رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فى إسرائيل .. عصابات الإتاوات تفرض سطوتها على مجال البناء

‫عادل شهبون
اعمال البناء تعاني تهديدات وابتزاز عصابات الاتاوات

بناء المنازل ليس بالأمر اليسير فى إسرائيل، ليس فقط بسبب التراخيص والموافقات والمجهود، ولكن بسبب العصابات الإجرامية التى تفرض سطوتها على مجال البناء. وقائمة أسعار الإتاوات على عمليات البناء بالنسبة لمنزل أو فيلا قيد الإنشاء، تتراوح ما بين 5 آلاف إلى 50 ألف شيكل، أما موقع البناء الكبير فقد تصل قيمة الإتاوة إلى ما يتراوح بين 90 ألفا و200ألف شيكل شهرياً ..

ويروى تقرير لصحيفة «معاريف» الإسرائيلية، قصة أحد المواطنين فى بئر سبع، الذى قرر بناء فيلا كبيرة ولم يكن يعلم أنه بعد أيام قليلة من بداية عملية البناء سيبدأ الكابوس العظيم، حيث جاءه شاب وأخبره أنه المسئول عن حماية الفيلات فى هذه المنطقة، وأنه يجب أن يدفع له 100ألف شيكل شهريا. ويقول المواطن أنه سخر فى البداية وطالبه بمغادرة المكان على الفور، لكن فى صباح اليوم التالى، تلقى مكالمة من المقاول الذى يقوم بعملية البناء، يبلغه بسرقة أدواته ومعداته وتكسير بعض الجدران وتحطيم السيراميك المعد للاستخدام فى الفيلا، وسكب القطران المغلى على أرضية المكان، والضرر قدره بعشرات الآلاف من الشيكلات. وبعد عدة ساعات مما حدث، وصل نفس الشاب ليوضح للمواطن من تسبب فى الأضرار، وفهم ما يلمح إليه، وتبين أن جميعهم دفعوا الإتاوة، ومن رفض تم تحطيم فيلته وتعرض لخسائر كبيرة، حينئذ قرر المواطن الدفع صاغرا. ولم يتقدم بشكوى للشرطة خوفاً على حياته. ويشير التقرير إلى أن عصابات الإتاوات جمعت عشرات الملايين من الشيكلات من سكان الحى نقدا، يتسلمونها داخل أظرف مغلقة.. وتشير التقديرات إلى أن مجرمى إتاوات البناء التابعين للعصابات المنتشرة فى منطقة النقب، حصلوا فقط فى العام الأخير على نحو مليار شيكل إتاوات. وفى الأحياء الراقية بالنقب، يدفع أصحاب الفيلات كل شهر حتى اكتمال بناء فيلاتهم، مبالغ تصل إلى 25 ألف شيكل شهريا. وفى الأماكن البعيدة عن بئر سبع، يتراوح مبلغ الإتاوة بين 2500 و 4000 شيكل فى الشهر، ،سواء تم تحصيل المبلغ من صاحب الفيلا الذى يبنى بنفسه أو من شركة المقاولات التى تتولى البناء .. يقول أحد المواطنين من منطقة النقب الغربى، ان هذه العصابات تصل إلى كل مكان، وهم يتكاثرون مثل الجراد ويشكلون تهديدا كبيرا، حيث يأتون مدججين بالأسلحة البيضاء والسيوف والهراوات، والكثير منهم يأتى ملثما يسرقون كل ما تطاله أيديهم. وفى النهاية تجد أن 99% ممن يقومون بالبناء، يدفعون لهم وهم صاغرون، حتى من يفكر فى النوم فى مكان البناء لحمايته، يجد انه لن يستطيع مواجهة أربعة أو خمسة أشخاص مسلحين وملثمين يهاجمون المكان فى مراحل البناء. الناس تجرى عملية حسابية سريعة، فيجدون أن الدفع يجنبهم الخسائر المادية، كما أنهم يخشون على أنفسهم وعائلاتهم من انتقام تلك العصابات، كل هذا يحدث فى جنوب إسرائيل، أما فى الشمال، فإن مقاولى البناء يدفعون إتاوات تتراوح بين 70 ألفا و 90 ألف شيكل كل شهر، أما فى النقب فمبلغ الإتاوة يتراوح بين 30 و 50 ألف شيكل شهريا، أما فى وسط إسرائيل، فالمبلغ يقفز إلى ما بين 90 ألفا و200 ألف شيكل شهريا، اعتمادا على مدى رقى المكان. ومن يقوم ببناء منزل فى الشمال، مطالب بدفع إتاوة قدرها 30 ألف شيكل شهريا، وهذه العصابات لا تعمل اعتباطا، فهم يراقبون كل مواقع البناء ويجمعون معلومات عنها ويحددون لكل مكان سعر الاتاوة الخاص به.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق