رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أسعار الكتاب الإلكترونى.. فى متناول طلاب الجامعات

هبة على حافظ

انتشر على بعض مواقع التواصل الاجتماعى فى الفترة الأخيرة، قوائم بأسعار الكتب الإلكترونية المحملة على أسطوانات مدمجة، أصدرتها بعض الكليات، وكان سعر الأسطوانة الواحدة يتراوح بين ٨٥٠ و١٥٠٠ جنيه، على أن يكون شراؤها بشكل إجبارى.

هذا الأمر أثار عددا من التساؤلات لدى الطلاب، الذين ظنوا أن هذه الأسعار للكتب الدراسية الخاصة بمادة واحدة فقط، وهو ما اعتبروه مبالغا فيه، مقارنة بأسعار الكتب الجامعية الورقية. وباستطلاع الأمر من خلال عدد من القائمين على العملية التعليمية فى الجامعات، اتضح أن سعر الأسطوانة يتضمن جميع الكتب لكل المواد الدراسية بالفصل الدراسى الواحد وليس مادة واحدة فقط.

فى البداية، يقول الدكتور منصور حسن، رئيس جامعة بنى سويف، إنه تم رفع مقررات ومناهج الفصل الدراسى بالكامل على المنصة الإلكترونية للجامعة، ويشترط للطالب دفع مبلغ لا يتجاوز ال400 جنيه للحصول على الرقم السرى والاطلاع على هذه المناهج، مشيرا إلى أنه لم يتم نسخ أسطوانات إلكترونية بجامعة بنى سويف. وأوضح أن هناك جزءا يستقطع من هذا السعر يتراوح بين 10 و15% لإيرادات الجامعة، يتم ضخه مرة أخرى وإعادة صرفه على الطلاب المحتاجين ودعم غير القادرين، وباقى سعر الكتاب يكون من نصيب عضو هيئة التدريس «حق التأليف»، لافتا إلى ان تحميل الكتاب على المنصات الإلكترونية وفر على الدولة ملايين الجنيهات التى كانت تنفقها على طباعة الكتاب الورقى. وأكد منصور أنه فى حالة عدم قدرة الطالب على دفع ثمن المقررات الدراسية، فإن صندوق التكافل ورعاية الشباب بالجامعة يتحملان التكلفة، لإتاحة المقررات الدراسية مجانا للطلاب غير القادرين، مثلما كان يحدث مع الكتاب الورقى، وذلك من ضمن النسبة المخصصة للطلاب المحتاجين وغير القادرين. ومن جانبه، يقول الدكتور محمد كمال، المدرس المساعد بكلية الآداب جامعة كفر الشيخ، إن أسعار الأسطوانات الإلكترونية المتداولة فى الكليات بالجامعات المختلفة، هى أسعار طبيعية وغير مبالغ فيها، وذلك لأن «السى دى» الواحد يشمل كل المواد التى سيقوم الطالب بدراستها خلال الفصل الدراسى الواحد، ويتراوح عدد المواد من 6 الى 8 مواد فى الفصل الدراسى، وبالتالى هذا المبلغ لا يمثل سعر الكتاب الواحد فقط، كما هو متداول على مواقع التواصل الاجتماعى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق