رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فنانون رحل أغلبهم بسبب «كورونا»

علا السعدنى
عزت العلايلي

عندما جاء عام 2021 كان يحدونا الأمل بأنه سيكون أفضل من سابقه 2020، الذى شهد اشتداد جائحة «كورونا»؛ إلا أنه جاء أشد على العالم، ومع تحور هذا الفيروس استمرت معاناة صناعة السينما من الخسائر، إذ ودعنا أرواحاغالية من النجوم والفنانين فى مصر، وهى الخسارة الأفدح، حتى إنه سمى بعام الرحيل، وغالبيتهم رحلوا بعد صراع طويل مع «كوفيد 19».

مع بداية دقات ساعة السنة الجديدة جاءنا خبر وفاة الكاتب والمبدع الكبير وحيد حامد، الذى رحل فى مثل هذا اليوم 2 يناير بعد صراع طويل مع المرض، وهو من أبرز من كتبوا للسينما وللدراما، كما يُعد واحدا من القلائل الذين نجحوا فى مزج كتاباتهم وغزلها بالسياسة وكشف الفساد.


وحيد حامد

ثم لحق به هادى الجيار الذى توفى من جراء الإصابة بفيروس كورونا أيضا فى 10 يناير فى أثناء تصويره لمسلسل «الاختيار 2». ولم يمض سوى شهر واحد على وفاة وحيد حامد وهادى الجيار حتى لحق بهما النجم عزت العلايلى فى 5 فبراير، الذى يعد واحدا من أهم نجوم السينما، وكان آخر فيلم شارك فيه «تراب الماس» فى 2017. وقد شارك الراحل فى عدد كبير من كلاسيكيات السينما المصرية، ولعل أبرزها الأرض والاختيار ليوسف شاهين والسقا مات و«المواطن مصري» لصلاح أبو سيف، وذلك بخلاف عدد آخر من الأفلام القيمة، ومنها: «الطريق إلى إيلات» والإنس والجن وبئر الخيانة، وغيرها من الأعمال.

ثم رحل «يوسف شعبان» متأثرا بفيروس كورونا 28 فبراير فى أثناء تصويره لمسلسل «ملوك الجدعنة» الذى عرض فى رمضان الماضى، لكن الموت غيبه عن تكملة بقية مشاهده.

وشارك النجم الراحل فى عدد كبير من أهم الأفلام السينمائية، ومنها «ميرامار» و«زقاق المدق» و«معبودة الجماهير» و«مراتى مدير عام»، وجميعهم مع شادية، كما شارك فى أفلام: «أم العروسة» و«للرجال فقط » و«الثلاثة يحبونها» و«بياعة الجرايد» و«المعجزة» و«الرصاصة لا تزال فى جيبى»، و«حمام الملاطيلى» و«كشف المستور» و«قضية سميحة بدران» و«حارة برجوان»، وغيرها من الأفلام.


سمير غانم ودلال عبدالعزيز

وظل رصيد شعبان فى التليفزيون هو الأهم من خلال مسلسلات: الشهد والدموع، ورأفت الهجان والوتد، والمال والبنون، والضوء الشارد، حتى إن البعض ما زال يطلق عليه أسماء الشخصيات التى قدمها فى تلك الأعمال التليفزيونية، وعلى رأسهم: «محسن بيه».

ثم لم تمض سوى شهور قليلة حتى لحق بهم الفنان الكوميدى سمير غانم أو سمورة أو فطوطة كما يطلق عليه جمهوره، وبمجرد إعلان وفاته فى 21 مايو الماضى، بسبب فيروس «كورونا»، حتى انتفض المصريون حزنا على نجمهم الذى طالما أسعدهم بأعماله وخفة دمه لدرجة أن مواقع التواصل الاجتماعى تحولت إلى سرادق عزاء كبير له.

وبعد ثلاثة شهور فقط لحقت به زوجته دلال عبد العزيز التى ظلت تصارع أعراض «كورونا» دون أن تعلم أن شريكها فى الحياة قد سبقها إلى العالم الآخر، ويبدو أن الحب الذى جمعهما فى الحياة أراد أن يجمعهما فى توقيت متقارب معا فى الآخرة.


يوسف شعبان

وكأن السنة لا تريد أن تنتهى دون أن يختطف الموت اثنين من أهم النجوم، وتحديدا فى 10 نوفمبر، إذ رحل عن دنيانا الفنان أحمد خليل، وبعد 12 يوما لحقت به زوجته السابقة سهير البابلى أو بكيزة هانم الدراملى، كما يحب جمهورها أن يطلق عليها، وللراحلة تاريخ طويل سواء فى السينما أو المسرح، وإن كانت مكانتها قد توجت أكثر مسرحيا بسبب مشاركتها فى الأعمال المسرحية الشهيرة مثل مدرسة المشاغبين وريا وسكينة ومن قبلهما نرجس والعالمة باشا وغيرها من المسرحيات.

نجوم آخرون رحلوا عنا أيضا فى 2021 منهم: فايق عزب ونادية العراقية وأحلام الجريتلى ومحمد ريحان وسوسن ربيع والممثلة سحر كامل، كما رحل المخرج الكبير محمد نبيه. رحم الله الجميع.


سهير البابلي وأحمد خليل

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق