رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

خالد سرحان: نشأت وسط كوكبة من النجوم وجيل من العمالقة

ريهام مازن

  • لا يستطيع الفنان التخطيط لنفسه وإنما يكون العمل وفقا لمتطلبات السوق
  • تقديم الحارة بشكل راق وجميل في الفن مهم
  • العمل الإذاعي ممتع ويعد تدريبا على التمثيل

 

فنان متعدد المواهب يجمع فى شخصيته بين الدراما والفكاهة، يتقن جميع الأدوار وقادر على اقتحام قلب وعقل المشاهد وإقناعه بكل دور يجسده فى الأعمال الفنية، فنان يشهد له الجميع فى الوسط الفنى بموهبته الفريدة، حيث جسد دور الأب فى مسلسل «يوميات زوجة مفروسة»، وأيضا جسد دور البلطجى فى مسلسل «اللى ملوش كبير»، رغم أنها شخصية جديدة عليه إلا إنه لعب الدور ببراعة شديدة، كما حالفه الحظ خلال مسيرته الفنية بالتعاون مع كبار النجوم على رأسهم الفنان الكبير عادل إمام، إنه الفنان خالد سرحان صاحب مقولة «اللى بيخاف من أدوار الشر ماينفعش يبقى ممثل، والفنان لو وضع فى قالب معين يبقى استسهال»، يكشف فى حواره مع «راديو الأهرام» عن رأيه فى الفن خلال الفترة الأخيرة.

............



كيف استطعت تجسيد شخصية «رفعت الدهبى» الفتوة والبلطجى فى مسلسل «اللى ملوش كبير» وهو دور جديد على شخصيتك؟

الاستمرارية لابد أن تأتى عن طريق التغيير.. ولذا وجب على الفنان ألا يعتمد على نمط واحد من الأدوار أو على طريقة أداء معينة.. فلابد من التنوع والتجديد.. وهذا ما شاهدناه مع النجوم الكبار.. حيث أعطى لهم التنوع الاستمرارية.. فمثلا لو ذكرنا قدوة كبيرة جدا مثل الفنان الكبير عادل إمام الذى استطاع أن يجسد دور المجرم فى فيلم «المشبوه» بعد تمثيله للعديد من الأدوار الكوميدية، وكيف كانت الاستمرارية لـ عادل إمام.. حيث لم يتخوف من أداء هذا الدور، ولا تخوف من إيرادات هذه النوعية من الأفلام.. لكن الأدوار الحقيقية التى تمس الناس وحياتهم وإتقان مثل هذه الأدوار يعطى الاستمرارية للفنان. بالنسبة لتجسيدى لشخصية «رفعت الدهبى» فى مسلسل «اللى ملوش كبير» وهو من تأليف الفنان عمرو محمود ياسين الذى تربى على الفن الأصيل من خلال مشاهدته كيفية تعامل الفنان الكبير محمود ياسين مع الكُتاب، وكيفية تعامل الكُتاب معه، ولذلك الورق بالنسبة له جوهرة لا يستطيع أحد التدخل فيها. تُعد شخصية «رفعت الدهبى» بمنزلة مفاجأة بالنسبة لى، ولكنى أحببت الشخصية، وتعايشت معها بسرعة، وهنا يأتى دور الكاتب الذى يستطيع من خلال النص الدرامى المحبوك أن يجعل الممثل يشاهد الشخصية أمامه، وهذا ما قدمه بالفعل عمرو ياسين، وحدث الاختلاف الذى نتحدث عنه من خلال تجسيد شخصية مختلفة عن الأنماط السابقة.

كيف استطعت أن توازن بين شخصية «حسن ابن الشيخ سلام» فى مسلسل «المداح»، وشخصية «رفعت الدهبى» فى مسلسل «اللى ملوش كبير» رغم الاختلاف الكبير فيما بينهما؟

قمت بتصوير شخصيتين مختلفتين فى وقت واحد فى شهر رمضان الماضى وهذا تطلب منى تركيزا شديدا للاختلاف الواضح بين شخصية «رفعت الدهبى» القاتل، الشرير فى مسلسل «اللى ملوش كبير»، وشخصية «حسن ابن الشيخ سلام» فى مسلسل «المداح» الطيب، المقهور، الفقير، سيئ الحظ، الذى يريد الزواج رغم كبر سنه.. وهو شخصية تشبه الكثير من البسطاء.. وتتولد الكوميديا من سوء الحظ الذى يصادفه «حسن» حيث «شر البلية ما يضحك». هذا بالإضافة إلى ضرورة إتقان اللكنة الفيومى لكى أستطيع أن أودى دور «حسن» الذى يعيش فى القرية.. وهذا التباين بين الشخصيتين جعلنى أتحمس لهذا التحدى.

كيف تمكنت من تقديم الحارة الشعبية بصورة مختلفة وغير تقليدية؟

قدمت الحارة المصرية بشكل راق وجميل.. حيث لا يجوز أن تقدم الحارة المصرية للمشاهد فى مصر أو فى العالم العربى أو فى أى مكان بالعالم بصورة مٌشينة، لأن هذا يعكس صورة عن مصر بالخارج.

ونرى العديد من الدول تستخدم الأعمال الفنية فى جذب السياحة وإظهار شوارعها الجميلة حتى وإن خالف هذا الواقع.. بالفعل الفن مرآة للواقع.. ولكنه ليس مرأة للقبح. ولذا وجب علينا أن نظهر جمال الحارة المصرية التى تمثل نحو 09% من الشعب المصرى بشكل راق وجميل.

كيف كانت تجربتك الفنية مع الفنانة ياسمين عبدالعزيز؟

شاركت الفنانة ياسمين عبدالعزيز فى ثلاثة أعمال فنية هى: «حريم كريم» و«عصابة الدكتور عمر» بالإضافة لمسلسل «اللى ملوش كبير»، ومنذ بداية عملى مع ياسمين فى فيلم «حريم كريم»، ونحن أصدقاء.

..وبالنسبة للمسلسل الإذاعى «بينى وبينك»؟

استمتعت جدا بالعمل فى المسلسل «بينى وبينك»، الذى استمر تسعة مواسم من شهر سبتمبر إلى شهر يونيو من العام التالى، وتشاركت أغنية تتر المسلسل مع الفنانة نشوى مصطفى، وتحمل الأغنية اسم العمل، من كلمات أحمد شوقى، وألحان وتوزيع أكرم عادل، وتأليف أمانى ضرغام صاحبة المقالة الاسبوعية «مفروسة أوى» والتى من خلالها تم عمل مسلسل «يوميات زوجة مفروسة». فالعمل الإذاعى ممتع، ويعد تدريبا على التمثيل.

وكيف تقيم تجربتك مع التأليف؟

«أنا مش مؤلف»، ولكنى أقترح الأفكار فقط.. فكانت فكرة قصة فيلم «أمير الظلام» و«الديكتاتور».

كيف أثرت شخصية الوالد والوالدة فى الفنان خالد سرحان؟

قد أكون قد تأثرت منذ نشأتى كونى نجل الكاتب الكبير سمير سرحان وكيل وزارة الثقافة الأسبق، ووالدتى الكاتبة نهاد جاد.. من خلال وجودى ومشاهدتى لطريقة الحوار بين الأصدقاء وحديثهم.

ما دور السينما فى الفترة المقبلة بالنسبة لخالد سرحان؟

آخر أعمالى السينمائية فيلم «يوم وليلة»، الفيلم من إخراج أيمن مكرم، وتأليف يحيى فكرى، وإنتاج ريمون رمسيس، ومن بطولة خالد النبوى، وأحمد الفيشاوى، ودرة، وحنان مطاوع. وقد لقى هذا الفيلم القبول لدى الجماهير.. ويحكى قصة اليوم الواحد.. حيث تدور أحداثه خلال 24 ساعة.. وكنت أجسد شخصية «بجاتى» الذى يمثل «فتوة الحارة» أو «كبير الحتة»، وهذا النوع من الأدوار جديد لم أجسده من قبل.

هل تشعر بالغنى عند تجسيد مثل هذه الأدوار؟

الأدوار الصعبة توجد التحدى بداخلى حتى أستطيع أن أوديها بإتقان.

هل لديك ميل للدراما التليفزيونية أم أن أعمالك الفنية تكون وفقا للمعروض؟

لا يستطيع الفنان التخطيط لنفسه بنسبة 001%، وإنما يكون العمل وفق متطلبات السوق، بالإضافة لضرورة اختيار الفنان للأدوار التى يجسدها سواء فى الدراما التليفزيونية أو فى السينما.. حيث يكون الفنان صاحب القرار الأخير فى تجسيد الشخصية أو يرفضها.

ما نصيحتك لأى فنان مُقبل على مهنة التمثيل من خلال تجربتك الفنية؟

رسالة الفن الحقيقية مثل الدواء لابد أن تكون مغلفة بالسكر.. وأقصد بالسكر اللغة الفنية الموجودة فى أداء كل ممثل على حدة.. ونصيحتى للمقبل على الدخول فى الفن: «أن التمثيل ليس كلمة وإنما مشوار متعب جدا ودراسة» ولكى يستمر الفنان لابد وأن يتسم بالتميز والتغيير.

وأضاف خالد سرحان: «نشأت وسط كوكبة من النجوم من أمثال عادل إمام وأحمد زكى ومحمود عبدالعزيز ونور الشريف، وكان من الصعوبة أن يظهر فنان يتذكره الناس وسط هذا الجيل من عمالقة الفن».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق