رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«حدائق العاصمة».. مستقبل «العمران» شرق القاهرة

بدوى السيد نجيلة
أحد المشروعات السكنية بمدينة حدائق العاصمة

تمثل مدينة حدائق العاصمة مستقبل العمران شرق القاهرة، نظرا لموقعها الإستراتيجى المميز، حيث تعد إحدى واجهات العاصمة الإدارية الجديدة، ويفصلها عنها «عرض» طريق السويس فقط، كما تقع بجوار الطريق الدائرى الأوسطى وطريق مصر الإسماعيلية الصحراوى، بمساحة  29.5 ألف فدان. 

وخلال أيام تحتفل المدينة بمرور عام على إنشائها، وقد أصبحت تحتل المرتبة الثالثة بين المدن الجديدة جذبا للاستثمار.

المهندس عادل عبدالعزيز، رئيس جهاز مدينة حدائق العاصمة يقول، إن القرار الجمهورى بانشاء المدينة صدر فى 23 ديسمبر من العام الماضى، وخلال هذه الأشهر فقط تم الانتهاء من 30 ألف شقة ضمن مشروع سكن لكل المصريين، ويتم حاليا تنفيذ 30 ألف وحدة أخرى بنسبة انجاز 30%، وجار تخطيط 30 الف وحدة أخرى، سيبدأ تنفيذها فى يناير المقبل، وقد تم تخصيص الـ 90 ألف وحدة بالكامل، من خلال صندوق الإسكان الاجتماعى، وسيتم اول ديسمبر المقبل تسليم 5200 شقة.  

وأضاف ان المدينة تضم إسكانا لكل المستويات، يشمل اجتماعيا ومتميزا وفوق متوسط وتشطيبا متميزا بارتفاع 4 أدوار وارضى وفيلات، بجانب منطقة ترفيهية وتجارية بمساحة 4 آلاف فدان، ومنطقة صناعية  تضم صناعات متوسطة وثقيلة وتحويلية، كما تضم المدينة حضانات وأسواقا تجارية وملاعب خماسية وجميع أنواع الخدمات، وقد تم توصيل الكهرباء والغاز ومياه الشرب والصرف الصحى للمدينة، ويصل لها القطار الكهربائى، الذى يبدأ من محطة عدلى منصور مارا بالمدينة. 

 من جانبه، يقول المهندس علاء عبداللاه، نائب رئيس جهاز المدينة للتخطيط والمشروعات، إن المرحلة الأولى للمنطقة الصناعية بالمدينة تقع على مساحة  3.5 فدان، وهى تخدم المدن المجاورة، مثل العاصمة الإدارية والشروق وبدر،  وتضم نوعين للتطوير، اما من خلال المطور العام، حيث يحصل على الأرض فضاء ليبنى عليها وحدات صناعية ويطرحها للمصنعين، او يحصل الصناع على الأرض كاملة المرافق من كهرباء ومياه وصرف وغاز، ليبنى عليها مصنعه، لافتا الى ان هذه المنطقة ستضم مجمعات صناعية للشباب.  

وأضاف ان طريق السويس هو الفاصل بين المدينة والعاصمة الإدارية بطول 19.5 كيلومتر، مشيرا إلى أنه سيتم بالمدينة تنفيذ جامعات وكمبوندات سكنية فاخرة للمطورين.  

ويوضح المهندس محمد بليغ، معاون رئيس الجهاز للإسكان، أن المدينة يتم تنفيذها باستخدام نظم البناء الحديثة والتنمية المستديمة، وانه سيتم تسليم الوحدات للحاجزين قبل الميعاد بشهرين، بفضل منظومة العمل المتكاملة من اسكان ومرافق وزراعة، لافتا إلى أنه يعمل بالمدينة 200 ألف عامل يوميا فى المشروعات المختلفة، من السابعة صباحا حتى التاسعة مساء، كما يتوفر بها فرص عمل أخرى، حيث ان غالبية الشركات العاملة بالمدينة تحتاج الى عمالة من اول النظافة الى المهندسين والفنيين فى اعمال النجارة والحدادة والنقاشة والمحارة والكهرباء وكل أنواع الحرف الأخرى، بجانب سائقى المعدات الثقيلة والخفيفة. 

ويقول المهندس محمد النمر، معاون رئيس الجهاز للطرق والمرافق، إنه سيتم الانتهاء من مرافق المدينة بالكامل خلال عام، وقد وصلنا بنسبة توصيل المرافق حتى الآن إلى ٤٠% للشبكات الداخلية، كما وصلت نسبة إنجاز شبكة الطرق الى ١٥%، وتصل تكلفة المرافق والطرق الى مليار جنيه، لافتا إلى أنه تم المرور بعدة خطوات منذ بدء تنفيذ المرافق، شملت إزالة المخلفات والوصول بالطرق الى المناسيب التصميمية «مرحلة التسويات» ثم مرحلة تنفيذ البنية التحتية، وتشمل شبكات الكهرباء والصرف والمياه والرى وتصريف مياه الأمطار والغاز والتليفونات، ثم مرحلة تنفيذ الطرق النهائية، وتم فيها رصف الطرق وتنفيذ أرصفة المشاه وتنسيق الموقع، تمهيدا لأعمال الزراعة وتنفيذ المشايات لخدمة ذوى الاحتياجات الخاصة. 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق