رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«التوربينى» يعود إلى الخدمة بتكنولوجيا إسبانية

هانى عمارة
قطارات التوربينى الجديدة

قبل أكثر من خمس سنوات، بدأ الحديث والتفاوض مع شركة (تالجو) الإسبانية، على شراء ستة قطارات «توربينية» لصالح السكة الحديد، وظل هذا الأمر يراوح مكانه إلى أن تولى الفريق مهندس كامل الوزير المسئولية، فقام بتفعل الاتفاق، وتم توقيع العقد فى الثلاثين من أبريل عام ٢٠١٩، على أن يتم التمويل بقرض ميسر من أحد البنوك الأوروبية.

فى هذا التوقيت بدأت الأحداث تتلاحق سريعا، لتغيير وجه هذا المرفق الجماهيرى، حيث شهدت تفعيل الصفقة الروسية لتصنيع وتوريد ١٣٠٠ عربة عادية ومكيفة، ونحو ١٢٠ جرارا أمريكيا، فى الوقت الذى تم خلاله مضاعفة العمل فى منظومة الإشارات الإلكترونية، التى ستسهم فى زيادة سرعة ورحلات القطارات.وفى هذا الجانب تحديدا تأتى اهمية صفقة القطارات الستة، التى ستعيد تاريخ الخدمة التوربينية للسكة الحديد، ولكن بتكنولوجيا إسبانية، حيث من المقرر ان يتم الانتهاء من منظومة الاشارات على خط القاهرة - الإسكندرية فى نهاية ديسمبر المقبل، وهو ما يسمح بتشغيل هذه القطارات التى تسير بسرعة ١٦٠ كيلومترا فى الساعة، وبالتالى عودة الرحلة التى كانت تستغرق ساعتين فقط من محطة مصر إلى سيدى جابر، كما كان يقطعها القطار التوربينى الفرنسى، والذى تم وقفه منذ سنوات بسبب الخسائر الكبيرة فى تكلفة التشغيل والصيانة.

ومع الرحلة التى قام بها وزير النقل أخيرا الى مصانع الشركة الإسبانية، نكون على موعد مع بدء العد التنازلى لانطلاق هذه الخدمة، حيث من المتوقع ان يتم توريد القطار الاول فى ديسمبر المقبل، ليتوالى وصول بقية العربات تباعا، لتمثل اضافة عصرية لمرفق السكة الحديد، خاصة ان كل قطار - وفقا لتصريحات الوزير - يتكون من جرار وعربة لتوليد الكهرباء وبوفيه مكيف و٥ عربات درجة أولى مكيفة و٨ درجة ثانية مكيفة، فضلا عن أن هذه النوعية من القطارات، تتميز بأن تصميمها يعطى لها ثباتا فى أثناء المسير بسرعة فى المنحنيات، مما يساعد على تقليل زمن الرحلة، بالإضافة إلى تمتعها بسرعات تشغيلية عالية، خاصة انها مصنعة من الألومنيوم المستخدم حاليا فى معظم القطارات التى تعمل فى أوروبا والعالم، مما يقلل من الوزن وبالتالى توفير الوقود المستهلك خلال الرحلة.

كما توفر القطارات الجديدة ايضا أعلى مستوى من الرفاهية غير المسبوقة للركاب، من خلال تخصيص الأماكن المخصصة لذوى الاحتياجات الخاصة، وتزويدها بنظام فيديو لعرض الأفلام والتعليمات، من خلال شاشات عرض موجودة بكل مقعد بعربات الدرجة الأولى، وشاشات مركزية فى عربات الدرجة الثانية، بالإضافة إلى تزويدها بكاميرات مراقبة لتأمين الركاب.

وتمهيدا لانطلاق هذه الخدمة، حصلت «الأهرام» على معلومات تؤكد انه يجرى حاليا الترتيب لانشاء شركة تتولى ادارة وتشغيل هذه القطارات الستة الى جانب القطارات الروسية المكيفة، والتى من المقرر ان تدخل الخدمة قريبا، بحيث تخضع لضوابط ومنظومة جديدة، وفقا للمواصفات العالمية من المستويات الفاخرة فى خدمات السكة الحديد.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق