رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«خريجو الأزهر»: إعمار الأرض جهاد يغفله المتشددون

أكدت «المنظمة العالمية لخريجى الأزهر» أن الجهاد فى الإسلام له أحكام تجاهلتها الجماعات المنحرفة الباغية، فاقتصرت على نوع واحد من الجهاد، وتجاهلت بقية أنواعه، وفى مقدمتها جهاد النفس، وجهاد الإعمار فى الأرض، كما تجاهلت أن الجهاد من الأمور المُوكلة لولى الأمر، وزادوا على ذلك بأن احتكروه لأنفسهم.

وفى محاضرة «آيات الجهاد ..عرض وتحليل»، التى أقامتها المنظمة للطلاب الوافدين من جنسيات مختلفة، قال الدكتور تامر خضر، المدرس بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر: إن جماعات العنف والتطرف تستخدم قضية قتال العدو فى القرآن الكريم طريقا لتأويل الآيات الدالة على ذلك تأويلا خاطئا وفق أهوائها، وبما يُحقق رؤيتها الخاطئة.

وحذر من أن جماعات الظلام لم تفهم المقصود الأساسى من آيات القرآن الكريم، وتجاهلت السياق العام للآية مع سابقها ولاحقها، وهى بهذا تفرغ النص من مقصوده الحقيقى المراد منه؛ لتخدم بذلك دعوتها الخبيثة والمشبوهة، موضحا أن الله، تعالى، لم يأمر بالقتال إلا للدفاع عن الدين والوطن والنفس والمال والعرض.

واستعرض آيات الجهاد أمام الطلاب، مبينا المقصود الحقيقى منها، وتنزيلها منزلة الواقع، مضيفا أن «الظلاميين» بفكرهم المغلوط، وعقولهم الفاسدة، وآرائهم المضللة، يفعلون عكس ما أمر الله به.

واستشهد بما يفعله المتطرفون فى المجتمعات المختلفة من سبى للنساء، وقتل للشيوخ، وتشريد للأطفال، وتدمير لمقدرات الأوطان، واعتبرهم بذلك يحرفون الكلم عن مواضعه، ويعطون صورة سيئة عن الإسلام ومقاصده الحسنة فى إعمار الكون، باعتباره نوعا من الجهاد، وكذا التعايش السلمى بين بنى الإنسان، مشددا على أن الإسلام بريء من أفعالهم تلك.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق