رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

سارة .. العازفة ببصيرة الوجدان

كتبت ــ ولاء يوسف
> سارة ذات الهمة والموهبة مع الوزير أشرف صبحى

صحيح ولدت كفيفة لكن بريقها يشع نورا أينما حلت، لم يمنعها الخجل من إلقاء التحية على الرئيس عبدالفتاح السيسى حين مر بجانبها فى افتتاح حفل «قادرون باختلاف»، بل قدمت نفسها، وطلبت منه سماع عزفها وغنائها، فاصطحبها بنفسه وسمعها تشدو وتعزف لحن «يا أغلى اسم فى الوجود»، ليصفق لها تصفيقا حارا.

من يومها وهى ضيفة القنوات والجميع يتساءل من هى تلك النجمة؟! هى سارة أحمد، صغيرة السن عظيمة الإحساس. ذات ثمانية أعوام لاترى بعينيها، ولكنها تتجاوز الجميع بما تراه بقلبها. هى ابنة محافظة الإسكندرية، وتدرس بمدرسة النور بالصف الثالث الابتدائى. تعشق آلة البيانو، وتعزف عليها أغانى أم كلثوم، وتعشق موسيقى محمد عبدالوهاب، وأغانى حليم وفيروز.

بدأت العزف فى سن الخامسة، وعن تلك البداية تحكى والدتها أنها لاحظت قدرة صغيرتهاعلى العزف السماعى، بدون نوتة. حينها قرر والداها صقل موهبتها بالدراسة.

وتكمل والدتها كيف واجهت تلك المساعى صعوبات فى البداية، فكثير من الأماكن المتخصصة للتدريب كانت ترفض قبولها. ولكن الإيمان بموهبة سارة جعل أسرتها تتحدى كل صعب، وتشترك لها فى عدة مسابقات.

وبالفعل حصدت العازفة الصغيرة عام 2018 جائزة لجنة التحكيم فى مسابقة المواهب الذهبية. وفى عام2020، نالت المركز الأول فى مسابقة «الحلم المصرى» والتى تقيمها وزارة الشباب والرياضة. أما هذا العام، فمنحها وزير الشباب والرياضة أشرف صبحى الجائزة الاستثنائية فى العزف بمسابقة «تالنت بالعربى». ونالت منحة من أكاديمية الفنون لدراسة الموسيقى بمعهد الكونسرفتوار، وذلك برعاية إحدى الجهات الخاصة.

وبذلك تقترب سارة من تحقيق حلمها، فهى تتمنى أن تتمكن يوما من العزف على مسرح أوبرا القاهرة، وأن تمثل مصر على أكبر مسارح العالم. وأحلامها تتسع لتشمل أمنية أخرى وهى أن تعد «النوتة» الموسيقية بطريقة «برايل» حتى تتمكن من عزف أى مقطوعة تتمناها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق