رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مدبولى: مشروع «حياة كريمة» أهم مايتم تنفيذه فى مصر منذ أكثر من نصف قرن

كتب ــ شريف أحمد شفيق ــ عصام الدين راضى

أكد الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء أنه استعرض عناصر المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» لتنمية قرى الريف المصرى، مع عدد من شركاء التنمية وممثلى هيئات الأمم المتحدة، ووكالات التنمية الدولية، مشيرا الى أنها تعد بمثابة مشروع القرن الحادى والعشرين، فهى أهم ما يتم تنفيذه فى مصر منذ أكثر من نصف قرن، كما أنها مبادرة شاملة تحتضن كل المبادرات الرئاسية، وتم تصميمها وفقا للاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة «رؤية مصر 2030» لتعزيز جودة حياة المصريين فى جميع أنحاء الجمهورية، كما تتوافق مع الأهداف الـ 17 للتنمية المستدامة، التى أقرتها الأمم المتحدة. 

جاء ذلك خلال ترؤس مدبولى الاجتماع الأسبوعى للحكومة أمس، لمناقشة عدد من الملفات المهمة، استهله بالإشادة بالكلمة التى ألقاها الرئيس عبد الفتاح السيسى، أمس الأول أمام قمة مصر والدول الأعضاء فى تجمع فيشجراد، وخاصة ما تناوله الرئيس بشأن حقوق الإنسان، وكذلك ما تقوم به الدولة المصرية من جهود كبيرة لتوفير حياة كريمة لمواطنيها، ولاسيما الحجم الهائل من المشروعات الضخمة فى المبادرة الرئاسية « حياة كريمة»، التى تستهدف تحسين حياة نحو 60 مليون إنسان بالريف المصري، وهو ما يعد عصب حقوق الإنسان.

 كما أثنى الدكتور مصطفى مدبولى على تأكيد الرئيس حرص مصر على السعى لتوطين صناعة اللقاحات ليس فقط لتلبية احتياجات مواطنيها، لكن أيضا للتصدير إلى القارة الإفريقية.

 كما أشاد الدكتور مصطفى مدبولى بما ذكره الرئيس السيسى فى كلمته، التى ألقاها عبر تقنية «الفيديو كونفرانس»، خلال قمة القادة لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي، بشأن ضرورة بذل مختلف دول العالم جهودًا حثيثة للتكاتف لمواجهة التحديات الجسام المتعلقة بالتدهور السريع الذى يشهده التنوع البيولوجى خلال السنوات الأخيرة، والتى زادت من حدتها جائحة كورونا.

وتحدث الدكتور مصطفى مدبولى عن الجولة التفقدية، التى قام بها أمس الأول لمحافظة الأقصر، بصحبة عدد من الوزراء ومحافظ الأقصر والمسئولين، مؤكدا أن الدولة تقدم كل الإمكانات لإقامة احتفالية كبرى للترويج لمحافظة الأقصر تحت عنوان «الأقصر فى ثوبها الجديد»، وذلك على هامش الانتهاء من مشروع إعادة إحياء طريق المواكب الكبرى المعروف بـ «طريق الكباش».

 وعرضت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، مستجدات الوضع الحالى لمعدلات الإصابة بفيروس كورونا على مستوى الجمهورية وعلى المستوى العالميّ، وجهود تلقى المواطنين للقاحات المضادة للفيروس، وموقف تصنيعها محليًا.

كما تطرقت إلى موقف توفير لقاحات فيروس كورونا، من خلال التعاقد والتوريد، مشيرة إلى أنه تم توفير نحو 60.5 مليون جرعة من لقاحات: استرازينيكا، وساينوفاك، وساينوفارم، وسبوتنك، وجونسون، وفايزر.

وأشار الدكتور محمد معيط، وزير المالية، إلى النجاح الذى حققته منظومة التسجيل المسبق للشحنات، التى تم إطلاقها أيضا، ولاقت إقبالا ملحوظا من المستوردين والمستخلصين الجمركيين للانضمام للمنظومة، التى ستسهم فى خفض تكلفة عمليات الاستيراد والتصدير، وتقليص زمن الإفراج الجمركى، بحيث تكون الموانى بوابات لعبور البضائع.

ولفت وزير المالية فى هذا الصدد إلى أنه تم توفير ما يزيد على 24 مليار جنيه لقطاع الصحة لمواجهة جائحة فيروس كورونا، وكذا نحو 47 مليار جنيه لقطاع التعليم، دعما للمنظومة التعليمية، وخلال اجتماع مجلس الوزراء وافق المجلس على تخفيض الحد الأدنى للقبول بكليات الجامعات الحكومية المصرية بواقع 1%، وذلك للطلاب الحاصلين على الثانوية العامة والأزهرية والدبلومات الفنية من محافظة شمال سيناء.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق