رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

اللوحات الراقصة

محمد بهجت عدسة ــ السيد عبد القادر

هل شاهدت من قبل معرضا للفن التشكيلى تخرج اللوحات فيه من إطارها، فتتحرك وتنطق وترقص لتحكى قصة اللوحة وتبوح بأسرارها ؟! ، هذه الفكرة الجديدة قادت مصممة الرقصات والمخرجة سالى أحمد إلى تقديم قصة حياة «فريدا كاهلو» من خلال لوحاتها، مستعينة بالديكور المتميز لمحمد عبد الرازق، فى عرض ممتع على خشبة مسرح الجمهورية، كأحدث تجربة لفرقة الرقص الحديث. و«فريدا» التى تحمل عنوان العرض هى رسامة مكسيكية عاشت فى النصف الأول من القرن العشرين، وتحدت مرضها الطويل وخيانة زوجها «دييجو» وكل مآسى حياتها، وحولت معاناتها إلى لوحات، تحمل فى قليل من الأحيان مذاق المرارة وتحمل فى أغلب الأحيان الأمل والبهجة والجمال .. وكانت رؤاها السياسية والاجتماعية مثار جدل كبير، فالبعض خالفها فى الرأى وناصبها العداء، والبعض الآخر آمن بها إلى حد الافتتان، لكن الجميع اتفقوا على موهبتها واعترفوا بمهارتها كفنانة تشكيلية متفردة فى أسلوبها، وقال عنها أحد أساتذتها: « أنتى أفضل منى يا فريدا فأنا أجيد تصوير الأشخاص من الخارج، بينما أنت ترسمينهم من الداخل». ولعلنا بحاجة شديدة إلى تثقيف الأجيال المختلفة بقيمة رسامينا العظماء وقصص كفاحهم وإبداعهم أمثال محمود مختار ومحمود سعيد والأخوين سيف وأدهم وانلى وجمال كامل وآدم حنين وجاذبية سرى وغيرهم، بل ومعهم رسامو الكاريكاتير المبدعون مثل صلاح جاهين وحجازى وبيكار ومصطفى حسين وجورج البهجوري، وعشرات الأسماء الأخرى التى صنعت لمسات الذوق والجمال فى حياتنا.


رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق