رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«يوم العزاب».. الشراء بنكهة صينية

مروى محمد إبراهيم
يوم العزاب

دائما ما تضيف الصين لمستها على أى تقليد غربى تقرر اقتباسه والاستفادة منه، وهذا ما حدث عندما قررت الصين تحويل «الجمعة البيضاء» إلى حدث صيني.

ففى عام 1993، ظهر للوجود ما يعرف باسم «سينجلز داي» أو «يوم العزاب» فى الصين ويوافق يوم 11 نوفمبر، والهدف منه أن يكون النقيض لعيد الحب أو «الفلانتين»، الذى يحتفى بالمحبين فى كل مكان. ولكن الصين قررت عدم التوقف عند هذا الحد، ففى عام 2009 قرر موقع «على بابا» العملاق الصينى للتسوق الإلكترونى، أن يقدم مزايا وخصومات للعزاب فى يومهم، مؤكدا أن التسوق ممكن أن يعوض الإنسان عن أشياء كثيرة لا يجب أن يتوقف كثيرا فى انتظارها. وكما هو الحال بالنسبة للصين، تفوق يوم العزاب فى مبيعاته على أيام «البلاك فرايداي» و»الاثنين الإلكتروني» الأمريكيين و«الفلانتين» مجتمعين.

وفى 2020، قرر موقع «على بابا» مرة أخرى أن يحطم كل الأرقام القياسية، عندما أعلن عن خصومات بمناسبة يوم العزاب من أول نوفمبر حتى 11 من الشهر نفسه، ليحصد أرباحا مهولة. ووفقا لتقرير لصحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فإن أرباح يوم العزاب فى 2020 تجاوزت 71 مليار دولار، ليصبح أكبر حدث للتسوق فى العالم أجمع.

وفى المقابل، أكد موقع «أمازون» الأمريكى أن منصات الشركات والمحال التجارية التى تعرض منتجاتها على منصته حققت أرباحا تقدر بـ 4،8 مليار دولار فى 2020. وعلى الرغم من أن هذا الرقم كان يمثل زيادة بنسبة 60% على مبيعات أمازون فى 2019، إلا أنها تمثل أيضا رقما ضئيلا للغاية بالنسبة لمبيعات العملاق الإلكترونى الصينى «على بابا» الذى فاق كل التوقعات.

والطريف، أنه تم اختيار يوم 11 نوفمبر، والذى يكتب أيضا 11:11 أو 11/11، لأنه تاريخ مكون من أرقام فردية. ووفقا لـ«الصن» البريطانية، فهو يعكس الوحدة التى يعانى منها العزاب وبالتالى كان لابد من تعويضهم وشغل وقت فراغهم. فى البداية، كان الطلبة الذكور هم المستهدفين من هذا اليوم، ولكن بعد تعميمهم امتد ليشمل الفتيات أيضا من جميع الأعمار. ويبدو أن اللمسة النسائية هى التى جنت هذه الأرباح الطائلة خلال هذه الفترة، وجعلته يوما عالميا للتسوق بلا منازع.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق