رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

سالى رونى تعكس إحباطات ومخاوف جيل الألفية

هبة عبد الستار

منذ النجاح الذى حققته روايتها الأولى «محادثات مع الأصدقاء» عام 2017 تم الترحيب بالكاتبة الأيرلندية سالى رونى باعتبارها صوتا لجيل الألفية بالغرب، حتى أن روايتها الثانية «أشخاص عاديون» حلت قبل نشرها بالقائمة الطويلة لجائزة مان بوكر 2018 وحققت نجاحا ساحقا، وتم تكييفها لمسلسل تليفزيونى ناجح . رونى التى أثارت جدلا كبيرا، أخيرا، مع إعلانها التضامن مع الشعب الفلسطينى برفضها بيع حقوق الترجمة لروايتها الجديدة «أيها العالم الجميل، أين أنت» لناشر إسرائيلى، يُنظر إليها بالغرب كرائدة أدبية لنوع جديد من الواقعية الكلاسيكية حيث تتفوق بكتابتها بشكل مقنع عن تعقيدات العلاقات الإنسانية.

 

فى «العالم الجميل» تتبادل البطلتان أليس وإيلين الرسائل الإلكترونية حول مخاوفهما وذواتهما وصداقاتهما وعلاقاتهما المعقدة مع الرجال. أليس صورة رمزية واضحة إلى حد ما لرونى، كاتبة شابة مشهورة تعانى من الشهرة، مختبئة بمجتمع صغير منعزل بعد فترة قضتها بمصحة نفسية .إيلين، صديقتها المقربة محررة بمجلة أدبية تكافح أزمات انخفاض الأجور،ارتفاع الإيجارات والفشل بالعلاقات الشخصية . تلتقى أليس بفيليكس، الذى يعمل بمستودع للشحن، عبر تطبيق «تندر» للمواعدة. إيلين وسايمون صديقان منذ الطفولة يعيشان فى دبلن. تورطا بعلاقة قبل 10 سنوات، وأعادا إحياء علاقتهما، .

كما فى رواياتها السابقة؛ فإن الشخصية لها الأسبقية على الحبكة هنا أيضا، فكل زوجين يحبان بعضهما البعض، يسيئان فهم بعضهما البعض ثم يعودان معا من جديد. الجميع يكافحون خلال حالات عدم الأمان التى ابتلى بها جيل الألفية. سايمون غير راضٍ عن حياته المهنية، تشعر إيلين وكأنها فشلت بالارتقاء إلى مستوى إمكاناتها، تعتقد أليس أن كتاباتها لا قيمة لها من الناحية السياسية، يكره فيليكس وظيفته. يتشابه أليس وفيليكس مع ماريان وكونيل من «أشخاص عاديون» من حيث الفروق الطبقية وسوء التفاهم العاطفى، وتتشابه إيلين وسايمون مع فرانسيس ونيك من «محادثات مع الأصدقاء» من حيث فارق العمر وسوء التفاهم العاطفى أيضا. تتميز كتابة رونى دائما بالتركيز على تعقيدات التفاعلات الفردية بين الناس وديناميكيات القوة والسلطة المتغيرة فى كل من العلاقات الاجتماعية والرومانسية. هى تهتم بتشريح الصراع على السلطة بين شخصين والطريقة التى يمكن بها تجربة السلطة بشكل مختلف تماما من قبل شخصين فى نفس العلاقة.

تبدو الرواية منظمة على وتيرة واحدة فهى تضم فصلا واحدا عن أليس، متبوعا برسالة بريد إلكترونى من أليس إلى إيلين، متبوعا بفصل عن إيلين، ثم برسالة بريد إلكترونى من إيلين إلى أليس، وهكذا . تتطرق الرسائل إلى قضايا متنوعة مثل الجمال، وصناعة التجميل، والرواية المعاصرة، والجنس، والجدارة والظلم، وبؤس الواقع لدى الشعوب المضطهدة، وسياسات الهوية، والتغيرات المناخية، والمعتقدات الدينية. تبدو أليس وإيلين مهووستين بفكرة أنهما تعيشان فى نهاية الزمان . لا يسعهما إلا التفكير فى الأمر. كيف ينجو المرء من صراع الفناء؟ ماذا سيبقى من مجتمع القرن الحادى والعشرين بعد بضع مئات من السنين من الآن؟ كيف يمكنهم ترك بصمة فى العالم؟. معظم الرسائل مشبعة باليأس الألفى حول مستقبل العالم. كما تعكس إحباط رونى من الرواية المكتوبة على نطاق واسع كشكل، ومشروع سياسى، ويأس من مزايا رواياتها.

ما يميز كتابات رونى أيضا هو الاهتمام الدقيق والمتغلغل بديناميات الطبقة والطريقة التى تكتب بها عن التكنولوجيا وتعامل جيل الألفية معها حتى فى طرق كتابة وتبادل الرسائل النصية . إن قدرة سالى رونى على إعطاء صوت للوعى الذاتى لجيل كامل يختبر مشاعر معقدة تتراوح بين الوحدة والعجز السياسى والاجتماعى والاقتصادى فى أزمات تبدو مستعصية على الحل، هى التى أكسبت الكاتبة البالغة من العمر 30 عاما شهرتها ومكانتها الثقافية. خلال رواياتها ؛ فحصت رونى أزمات جيل غربى ولد فى الامتيازات الاقتصادية والسياسية النسبية بالتسعينيات، والذى يواجه الآن نظاما منهارا وإجحافا،خاصة أولئك الذين اعتقدوا أن تعليمهم سيوفر لهم الحماية والاستقرار .

سالى رونى كاتبة ماركسية، لكن رواياتها ليست راديكالية أو تتضمن مجادلات ضد الرأسمالية. فقد نجحت فى التقاط العجز والنفاق بالمجتمعات اليسارية العصرية،كما تنخرط مبادئها السياسية بمهارة فى اهتمامها المستمر بتفاعلات السلطة بين الرجال والنساء، بين الأصدقاء والعشاق، بين الأغنياء والطبقة العاملة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق