رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«بلوغ».. جرأة وبراءة البدايات

كتبت ــ علا الشافعى

فى أحيان كثيرة تضعنا السينما أمام أنفسنا، تجعلنا نطرح الكثير من الأسئلة، ونفكر فى الصور الذهنية والنمطية التى عادة ما نصبح أسرى لها، ونمسك لحظات إنسانية خالصة.. هذا تحديدًا ما فعله الفيلم السعودى «بلوغ»، فيلم افتتاح مسابقة «آفاق السينما العربية» بمهرجان القاهرة.

خمس قصص، ترويها خمس مخرجات سعوديات شابات، تأتى أهميتها ليس فقط لأنها تناقش «تابوهات» فى حياة المرأة العربية والسعودية، بل الأهم هو أنها تكسر الكثير من صورتها النمطية، وهو ما ترجمته واحدة من مخرجات الفيلم عندما تحدثت عن أن البعض يتخيل أن إنتاج فيلم، أمر هين فى السعودية، وهو أمر غير صحيح تمامًا، فما بالك إذا كان الفيلم لمخرجات فى بداية مشوارهن الفنى.

مشروع تبناه مهرجان البحر الأحمر السينمائى، إخراج سارة مسفر، وفاطمة البنوى، وجواهر العامرى، وهند الفهاد، ونور الأمير.

الحكايات تدور وبشكل مركز ومكثف يحاكى القصص القصيرة، وبالطبع عمل خمس مخرجات معا ليس بالأمر الهين، ولكن كيف يخرج متناغمًا؟.

من هنا كان التركيز على لحظات نسائية وإنسانية خاصة، وهو ما جعل القصص الخمس متفاوتة على مستوى الرؤية الدرامية والبصرية بعضها يحمل براءة وسذاجة التجارب الأولى، وكان اللافت للنظر على المستوى البصرى هو فيلم «مجالسة الكون»، الذى التقطت مخرجته جواهر العامرى لحظة خاصة فى حياة فتاة تخفى أمر بلوغها على والدتها، ولكن خالتها المتحررة قليلا تدخل فى حوار معها، ليُسلّط الضوء على طريقة تعاملنا مع هذه المرحلة.

بصريًا تملك المخرجة عينًا خاصة ولكن خذلتها الممثلة التى أدت دور الخالة وكانت تحتاج لإدارة أفضل من ذلك، وكان اللافت أيضًا، فيلم المخرجة سارة مسفر «الضباح»، الذى يرصد لحظات خاصة فى العلاقة بين أم وابنتها ذات الـ17 ربيعًا وهى عادة ما تكون علاقات بها بعض الارتباك.

على مستوى النص والكتابة، فأكثر الأفلام الخمسة عناية بالنص والتفاصيل هو فيلم المخرجة هند الفهاد صاحبة أفلام: «بسطة» و«مقعد خلفى» و«ثلاث عرائس وطائرة ورقية».. وهو يتناول العلاقة بين صيدلانية شابة تبحث عن الإنجاب وتنصحها صديقة لها بالذهاب إلى معالجة مشهورة خارج الرياض تعالج بالطب البديل والأعشاب، ونكتشف مع تطور الأحداث أن المعالجة مصابة بالزهايمر، وأصبحت المسألة من يعالج من؟.. كتابة مليئة بالتفاصيل والمشاعر.

رغم تفاوت مستوى الأفلام، يظل فيلم «بلوغ» خطوة مهمة للمخرجات السعوديات اللاتى يبحثن عن طريقهن ويشكلن ملامحه بهذه النوعية من التجارب السينمائية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق