ ‬فى‭ ‬شباب‭ ‬مصر‭ ‬الطموح‭ ‬والطاقة‭ ‬الإيجابية‭ ‬والذكاء‭ ‬والإلهام‭.‬

 

وقال‭ ‬إنه‭ ‬تجمعنى‭ ‬صداقات‭ ‬كثيرة‭ ‬بالفقراء‭ ‬فى‭ ‬لندن،‭ ‬الذين‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬ظروف‭ ‬صعبة،‭ ‬وكنت‭ ‬أريد‭ ‬أن‭ ‬أقدم‭ ‬المساعدة‭ ‬لهؤلاء‭ ‬الأشخاص،‭ ‬فهم‭ ‬لا‭ ‬يحتاجون‭ ‬للطعام‭ ‬فحسب‭ ‬ولكن‭ ‬إلى‭ ‬مهارات‭ ‬وتدريب‭ ‬وثقة‭ ‬ودعم،‭ ‬ولكن‭ ‬ذلك‭ ‬سيتكلف‭ ‬أموالا‭ ‬كثيرة،‭ ‬ولكنى‭ ‬فكرت‭ ‬فى‭ ‬أنه‭ ‬إذا‭ ‬تشاركنا‭ ‬جميعا‭ ‬بجزء‭ ‬صغير‭ ‬سيكون‭ ‬لدينا‭ ‬ما‭ ‬يكفى‭ ‬من‭ ‬الأموال‭ ‬كى‭ ‬تصير‭ ‬حياة‭ ‬أولئك‭ ‬الأشخاص‭ ‬أفضل‭.‬«

 

وأضاف:‭ ‬«اننا‭ ‬نحقق‭ ‬نجاحات‭ ‬كبيرة،‭ ‬فهناك‭ ‬نسبة‭ ‬80%‭ ‬من‭ ‬مستخدمى‭ ‬المنصة‭ ‬حصلوا‭ ‬على‭ ‬وظائف‭ ‬بالفعل،‭ ‬وذلك‭ ‬بعد‭ ‬خسارتهم‭ ‬وظائفهم‭ ‬لفترة‭ ‬تجاوزت‭ ‬الـ4‭ ‬أعوام‭.‬

 

من‭ ‬جانبها،‭ ‬قالت‭ ‬رئيسة‭ ‬مؤسسة‭ ‬«حياة‭ ‬كريمة»‭ ‬آية‭ ‬عمر‭ ‬خلال‭ ‬الجلسة‭ ‬إن‭ ‬مؤسسة‭ ‬حياة‭ ‬كريمة‭ ‬تعد‭ ‬مظلة‭ ‬للشباب‭ ‬المتطوع‭ ‬تضم‭ ‬حوالى‭ ‬21‭ ‬ألف‭ ‬شاب‭.‬

 

وتابعت:‭ ‬إننا‭ ‬نؤمن‭ ‬بضرورة‭ ‬إقامة‭ ‬التنمية‭ ‬الشاملة‭ ‬بكل‭ ‬المحافظات‭ ‬المصرية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬القومى‭ ‬الذى‭ ‬تشمل‭ ‬محاوره‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬والتمكين‭ ‬الاقتصادى‭ ‬وسكنا‭ ‬كريما‭ ‬والتدخلات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والتنمية‭ ‬الإنسانية‭ ‬للمواطن‭ ‬المصرى‭ ‬البسيط‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يتلاقى‭ ‬مع‭ ‬أهداف‭ ‬ومحاور‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭.‬

 

وأوضحت‭ ‬أن‭ ‬المشروع‭ ‬القومى‭ ‬«حياة‭ ‬كريمة»‭ ‬يعد‭ ‬أكبر‭ ‬مشروع‭ ‬تنموى‭ ‬حدث‭ ‬فى‭ ‬تاريخ‭ ‬العالم‭ ‬وتاريخ‭ ‬مصر‭ ‬الحديث‭ ‬لأنه‭ ‬يستهدف‭ ‬تنمية‭ ‬وتغيير‭ ‬حياة‭ ‬58‭ ‬مليون‭ ‬مواطن‭ ‬مصرى،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬يتم‭ ‬توحيد‭ ‬كل‭ ‬جهود‭ ‬الدولة‭ ‬المصرية‭ ‬وشركاء‭ ‬التنمية‭ ‬داخل‭ ‬وخارج‭ ‬مصر‭ ‬من‭ ‬وزارات‭ ‬وهيئات‭ ‬ومنظمات‭ ‬مجتمع‭ ‬مدنى‭ ‬وقطاع‭ ‬خاص‭ ‬وشباب‭ ‬متطوع‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬المحافظات‭ ‬والقرى‭ ‬وشركاء‭ ‬التنمية‭ ‬خارج‭ ‬مصر‭.‬

 

وأشارت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬اختيار‭ ‬المراكز‭ ‬جاء‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬معايير‭ ‬نسب‭ ‬الفقر‭ ‬وعدد‭ ‬الأسر‭ ‬الأكثر‭ ‬احتياجا‭ ‬فى‭ ‬المراكز‭ ‬والمناطق‭ ‬المستهدفة‭ ‬بجانب‭ ‬مراعاة‭ ‬التعداد‭ ‬السكانى‭ ‬ونسب‭ ‬الأمية‭ ‬والمرأة‭ ‬المعيلة‭ ‬والطبيعة‭ ‬الخاصة‭ ‬لكل‭ ‬هذه‭ ‬المراكز،‭ ‬حتى‭ ‬نحقق‭ ‬بهذه‭ ‬المراكز‭ ‬تمكينا‭ ‬اقتصاديا‭ ‬ونخلق‭ ‬فرص‭ ‬عمل‭ ‬ونعمل‭ ‬على‭ ‬خلق‭ ‬بيئة‭ ‬مستدامة‭ ‬من‭ ‬فرص‭ ‬للعمل‭ ‬وتدريب‭ ‬مهنى‭ ‬وحرفى‭.‬

 

ونوهت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬يستهدف‭ ‬حوالى‭ ‬4584‭ ‬قرية‭ ‬فى‭ ‬175‭ ‬مركزا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬محافظات‭ ‬الجمهورية،‭ ‬وقالت:‭ ‬؛نحن‭ ‬الآن‭ ‬نعمل‭ ‬فى‭ ‬1436‭ ‬قرية‭ ‬فى‭ ‬53‭ ‬مركزا‭ ‬على‭ ‬حوالى‭ ‬20‭ ‬محافظة‭ ‬ودعم‭ ‬الفئات‭ ‬الأولى‭ ‬بالرعاية‭ ‬والأسر‭ ‬الأكثر‭ ‬احتياجا‭ ‬والعاطلين‭ ‬عن‭ ‬العمل‭ ‬والأطفال‭ ‬والأيتام‭ ‬والمرأة‭ ‬المعيلة‭ ‬وكبار‭ ‬السن‭ ‬وذوى‭ ‬الهمم»،‭ ‬مشددة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬التجربة‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬تلاقى‭ ‬فيها‭ ‬تمكين‭ ‬الشباب‭ ‬بهذا‭ ‬الشكل‭ ‬الذى‭ ‬لم‭ ‬يحدث‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬مع‭ ‬دعم‭ ‬الإرادة‭ ‬السياسية‭ ‬للشباب‭.‬

 

وخلال‭ ‬الجلسة‭ ‬قالت‭ ‬المهندسة‭ ‬سارة‭ ‬البطوطى،‭ ‬مستشارة‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬فى‭ ‬المجلس‭ ‬التخصصى‭ ‬للتنمية‭ ‬المجتمعية‭ ‬خلال‭ ‬كلمتها‭ ‬فى‭ ‬الجلسة‭ ‬إنه‭ ‬من‭ ‬المهم‭ ‬جدا‭ ‬الربط‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬مبادرات‭ ‬التنمية‭ ‬وتقليل‭ ‬معدلات‭ ‬الفقر‭ ‬فى‭ ‬البلاد‭.‬

 

وأشارت‭ ‬البطوطى‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬الموضوعات‭ ‬التى‭ ‬طرحت‭ ‬فى‭ ‬قمة‭ ‬جلاسجو‭ ‬للمناخ‭ ‬(كوب‭ ‬26)،‭ ‬القرية‭ ‬الذكية‭ ‬والقرى‭ ‬الريفية‭ ‬الذكية،‭ ‬مؤكدة‭ ‬أهمية‭ ‬التنبؤ‭ ‬بالمشكلات‭ ‬التى‭ ‬قد‭ ‬تحدث‭ ‬فى‭ ‬المستقبل،‭ ‬وذلك‭ ‬فى‭ ‬ظل‭ ‬وجود‭ ‬مشكلة‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭.‬

 

وأعربت‭ ‬عن‭ ‬سعادتها‭ ‬لطرح‭ ‬مشروع‭ ‬«القرية‭ ‬الذكية‭ ‬الخضراء»‭ ‬التى‭ ‬توجد‭ ‬بها‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الإرشادات‭ ‬البسيطة‭ ‬تستهدف‭ ‬ربة‭ ‬المنزل‭ ‬فى‭ ‬قمة‭ ‬المناخ‭ ‬«كوب‭ ‬26»،‭ ‬مشددة‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬اتخاذ‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الإرشادات‭ ‬تخص‭ ‬كيفية‭ ‬استهلاك‭ ‬الكهرباء‭ ‬والمياه‭ ‬والتقنيات‭ ‬الحديثة‭ ‬حتى‭ ‬يتم‭ ‬الربط‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬قضية‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬ومبادرة‭ ‬«حياة‭ ‬كريمة»‭.‬

 

من‭ ‬جانبها،‭ ‬وجهت‭ ‬«ميكيلة‭ ‬أساسن»،‭ ‬رئيسة‭ ‬ومؤسسة‭ ‬شركة‭ ‬«برايم‭ ‬جلوبال»‭ ‬المعنية‭ ‬بتقديم‭ ‬الخدمات‭ ‬للأطفال‭ ‬ذوى‭ ‬الهمم‭ ‬دون‭ ‬سن‭ ‬18‭ ‬عامًا‭ ‬ولذويهم‭ ‬وأسرهم‭ ‬التحية‭ ‬للرئيس‭ ‬السيسى‭ ‬على‭ ‬مبادرة‭ ‬«حياة‭ ‬كريمة»‭.. ‬مشيدة‭ ‬بما‭ ‬تقدمه‭ ‬من‭ ‬خدمات‭ ‬لتخفيف‭ ‬والقضاء‭ ‬على‭ ‬الفقر‭ ‬وزيادة‭ ‬مستوى‭ ‬معيشة‭ ‬الأسر،‭ ‬والتى‭ ‬تشمل‭ ‬أيضا‭ ‬الأطفال‭ ‬ذوى‭ ‬الهمم‭ ‬ضمن‭ ‬المبادرة‭.‬

 

 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق